منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

شروط النصر

0
اشترك في النشرة البريدية

قال الله تعالى :”وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا.” الأنعام 55

من خلال هذه الآيات يتبين أن الأمة الإسلامية موعودة بالنصر والتمكين في الأرض وذلك من أجل إقامة شرع الله والعبودية التامة له، لكن هذا الوعد منوط بشروط ينبغي توفرها فيها، ويلخصها الإيمان والعمل الصالح، قياما وبذلا للجهد، وجهادا من أجل النصر والتمكين والعمران. يقول الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله: ” سنة الله أن ينصر رسله والذين آمنوا في الحياة الدنيا والآخرة إن آمنوا وعملوا الصالحات، لا إن أخلوا بالشرط الجهادي حالمين بالمدد الإلهي الخارق للعادة، وهو مدد لا يتنزل على القاعدين بل يخص به الله من قام وشمر وتعب في بذل الجهد وأعطى الأسباب حقها.” سنة الله ص 9

ولأن أمر الجهاد لا يستطيع النهوض به كل أفراد الأمة، فقد لزم وجود أمة خاصة / جماعة / طليعة، لتعبئ الأمة وتقودها إلى النصر. والأمة الخاصة تستلزم قيادة ربانية رشيدة وحكيمة متصلة بحبل النبوة سندا ووراثة لها حظ من الولاية، مطاعة بالمحبة والنصيحة والشورى.

هذه الأمة الخاصة، وصفها الله تعالى بكونها:

المزيد من المشاركات
1 من 21

مجتباة: اختارها الله تعالى للقيام بأمر الجهاد حتى النصر. يقول تعالى:” هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج “ الحج78

مبتلاة: بأمر الدعوة الشاق وبكثرة المحن والشدائد من أجل التقوية والتمحيص. يقول تعالى:” إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين. ” آل عمران 140

وسطية: وهي تعني الاعتدال والتوازن والتعقل والعلو والرفعة. يقول الله تعالى: ” وكذلك جعلناكم أمة وسطا” البقرة 143

شهيدة: والشهادة تعني الحضور في المجتمع من أجل تربيته وتغييره وإمامته والاهتمام بقضاياه المتعددة حتى تكون شاهدة عليه يوم القيامة ” لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا.” البقرة143

آمرة بالمعروف وناهية عن المنكر: وبه تستحق الخيرية: ” كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتجاهدون في سبيل الله ” آل عمران 110

 ولتحقيق النصر لا بد من:

تحقيق العبودية التامة لله عز وجل: العبودية بمعناها الشامل في سلوكها إلى الله عز وجل وفي علاقاتها بالكون والناس.

مقالات أخرى للكاتب
1 من 25

صدق الأمة في طلب وجه الله عز وجل والجهاد في سبيله، يقول الله تعالى:” من المومنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ” الأحزاب 23

الإيمان واليقين في موعود الله عز وجل بالنصر كما تمثله رسول الله صلى الله عليه وسلم كقوله:” ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل، عزا يعز الله به الإسلام وذلا يذل به الكفر ” أخرجه أحمد وغيره وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة

التخطيط للمستقبل بحكمة وترو، وهو يتطلب فهما للواقع مستفيدا من التاريخ والوحي وفلسفات العصر وعلومه وثقافاته، فالحامل مشروع التغيير ينبغي أن يكون على دراية تامة بما ينبغي تغييره.

صياغة مشروع /منهاج عملي شامل وإجرائي للتغيير.

الدعاء وسيلة ناجعة وفعالة لتحقيق العون الإلهي.

توقع المدد الغيبي بمختلف أشكاله ” وإذ يوحي ربك إلى الملائكة أني معكم فثبتوا الذين آمنوا”

نصرة الله للمؤمنين: كتسخير الريح في غزوة الأحزاب وإغراق قوم فرعون.

الرفق والصبر والتدرج: يقول الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله:” ينبغي مع توقع المدد الإلهي الخاص أن نتزود بالصبر، ونعول على المطاولة، ونوغل في الدين برفق. من يريد أن يغير الواقع في لحظة ويرفع الموجود بضربة ليحضر مكانه “حلا إسلاميا” جاهزا مكتملا فإنما هو حالم أو مجنون.” سنة الله ص 21

خاتمة: النصر والتمكين وعد من الله عز وجل لعباده الصالحين إن توفرت فيهم شروطه ومنها الإيمان والعمل الصالح والقومة لله عز وجل والشهادة بالقسط والتخطيط الواعي والحكيم والجهاد الدؤوب بالصبر والرفق والتدرج حتى النصر.

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.