أمَّاه

دعيني أقبِّل منك الرأس واليدا
بعد زمان كنت منهما أبعدا
على كبرٍ أبى الله إلا أن أقعدا
في حضنك الرحيب أماه مجددا
فأضحى عيشيَ بحمد الحميد أرغدا

دعيني أقبل منك الرأس واليدا
فأنت شمس لليل تبددا
وأنت قمر لنور تجددا
وأنت نجم في سمائي توقدا
وأنت قوتي التي لن تخمدا

دعيني أقبل منك الرأس واليدا
وتحت جنان قدميك أجثو لأسعدا
بعد نار الفراق الذي أوقدا
لهيب شوقٍ لأحشائي أوجدا
أسهر ليلي وعيوني أسهدا
حتى خلته باقيا سرمدا

دعيني أقبل منك الرأس واليدا
عمن وصى الإلاه بها وأكدا
وعن كل أم جسدها قد ألحدا
وعن كل أب ساهر كان أو متكبدا
وعن كل ابن في الأفق تشردا
وعن كل حبيب عنه حبيبه تمردا

وصلوات من الله تنال مولانا محمدا
ما شدى طير على غصن وغردا
ورحمة المولى على من كان لنا مرشدا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: