مدينتي

مدينتي

أسوار ليس لها أبواب أو حراس

لا مسجد فيها ،

ولا كنيسة أو أجراس

سماءها غيم يسود في عيون الناس .

فيها من كل الصنوف

ويستوي الأنام قهرا في الصفوف

فيها كوخ من وبر ،

بيت من حجر،

ونار لا تطفيها المطر

… فيها البشر  :

كالنحاس

وصانع الأثاث والناحت …

إلا العساس .

**********************

أيتها المدينة المنكوبه

ما بال تلك الدمعة المسكوبه ؟

إنك يا صديقتي المحبوبه

أسيرة بين يديهم

_ ساذجة _

على محياك الدامي جملة مكتوبه  :

أنت لنا ، و لست منا ، أو علينا دائما محسوبه   .

قد عاد عهد الآلهه

و الأزليات ، كما الأعجوبه :

سحر العصا ، سوط الزمان ،

إلهنا !

وواقع صورته مقلوبه .

أيتها المدينة المنكوبه

يا دمعة ، من عين الأسى ،

دما مسكوبه

لقد رأى يوسف في المنام

أن الأفلام لعبة مكذوبه .

**********************

مدينتي

ليس لها  شاطئ كالمدن

ليس لها قبطان أو ربان أو طاقم السفن

لا عيش فيها ،

إلا شيئا من جنس وأكل…

وتكاثر المحن

فيها صياد بالصنارة ،

صياد بالإيديولوجية ،

وصياد بالسيارة …

وضف على تلك المهن .

********************

هي المدينه

ذلك الوجه ، ومقلة حزينه

أوراق ذابلة طول السنه

أمن ينام الليل كله ،

وفي النهار تأخذه السنه

حتى إذا قام يزاول العمل

تراه خلف الشجره ،

 أو في محيط  قصرنا

_ إن شئت ألقي نظره _

واسأل زقاق حينا

عنا ، و عن أزبالنا

واسأل عيال الحاره

عن موت طفل والطفوله ،

و الفتاة العذرا .

***********************

أيتها المدينة المهجوره

يا زهرة ذابله ،

ويا عيونا حائره ،

أنت الوثيقة القديمه

سفرة أولى على التايتانك

يا كلمات تائهه

و يا حروفا ، بين جدران الحيا ،  منثوره

….

هذا أنا )…(

وهذه مدينتي المكسوره  .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: