السَّلْب والسَّلْبية

يقال أجاب فلان بالسِّلب، وعَمَلُ فلان سِلبي، يقولون ذلك وهم يكسرون السين، ويقصدون بذلك ما كان ضد الإيجاب والإيجابي، والصواب أن يقال: السَّلْب والسَّلْبية بفتح السين، ذلك أن المصدر (سَلْب) أو المصدر الصناعي (سَلْبية) مأخوذ من فعل سَلَبَ. قال في التاج :”سَلَبَه الشيءَ يَسْلُبُه سَلْباً: اخْتَلَسه، كاسْتَلَبَه إِيَّاهُ. ومِنَ المَجَازِ: سَلَبه فُؤَادَه وعَقْلَه وأَسْلَبَه”. و(فَعَل) المعدّى يكون مصدره على (فَعْل) قال ابن مالك في الخلاصة:
فَعْلٌ قِـيَاسُ مَصْدَرِ الْـمُعَدَّى مِنْ ذِي ثَلاَثَةٍ كَرَدَّ رَدَّا
قال بدر الدين بن مالك عند قول والده في لامية الأفعال: “(فَعْل) مقيس معدى” ما نصه: “وأما (فَعْل) فمقيس في صدر المتعدي من فَعَل المفتوح العين، نحو : ضَرَب ضَرْبا وقتل قتلا وخَلقَ خلقا وكتب كتبا” شرح لامية الأفعال ص : 125-126.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: