منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

ضِفافُ النِّسْيان 33

تتعثّر الخطوات ويكبو الحلم من جديد، أتهادى بين جرح وجرح، متسلّقا أنيني إلى ذروة الطعنة، كي أقرأ وصايا الخيبة، وأرثي دمي الذي يسيل على جبين الوقت بلا دموع مسعفة.. فمن يجمع شظايا القلب بعدك؟ وكيف أَنْظُمُ نبضي المنفرط في هذه النهاية المفجعة؟…

قدمت استقالتي

قدمت استقالتي من كل الحروب الكبيرة واعتنقت مذهب الصمت المريح وركبت قطار العودة نحو لذّاتي الأسيرة كَوَكْزَة الإعجاب التي تدور وفق بوصلة العشيرة وتخطىء قصدها قصدا كي تصير تحرّشا عابرا للحدود ناهشا أطراف صورتها المثيرة أحمر القلب…

خدش صغير أثناء “واجب وطني”.. قصة قصيرة

لا أدري لِمَ انعقد لساني فلم أخبر الطبيبَ بالحقيقة، وأصارحه بما أعتقده السّببَ الحقيقيَّ الذي اشتعل جراءه الألمُ في بطني، فوق الورك الأيمن بالضّبط، وكيف أمضيت قرابة شهرين أخفي عن زوجتي الأمر، ليقيني في أنه الجواب السريع عمّا فعلت. لم

فنجان في شارع التّاء.. قصة قصيرة

كان الشارع مشرقَ الملامح، مبتسما في صفاء ووداعة، بحيوية ظاهرة، فتيّة مَرِحَة، وكان نشاطُه يرجعُ غالبا إلى أمطار الخريف الأولى، التي تنبعثُ معها رائحة التُّربة النديّة، مُشيعَة إحساسا عميقا بالرجوع إلى الأصل، كأنّه نداء قرابةِ رحمٍ

رائحة قديمة.. قصة قصيرة

لم تحضر ابنةُ عمّي فتيحة، كنت أرجو أن تكون بقربي في هذه اللحظة العصيبة، لأتكئَ على صدرها وأنام، بل لأشمَّ رائحتَها وأسكرَ بذلك الحنين البعيد إلى طفولتنا الشقية في الدّوّار، لم تحضر، ومع ذلك بقي بصيصُ أملٍ في أن تتدارك تأخُّرَها أو

ما هو إلاّ ما رأيتَ..قصة قصيرة

لم يتبقّ في جيبي غير بضعة دراهم لا تكفي لأداء ثمن وجبة العشاء، رميت حقائبي في بهو الإدارة متحديا السيد المدير الذي لم أعرف أنه مدير إلا يوم غد، أراد أن ينهرني أو يصرخ في وجهي فتلقفته بنظرة شزراء وقلت بصوت عبّأتُهُ من بركان يوشك أن يفتح فاه

السيطرة على مبنى الإذاعة والتلفزيون أولا..قصة قصيرة

- "لا إله إلا الله محمد رسول الله، أيها الناس! لقد جاء الوقت الذي يجب أن تعرفوا فيه كلَّ شيء، وتخرجوا من الغار بعد أن طال نومكم واختفاؤكم، أيها الناس! لا بد أن تصبروا على هذه الرائحة، لقد تعودتم رائحة واحدة، وتعودتم صوتا واحدا وكلاما

لا يعرف ولا يعترف..قصة قصيرة

كان مراهقا متوثب الجسد مشدود العضلات، لشقاوة الطفولة، وشقاء الأشغال الفلاحية التي يشارك فيها أباه رغبا ورهبا، متمرّسا في رعي الماعز وصيد الأرانب والحجل، والوصول إلى الأعشاش مهما علا مقامها في الأعالي المخيفة، والأجراف المدوِّخة، وكان مع

“ذات فجر..!”

صدرت للباحث خالد ناصر الدين - عن مطبعة الرشيدية كرافيك - مجموعة قصصية بعنوان "ذات فجر..!"، تتكون المجموعة من تسع وتسعين (99) صفحة من الحجم المتوسط، وتشمل ثمانية نصوص سردية (قصص قصيرة)، مرتبة على الشكل التالي: " أوهام / سيوف / منارة / ذات…

“صَفٌّ وصفوة”..

مجموعة قصصية جديدة لرضا نازه، تطرح محاورة عميقة لنبض المجتمع ببحثها عن تجذير السؤال الثقافي واشتغالها على تأصيل "العمران" القصصي ------------ عن المطبعة والوراقة الوطنية بمراكش، صدر للقاص المغربي رضا نازه مجموعة قصصية بعنوان "صَفٌّ…