منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

إنه الخريف

0

شحوب ، وجفاف ، وتقلبات ، ووجه مكفهر !
إنه تشرين ، وإنه الخريف !
خريف العمر أشد شحوبا ، واكثر تقلبا ، وقسوة !
نعم ، هي الأيام، تنسل هاربة كقط بري ، تطارده الذئاب ، وتسير الهوينى ، نحو المطلق ، لتخلف الألم والهموم ، ، والحنين إلى الذكريات الغائرة ، عبر الزمن المنسي ، المثقل بالجراح والمآسي …
شحوب في الفكر ، وهم في النفس ، وشلل في الجسد ، وشح في العطاء ، وجمود في الإبداع…
القريض يأبى ان يجود بقافية ، والبيان يغوص في بئر سحيق ما له من قرار ، وصدى الافكار يغلي في مخيلة قد غشاها الصدأ ، واغمض جفنيها الشغب ، واضماها البحث عن القرار .
صمت مطبق ، وتيه وشرود ، وانفاس خانقة تدق طبول الخيبة والانهيار …
هو ذا انت ايها الخريف !
هي ذي أنت أيتها النفس الحائرة ، الغائرة ، العابرة ، في رحلة السهوم والانصهار …
ألا ايتها الريح العاتية ، هبي من الآفاق ، وزلزلي الأعماق ، واعصفي بالأنفاق ، وامطري خواطر ، وأبياتا ، تحيي الموات ، وتنبت قصائد جنات ، ترد الروح إلى الجسد الواهن ، وتعيد الحياة ، إلى بحر الذاكرة الميت .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.