الخلاف في الفقه والعقيدة

دراسة في أسبابه وآثاره وطرق تحريره

صدر  كتاب عن دار الكتب العلمية – لبنان “الخلاف في الفقه والعقيدة دراسة في أسبابه وآثاره وطرق تحريره” للدكتور عبد الرحيم خطوف. 

الكتاب يعالج قضية الخلاف الإسلامي القروني 

وعلم الخلاف من أجل العلوم في الأحكام الفقهية وفروعها، وقد ألف العديد من العلماء في هذا العلم وقعدوا له قواعد رفيعة، منها القواعد الجامعة التي تجعل مسائل الأحكام تدور في دائرة مقاصد الإسلام، وتعاليمه السمحة، ومنها كذلك قاعدة مراعاة الخلاف الطبيعي بين المجتهدين، وفي حالة التعارض وضعوا قاعدة الترتيب والترجيح، لدرء هذا التعارض، ليأخذ كل حكم اجتهادي موقعه الملائم.

لكن كل هذه القواعد العلمية للخلاف، تركها بعض الفقهاء ولم تراعى، فظهرت مظاهر التعصب والنزاع، وتحولت إلى الصراعات العنيفة التي انحدرت إلى يومنا هذا متمثلة في الأحداث الخلافية المؤلمة، وهي المظاهر التي لا يمكن تفسيرها تفسيرا علميا إلا إذا عدنا إلى جذورها وحقيقة أسبابها التاريخية، وأخضعناها للنقد والتحليل والتركيب، وبذلك نقف على حقيقتها في الواقع الحاضر، ونتطلع إلى معالجتها في المستقبل، وفي نظري أن هذا الإشكال الخلافي في الفقه والعقيدة وما نتج عنه من أسئلة كبرى، له أولوية البحث في فكرنا المعاصر، حيث يحتاج إلى دراسة عميقة بالكشف عن أسبابه، ومعرفة آثاره ونتائجه المؤثرة على تماسك الأمة الإسلامية، ووحدتها المستهدفة من قبل الخصوم والأعداء.

من هذا المنطلق تأتي أهمية موضوع هذا الكتاب، وذلك من خلال دراسة الخلاف الفقهي والعقدي، دراسة تشمل أهم أسبابه المحمودة والمذمومة، واستعراض أخطر آثاره، واقتراح بعض طرق تحرير مواضعه، حيث يساهم الكتاب في طرح موضوع الخلاف القروني، موضوع الخلافين الكبيرين في تاريخ المسلمين، واستخراج الأسباب والآثار، وتوثيقها من كتب الفقه والعقيدة والتاريخ، وتحليلها تحليلا منطقيا، ولا شك أن لمثل هذه الدراسة أهميتها في فكرنا الإسلامي عموما، ومعالجة واقعنا المتأزم، فالتعصب القروني، والتقليد الأعمى، والتشدد المذهبي، كلها عوامل تدفع إلى مظاهر التفسيق والتكفير، والافتراق والتنازع، ومنها إلى الاقتتال والتناحر، وهو ما نشاهده بين فرق وطوائف مسلمة، تتنازع باسم الإسلام، وتعتبر صراعها جهادا في سبيل الدفاع عن الإسلام والمسلمين، لكن لماذا نجد هذا الصراع والتنازع ينحصر بين فرق الإسلام والمسلمين؟ فكيف نفسر تناقض هذا السلوك الجماعي مع مبادئ الإسلام ومقصده الأسمى في الوحدة والتآزر والتضامن؟ وما هي الدوافع الحقيقية لنشوب هذا الصراع والاقتتال الذي حرمه الإسلام، وجعله من أعظم الموبقات؟ 

اظهر المزيد

د. عبد الرحيم خطوف

أستاذ وباحث بمركز ابن غاري للأبحاث والدراسات الاستراتيجية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: