فلسطين أرضي

        دعوني دعوني و لا تقربوني     أنا ابن  أرض  بكتها عيوني

        دعوني أعيش الهنا في بلادي    و لا تقتلوا بالحروب الأماني

        دماء الأحرار أجرت دموعي      وأحرق  خدي  لهيب عيوني

        يعاقبني  ألم    في     كياني     ويوجعني جور من قد رعاني

        أنام على  مضجعي وفؤادي      يحاكي الزمان ومن في زماني

       أهجو الزمان وتلك الليالي       وأغفر  ذنب  من  قد   هجاني

                                        . . . . .

       يقول المحب، سجين الغرام       عهدناك  بدرا   منير  العيون

       ينير     سبيلا    للسالكين        سراجا  يزيل  ظلام  الحجون

       فلا  قمرا في  السماء  نراه        سوى  قاذفات  على  تل  تين

      ولا  منزلا  للحبيب  عزيز       على  القلب، صار  ترابا  وطين

      وحقلا   ينام  فيه  الأصيل       أغارت   عليه   يهود   السنين

      وشمسا، لها لم نشهد غروبا     وأرضا   شاخت   قبل   الأوان

     وناقض عهد، رهين  يهود       ونقض  العهود  سبيل  الخؤون

     وراع  حقير ،  ذليل  صغير      عليه  من   الذل   ثوب  الهوان

     يرى زهرة القدس تنعي شبابا     تزف  رجالا  عظيمي  الشؤون

    أقول له خف من الدهر يوما      ينالك     فيه     سهم    المنون

    وخف من حقول فلسطين زهرا    سيورق  نصرا على  غصن بان

    ستشرق شمس  بعد  الغمام       على   حقل   تين ،  رمز المكان

    فبشر    بذلك    آل     يهود        فأنت    اللئيم     ذيل    الكيان

    فقد لاح  نور  الفجر  الجديد        وبانت   ألاعيب    راع   مهين

    وغنى الثوار   لحن   انتصار       وشدى  القمري  فوق  الغصون

    سلام على من آزر الظلم يوما       على    ظهره    أسفار   الأتان

                               . . . . .

    فؤادي لأرض  الإسراء   هام       وأضعف   قلبي     أنين   كياني

    ديار  وصلت  خيوط  الدموع       بها، )فالدموع  هموم   الجفون ([1]

   فلسطين أرضي وأرض الشموخ     منار   الشهيد  ، ومجد   الزمان

   ألا يا رياح الغرام ، سري  بي        إلى  حيث  مسرى  النبي  الأمين

   إلى   طبريا    والخليل  ويافا        إلى  قدسنا  ،  يا  رياح   خذيني

   لعذراء  الحوض : عكا  وحيفا        وفي    حقل   الزيتون  اتركيني

   لنابلس     الكبراء    ،  وغزه       وفيها   حماس  رجال  الحصون

   بفضلك  يا  ربنا   جد   علينا        بنصر   على     العابرين  مكين

   بجاه   الحبيب   وآل له و ال        صحابة ، من  جاهدوا  في حنين


[1] شطرالبيت لابن سناء الملك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: