“سلسلة جرعات تحفيزية للنجاح”

(1): كن طموحا

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من قول هذا الدعاء الذي ينبغي أن نحفظه ونُحفظه أبناءنا: “اللهم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد”.

كيف تحقق أحلامك؟ وكيف يمكن أن يتحول طموحك إلى واقع ملموس؟

اقرأ سيرة النبي صلى الله عليه وسلم الذي عرف كل ما نحتاج معرفته عن الطموح والعزيمة والقوة المطلوبة والشديدة لتشغيل مسارك إلى القيمة. (في العلم، القيادة، التأثير في الآخرين، بناء أسرة متينة، تبليغ الدعوة، الخطابة، التربية…..).

تعرض محمد صلى الله عليه وسلم وهو خير خلق الله أجمعين للتضييق والاستهزاء والاضطهاد والابتلاءات و…. لكن كل ذلك وغيره لم يثنيه عن عزمه، ولم يتخلى عن طموحه، بل شق طريقه نحو تحقيق أهدافه الكاملة.

تخيل كم كان سيكون العالم اليوم مختلفا لو كان محمد صلى الله عليه وسلم تخلى (حاشاه صلى الله عليه وسلم) عن أهدافه وطموحه، بل كيف سيكون شكل العالم لو أننا جميعنا استسلمنا؟ لكان تحول ربما إلى مكان أبكم بلا إثارة ولا أحد يستطيع إحداث أي تغيير فيه. لذلك، كن مثل محمد صلى الله عليه وسلم فهو قدوة لك، ولا تسمح لأيٍّ كان بتأخيرك في طريق تحقيق أحلامك. ثبت يديك على عجلة القيادة، وحافظ على إيمانك برؤيتك وواظب على تنشيط محركك على طول الطريق السريع إلى النجاح.

وأختم كلامي بقولة لألفيس بريسلي” : الطموح حلم يسير بمحرك ثماني صبابات”.

انتبه ! حتى محرك ثماني صبابات قد يختنق أحيانا، وقد يتوقف فجأة أو يتحرك بشكل بطيء أو بعسر، لكن لا تلتفت، واصل ثم واصل ثم واصل.

بقلم: المدرب مصطفى بوهبوه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: