“صَفٌّ وصفوة”..

مجموعة قصصية

مجموعة قصصية جديدة لرضا نازه، تطرح محاورة عميقة لنبض المجتمع ببحثها عن تجذير السؤال الثقافي واشتغالها على تأصيل “العمران” القصصي
————


عن المطبعة والوراقة الوطنية بمراكش، صدر للقاص المغربي رضا نازه مجموعة قصصية بعنوان “صَفٌّ وصَفْوَةٌ”، في 175 صفحة من القطع المتوسط، وتضم 25 قصة منها واحدة اختار لها صاحبها أن تكون على ظهر الغلاف، في حين تزيّن واجهة الغلاف صورة “عازف الناي” للمصوّرة الفرنسية Anne Capel-Dunn .
وقد اختار نازه عناوين قصصه كالتالي: المسألة العُظمى / حمّالتان / جيران / رقّاص / بْلْفْقير موريسكي / المْخيتير / لا أدري ونِمْتَ / وجوه واستحقاقات / الشيخُ مَخْـ.. / عازف / حمَّام العالم / كل الناس / صَفٌّ وصفوة / بانت سعاد / رجل في الشمس / يا رجل / إمامٌ غيرُ رتيب / أبو العبّاس في طابق سابع / ضِدَّ نيزك / نوفل على أثرك / “فاسْتْ_فودْ” / “تَذْمُرْ” / حي يعقوب المنصور الموحّدي / جرادة- غزّة / وعد بَلفار / بداية.
ويُشار إلى أن مجمل القصص (23 منها) سبق أن نُشِرَتْ على صفحات بعض الجرائد العربية، خاصة في لبنان ولندن، وتختلف في الطول من صفحة واحدة إلى تسع صفحات، وقد أضاء كل واحدة منهنّ باقتباس تقديمي، في إطار توظيف الميتانص لإغناء الدلالة وتوجيه التلقّي، وهو ما يبدو حرصا من الكاتب على البلاغ وموضعة كتاباته في سياقها الثقافي والفكري، تأكيدا للمعنى أو نقضا له، أو محاورة ومناكفة، هذا بالإضافة إلى انخراط المجموعة في قضايا المجتمع بصيغ فنية ذكية، تبتعد عن منبرية الالتزام الكلاسيكي للواقعية التقليدية، ولا تتنكّر لأسئلة الواقع وظلاله، ولا تفرّط في الجمالية المعمارية والطّرح الفنّي واستقلالية المبدع إزاء سطوة السّطحي واللحظي.
وتعدّ “صفوة وصفوة” هي المجموعة القصصية الثانية لرضا نازه بعد “الذمّة المعكوسة”، في مسار إبداعي يبدو أنه يعد بالكثير، خاصة من لدن قاص ملمّ بأدواته الفنية، ويعمل على تطويرها وصقلها بإصرار، في صمت وتوارٍ عن الأنظار، يسنده في ذلك موسوعيته وتمكّنه من اللغة الإنجليزية والفرنسية، واشتغاله على اللغة بحذقٍ عاشق وولع بيِّن، وهو ما ينعكس على متانة نصوصه وأصالتها اللغوية، وعمقها الفكري والفلسفي، بالإضافة إلى نفحتها العرفانية التي تعطيها بعدا رمزيا وفنطازيا بقدر ما تمنحها أساسا قيميا ورؤيويا يجعلها تطمح لمقارعة النصوص البلاغية الكبرى في المتن السردي العربي، أو تقترح نفسها حاشية لبعض النصوص المقدسة وظلالا خادمة لمعناها.

 

اظهر المزيد

عبد القادر الدحمني

عبد القادر الدحمني/ سوق أربعاء الغرب روائي مغربي

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: