اليقين أعلى منازل الصدق

من أعظم أعمال القلب وأجلها وأحبها إلى الله تعالى اليقين، هو صفة من صفات المتقين المحسنين وشعبة من شعب الإيمان بل هو الإيمان كله، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عنه قال: ” اليقين الإيمان كله“(1)، وفي القران الكريم وردت هذه الكلمة في عشرين آية باشتقاقات مختلفة موزعة على أربع عشرة سورة.

فما هو معنى اليقين وما هي أنواعه، وكيف نتعلمه؟

تعريف اليقين

لغة: مشتق من فعل يقن وأيقن يوقن إيقانا، فهو موقن.

واليقين نقيض الشك، فهو العلم وتحقيق الأمر وإزاحة الشك، يقال: علمته يقينا، أي علما لا شك فيه (2).

والعرب تسمي اليقين ظنا والشك ظنا، ومنه قوله تعالى: ” ورأى المجرمون النار فظنوا أنهم مواقعوها” (3)، أي فأيقنوا أنهم مواقعوها (4).

اصطلاحا: اليقين هو طمأنينة القلب، واستقرار العلم فيه، وضد اليقين الريب وهو نوع من الحركة والاضطراب(5).

وقال الجنيد رحمه الله: اليقين هو استقرار العلم الذي لا ينقلب ولا يحول ولا يتغير في القلب.

وقال ذي النون رحمه الله: اليقين هو النظر إلى الله في كل شيء، والرجوع إليه في كل أمر، والاستعانة به في كل حال.

أنواع اليقين

1اليقين بالله تعالى:

مصداقا لقوله عز وجل:” قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض يدعوكم ليغفر لكم ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد آباؤنا فأتونا بسلطان مبين “(6).

وهو التحقق بأسماء الجمال والتعلق بأسماء الجلال، اليقين في الله أنه الخالق، الرزاق، الكريم، الوهاب، التواب، الهادي….، فمن يؤمن بأن الله هو الغفور ويقول أن ذنبه لا يغتفر، هذا ليس له اليقين بأن الله هو الغفور الرحيم ومن يعتمد على قدرته وينسب النجاح والفضل لنفسه فهذا ليس له يقين أن الله هو القادر وهو الفاعل سبحانه وتعالى.

2اليقين بالآخرة:

مصداقا لقوله تعالى:” والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون“(7).

و هو التصديق بحتميتها والتهمم بمصيرنا فيها والاستعداد لها ويدخل في هذا اليقين بالموت والبرزخ والبعث والنشور والحساب والصراط والجنة والنار.

3 اليقين في موعود الله ورسوله:

من نصر وتمكين للمتقين المجاهدين: مصداقا لقوله تعالى: ” فاصبر إن وعد الله حق، ولا يستخفنك الذين لا يوقنون”(8).

و هو اليقين الجازم في نصر الله وتأييده وتمكينه لعباده الصالحين المصلحين المتقين، يقول الله تعالى: ” يا أيها الذين آمنوا، إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم“(9).

4- اليقين في العمل:

بالإخلاص فيه، مع الاعتقاد الجازم بحصول الأجر والثواب، لقوله تعالى ” إن الذين امنوا وعملوا الصالحات إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا“(10).

فالله تعالى يقبل أعمالنا ما دامت صوابا أي موافقة للكتاب والسنة، وخالصة أي ابتغاء وجهه الكريم.

درجات اليقين

 حدد العلماء درجات اليقين في ثلاثة، وهي:

 1- علم اليقين:

والعلم يكون بالعقل وهو تصور دهني فقط دون أن تراه بعينيك. قال تعالى ” كلا لو تعلمون علم اليقين “(11)

2- عين اليقين:

يكون بالمعاينة والمشاهدة بالعين المجردة. قال تعالى: ” ثم لترونها عين اليقين“(12)

3- حق اليقين:

يكون بالتحقق باللمس أو الذوق وهو تجربة ملموسة ومحسوسة. قال تعالى ” وإنه لحق اليقين فسبح باسم ربك العظيم” (13).

مثل ابن القيم رحمه الله لهذه المراتب الثلاثة بقوله: من أخبرك أن عنده عسلا وأنت لا تشك في صدقه، ثم أراك إياه فازددت يقينا ثم ذقت منه، فالأول علم اليقين والثاني عين اليقين والثالث حق اليقين.

ويقول الجرجاني رحمه الله: حق اليقين عبارة عن فناء العبد في الحق، والبقاء به علما وشهودا وحالا لا علما فقط؛ فعلم كل عاقل الموت علم اليقين، فإذا عاين الملائكة فهو عين اليقين فإذا أذاق الموت فهو حق اليقين.

وقيل: علم اليقين ظاهر الشريعة وعين اليقين الإخلاص فيها وحق اليقين المشاهدة فيها.

أما من له شك في الآخرة وفي موعود الله فهو معرض لخطر محقق، لأنه ليس من أهل

اليقين، فقد قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: ” ما أخاف على أمتي إلا ضعف اليقين“(14).

تعلم اليقين

اليقين علم يكتسب ويتعلم بالاستعانة بالله وبمجاهدة النفس وبصحبة الموقنين، فعن خالد بن معدان رضي الله عنه عن سيد الموقنين صلى الله عليه وسلم قال: ” تعلموا اليقين كما تعلموا القرآن حتى تعرفوه فاني أتعلمه” (15).

و باستقرائنا للكتاب والسنة نجد عدة طرق لتعلمه منها:

1- الدعاء:

فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قلما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم من مجلس حتى يدعو بهؤلاء الدعوات لأصحابه: ” اللهم اقسم لنا من خشيتك ما يحول بيننا وبين معاصيك، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تهون به علينا مصيبات الدنيا، ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا ” (16)

و في رواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يا أيها الناس، إن الناس لم يعطوا في الدنيا خيرا من اليقين والمعافاة فسلوهما الله عز وجل” (17).

2- الصحبة:

وهي مفتاح لكل خير وعليها المعول بإذن الله في فتح أقفال القلوب واستمداد أنوار الفهم المطلوب، فلتعلم اليقين لابد من معلم ومرب موقن ذاق وعرف ولزم، وما دام اليقين من المعاني القلبية فهو يتشرب من قلب إلى قلب عن طريق الصحبة والتلمذة والمجالسة والمخاللة، فصحبة الموقنين تورث اليقين وتثبته وترسخه في القلب، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” المرء على دين خليله فلينظر لأحدكم من يخالل” (18).

3- العبادة:

أي التقرب الدائم لله تعالى بالفرض والنفل، يقول تعالى: ” واعبد ربك حتى يأتيك اليقين” (19)، أي اعبده حتى تتحقق فيك درجة ومقام الإيقان والاطمئنان الذي هو أعلى مقام في مرتبة الإحسان وهو العلم المطلق الذي لا يقبل التشكيك. وقال مجاهد وقتادة، اليقين بمعنى الموت.

جاء عن سيدنا علي رضي الله عنه أنه قال: ” لو كشف لي الحجاب لأرى ربي ما ازددت يقينا “، لأنه بلغ بعبادته واجتهاده فيها مقام اليقين الكامل الذي ليس بعده يقين.

4- التفكر:

لقوله تعالى: ” وفي الأرض آيات للموقنين ” (20). و قال أيضا:” وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين ” (21).

فالتفكر هو إعمال للعقل المؤمن الذي يربط المخلوقات بالخالق ويرى عظمة وقدرة الله في الكون كله.

خاتمة

اليقين خير عطاء في هذه الحياة الدنيا يعطيه الله لمن يحب من عباده الصالحين، نجاة وقربة لمن تعلمه، به يستجاب الدعاء، وبه نفوز ونرتقي، هو روح أعمال القلوب وهو حقيقة الصديقية، ولله در العلامة ابن القيم رحمه الله حين قال وهو يتحدث عن منزلة اليقين: ” وهو من الإيمان بمنزلة الروح من الجسد، وبه تفاضل العارفون، وفيه تنافس المتنافسون، وإليه شمر العاملون.”

فاليقين هو الذي يحمل السائر إلى الله عز وجل كما قال أبو سعيد الخراز رحمه الله، فالله نسأل أن يرزقنا اليقين به وبموعوده وبلقائه ويلهمنا السداد والتوفيق والحكمة، والصلاة والسلام على إمام المتقين وسيد الموقنين وعلى آله وصحبه الطاهرين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

لائحة المراجع

(1) حاشية ابن القيم 12 ص 291، وذكر الإمام البخاري هدا الحديث في صحيحه موقوفا على ابن مسعود.(فتح الباري ج1 ص48)

(2) ) لسان العرب ومعجم مقاييس اللغة والصحاح

(3) سورة الكهف، آية:53

(4) تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان.

(5) مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية.

(6) سورة إبراهيم، آية:10

(7) سورة البقرة، آية: 4

(8) سورة الروم، آية: 60

(9) سورة محمد، آية: 7

(10) سورة الكهف، آية: 30

(11) سورة التكاثر:5

(12) سورة التكاثر:7

(13) سورة الواقعة: 74

(14) رواه الطبراني في الأوسط، ورجاله ثقات

(15) اليقين لابن أبي الدنيا

(16) أخرجه الترمذي وصححه

(17) مسند أحمد بن حنبل

(18) رواه أحمد والترمذي وأبو داود والبيهقي

(19) سورة الحجر آية: 99

(20) سورة الداريات، آية: 20

(21) سورة الأنعام، آية: 75

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: