منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

ثلاثية الأستاذ الناجح

0
اشترك في النشرة البريدية

 

إن الحديث عن التعليم الناجح هو حديث عن مستقبل الأمة الناجحة، فلا مستقبل لأي أمة بدون تعليم جيد، ولا مستقبل لتعليم جيد بدون معلم ناجح ومؤثر.

وحتى لا يذهبنَّ الظنُّ أن النجاح موهبة وملكة بل هو فن يتأتَّى للمعلم من خلال الإخلاص في العمل، والتمكن من المادة وامتلاك مهارات حسن تقديمها، والتكوين المستمر، وبذل الجهد والاهتمام وإعمال الذهن في تحصيل المعلومات من بطون أمهات الكتب، والاحتكاك بأهل الخبرة والدراية.

ومن المهم أن حديثي عن المعلم الناجح ليس مقصورا على المعلم مع التلاميذ أو الأستاذ مع طلابه فقط، وإنما الكلام ينسحب على كلّ معلم، سواء أكان طبيبا مع المتدربين أو صاحب مهنة مع الصناع..

المزيد من المشاركات
1 من 30

ولكي يكون المعلم ناجحا ومؤثرا في وسط طلابه ينبغي عليه أن يلم بالشروط التالية:

أولا: الإلمام بالمادة المدرسة: فعلى المعلم أن يكون ضابطا لمادته ملما بمفاهيمها وهذا يجعل المتعلمين يقبلون على المادة إقبالا رائعا، ويتخذون أستاذهم قدوة لهم فيها.

ثانيا: امتلاك مهارات حسن تقديم المادة: إن الإلمام بالمادة وحده غير كافي ليؤهل المعلم أن يكون ناجحا ومؤثرا، ولهذا فامتلاك مهارات الإلقاء الجيد من لغة الجسد والصوت والوقفات له تأثير كبير على جودة التعليم.

ثالثا: عدم التكلف والتصنع: إن المدرس الذي يتكلف في تقديم مادته لطلابه لن يكون ناجحا في مسيرته التعليمية، ولهذا فالمطلوب من المدرس أن يكون على طبيعته دون تكلف.

 

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.