ساهم وأسهم

يذهب ناس إلى أنه لا يجوز استعمال ساهم وأسهم بمعنى الاشتراك، وقالوا: إنما يراد بها الاقتراع، وإليك استعمال هذه الصيغ:
يقال: استهموا وتساهموا: تقارعوا، وساهمته فسهمته قارعته فقرعته، ومنه: (فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنْ الْمُدْحَضِينَ)، وتساهموا الشيءَ تقاسموه، فـ(ساهم) على وزن (فاعل)، ومن معاني هذا الوزن الاشتراك، وقد يكون هذا الاشتراك في القرعية وغيرها، جاء في المعجم الوسيط : “وساهم فيه شارك، قال زهير:
أبا ثابت ساهمت في الحزم أهله فرأيك محمود وعهدك دائم”1/459 مادة (س ه م).
ومثله (أسهم) يقال: أسهم بينهم أقرع، وأسهم له أعطاه سهما أو أكثر، وأسهم في الشيء : اشترك فيه، ومنه شركة المساهمة أو شركة الأسهم، وفيها يكون الشركاء مشتركين بأسهم تمثل جزءا من رأس مال الشركة يزيد وينقص تبعا لرواجها (ينظر أساس البلاغة وتاج العروس/ سهم).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: