تَكلِفَة

تَكلِفَة

يقال: باع السِّلعة بسعر التَّكلُفة يقصدون بذلك بيعها دون نظر إلى ربح، والصواب أن يقال: تَكلِفة بكسر اللام على وزن تَفْعِلَة، وهي على غير قياس، حيث إن (فعَّل) المضعف صحيح اللام قياس مصدره التَّفْعِيل كـ(كَلَّمَ تَكْلِيمًا تَكْلِيمًا) ومنه قوله تعالى: (وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا)، فإن كان معتلَّها كان مصدره على (تَفْعِلة) نحو (زكى تَزْكية)، وأما نحو: (تَكلِفة وتَحِلّة وتَبْصِرة وتَذْكِرة) فإنهم شبهوا الصحيح بالمعتل فقالوا في مصدر الصحيح أيضا : (تَفْعِلَة)، وإلى هذا أشار ابن مالك في لاميته:
………………..وفعَّلَ اجعل له التَّفْعيلَ حيث خلا
من لامٍ اعتلّ للحاويهِ تَفْعِلَةً الزم وللعارِ منه ربما بُذِلاَ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: