منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

خَوّله

0
اشترك في النشرة البريدية

يقال:خوّلَ فلانٌ إلى فلانٍ مالا، يقصدون أعطاه إياه، والصواب أن يقال: خوّلَ فلانٌ فلاناً مالا، ذلك أن (خوّل) يتعدى لاثنين إذا كان بمعنى الإعطاء والتمليك، يقال: خوّله الله مالا أعطاه إياه متفضلا، ومنه الخَوَل: ما أعطاه الله من النعم، ومنه قوله تعالى: ( ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِّنْهُ) (وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاء ظُهُورِكُمْ) فمعنى خولته ملكته الخَوَل.
وأما إن تعدى بنفسه لواحد، أو للمفعول الأول بنفسه وللثاني بحرف الجر فيكون بمعنى تعهد، يقال : تخوّل فلانا : تعهده، والخائل القائم المتعهد للمال، يقال : خال المال يخوله خولا إذا تعهده وأصلحه. ومنه الحديث الذي أخرجه البخاري في صحيحه عن ابْنِ مَسْعُودٍ قَالَ : (كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَخَوَّلُنَا بِالْمَوْعِظَةِ فِي الْأَيَّامِ كَرَاهَةَ السَّآمَةِ عَلَيْنَا) ينظر فتح الباري 1/205 ومعجم مقاييس اللغة والمفردات وتاج العروس/خول والمعجم الوسيط1/261 والأفعال في القرآن 1/461-462.

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.