منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الأذان والآذان

اشترك في النشرة البريدية

يقال: حان موعد آذان المغرب، وحل وقت الآذان، يقولون كل ذلك بالمد، حيث إنهم يجعلون للصلوات أُذنا، ذلك أنّ الآذان بالمد جمع مكسر لـ(أُذْن) أو(أُذُن): وهي الحاسة المعروفة التي يسمع بها، وأما الأذان فهو اسم يطلق على الإعلام، ومنه قوله تعالى: (وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ) أي إعلام، ومنه قول الفرزدق:

وحتى علا في سور كل مدينة مناد ينادي فوقهـا بـأذان

وجاء في نظم الفصيح:

نعم وءاذنت فلانا في السفر          وبالصـلاة وسواها فليُسَر

والمصدر الأذان والإيـذان              وأصله الإعلام يا فـلان

المزيد من المشاركات
1 من 51

والأذان الشرعي هو الإعلام بدخول وقت الصلاة بلفظ: (الله أكبر…)، وهو من أَذَّن المؤذِّن بالصلاة أعلَم بها. والفَعَالُ يأتي اسما من (فَعَّل) بالتشديد مثل: سلَّم سلاما وكلَّم كَلاَماً. والأذانانِ الأذان والإقامة. وقالوا: قولهم: أَُذَِّن العصرُ بالبناء لما لم يسم فاعله خطأ، والصواب أّذِّن بالعصرِ بالبناء لما لم يسم فاعله مع حرف الصِّلة[1].

وفيه لغة أخرى، يقال: الأَذين قال جرير يهجو الأخطل:

هلْ تَشهدونَ من المشاعِر مَشْعراً         أو تَسمَعون لدى الصلاةِ أذينا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] – ينظر المصباح والتاج /أذن

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.