“دلل أرضك”

اتبعت مدة معينة سياسة :”دلل أرضك” و قصدت بها النفس، فجنيت ما جنيت و حصدت ما حصدت و ما حصدت غير القلق و الخوف و التشاؤم و التواكل وما جنيت إلا تقدير ما حصدت و تقبله لأنه مني لكنني لست منه. فحدث انقلاب سلمي بين أمسي و يومي بيني وبين أفكاري التي لم تعد تمثلني فأنا لم أعد أفكاري و بالتالي لم أعد أنا، أفكاري صارت تابعة للسياسة التي سلمتها نفسي فسولت لها سجن روحي و تغيري ، فتغيرت على ما أردت الثبات عليه و ثبت إلى التغير . صحيح أن الأحداث تتغير ، الأشياء تتغير ، المخلوقات تتغير ، العالم يتغير ، الكل يتغير لكن الجوهر ثابت وجب عليه الثبات. جوهرُ الأحداث و الأشياء والمخلوقات و العالم و الكل و عليه الثبات و الثبات من الله و في الله نصب جميعا و إليه مصبنا و مرجعنا و جوهرَنا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: