وقفات نقدية مع مسلسل “قيامة أرطغرل”؛ 3/”الطاعة العمياء والاسراف في العقاب “

إن عدم طاعة الأوامر قد تؤدي إلى انهزام جند الله في مواقع كثيرة. لكن الطاعة مشروطة بالمحبة والشورى، وفيما لا يعد معصية للخالق.

في الحلقة ١٤٤ من مسلسل ارطغرل يحاول الأب أن يشرح لأبنائه قرار عزل أحد أكبر قادته، وأشجعهم (بامسى)، لكن القصة التي حكاها لهم هي أقرب إلى الظلم و”التوتاليتارية” منه إلى العدل المميز ببن المذنب، وغير المذنب، والمعاقب بقدر الذنب، لا المسرف في القتل غير المبرر.

والقصة يسمعها الأطفال حاليا أتراكا، وعربانا، ومسلمين من بقاع شتى ويسمعها آباؤهم لنجاح الفيلم وانتشاره. وقد تصنع من بعض المنبهرين بحكي القصة مستبدين ظالمين.

تقول القصة تقريبا: أنه “كان هناك قائد أراد أن يعلم جنوده الطاعة، فطلب منهم بعد أن رمى فرسه بسهم وقتله، أن يفعلوا نفس الشيء. لم يستجب كل الجنود لحبهم لأحصنتهم، فأعدمهم جميعا.. عاود القائد الإعدام عدة مرات بنفس الشكل.. وبذلك ضمن طاعة الجنود الدائمة”.

للطاعة في منهاج النبوة قيمة أساسية.. لكنها تكون بباعث المحبة أساسا، وتكون الشورى فيها أساسية. فلم يطع أصحاب رسول الله رسول الله طاعة عمياء في كل الأمور برغم تفانيهم في حبه، بل قال له أحدهم يناقش أمره: “أهو وحي أم هي الحرب والمكيدة” فغير القرار. وأخذ في غزوة الأحزاب برأي سلمان رضي الله عنه، ولطالما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “أشيروا علي.”…

لم يكن جند سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كالجيوش النظامية الحالية، المنهزمة غالبا. جيوش  يتعلمون الطاعة بالنار والحديد دون سؤال، حتى غدا الأمر بديهيا. تعليم قد يتخلله السب والإهانة وإهدار الكرامة وما خفي أعظم.

إن الخيل في نواصيها الخير.. كيف تأمر بقتل خلق الله أفراسا ثم أناسي كثير بدون داع.. إنه الهوى والتغطرس.. وإن كانت قصة.. إلا أنها تستمد منها القدوة.

بل كيف لا يجرؤ أحد أن يسأل القائد عن دواعي أمره أو عن نتائجه.

لا تشبه القصة بتاتا قصة القرآن الكريم التي نهى فيها قائد جنده أن يشربوا من نهر.. لا ضرر نتج عن المسألة، لا بالماء ولا بمن غرف غرفة بيده، ولم يعاقب من شربوا بالإعدام بل عزلوا فقط (بل لربما وقاهم ضرر الماء فجمع بين التعليم والوقاية والله أعلم).

 

 

اظهر المزيد

مصطفى شقرون

مدقق دولي ومستشار مالي واستراتيجي 27 سنة تجربة مهنية بشركات عالمية ومحلية كبرى كمدير مالي ومدير عام سافر عبر 47 بلدا في إطار العمل والسياحة الدعوية شاعر وملحن وكاتب معد ومخرج لوثائقيات في مقارنة المعتقدات "بساطة الحق" (The truth is simple)" ومعد لبرامج تلفزية أخرى اهمها "كتب قيمة" و"فقه الريادة" و "علوم أساطير"

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. قصة طالوت وجنوده تختلف عن القصة التي حكاها ممثل ارطغرل لأولاده في أمر جوهري هو كون الأمر يتعلق بالوحي. إن الله مبتليكم بنهر.. الوحي نزل على النبي الذي كان بجانب طالوت. لم يذكر اسمه في القرآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: