منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

كتاب “السيــاسة” لابن سـينا

0
اشترك في النشرة البريدية

نبذة عن الكتاب:

يعد كتاب السياسة للرئيس ابن سينا أحد أبرز مؤلفاته التي تنم عن ذكائه النادر، وذاكرته القوية، وإلمامه الواسع بعلوم شتى. ويأتي هذا الكتاب حلقة ضمن سلسلة من عشرات الكتب المتحدثة في مجالات كثيرة ومختلفة، من فلك، وطب، ورياضيات، وفلسفة، وغيرها من العلوم التي جاد وبرع في تناوله الشيخ ابن سينا وتمكن منها.

كما يبقى كتاب السياسة عمل تنظيري لسياسة الانسان نفسه وأهله وأبناءه وخدمه، حيث يؤسس ابن سينا ” السياسة على الوجود، بمعنى أنه يجعل السياسة مساوقة لطبيعة الموجودات، ليس فقط من حيث كينونتها العادية، بل من حيث وجوب وجودها”[1] فهو بمثابة ثمرة علمية جاءت نتاجا لاطلاع ابن سينا الواسع على بواطن النفس وظواهر الجسد وتقلبهما.

عنوان الكتاب:

المزيد من المشاركات
1 من 49

 الكتاب هو عبارة عن رسالة أسماها ابن سينا ب”السياسة”، وهذا ما صرح به في آخر سطر من سطورها قائلا: وإنما ذكرنا القليل من الكثير والجمل دون التفسير… ولرب قليل أريع من كثير وصغير أتم من كبير والله ولي التوفيق. نجزت رسالة السياسة والحمد لله كثيرا دائما كفاء منته”.

محتوى الكتاب:

لم يجعل ابن سينا في تأليفه لكتابه هذا مقدمة يبين من خلالها المنهج الذي سيسلكه في الكتاب، كما أنه لم يجعل في محتوى كتابه عناوين رئيسة تمثل فهرس الكتاب ومحتواه، باستثناء عنوان جعله بعد البسملة قال فيه:” وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وهو حسبي”، ثم شرع بعدها مباشرة في بسط أفكاره ورؤاه.

غير أنه ومن خلال استقراء الكتاب، تتضح أبوابه ومحاوره المتناولة فيه، وهذا ما نهجه الذين حققوا الكتاب، وهما تحقيقان:

  • الأول: تقديم وضبط وتعليق علي محمد إسبر، وقد نشر الكتاب من طرف مركز بدايات للطباعة والنشر سنة 2007 في 95 صفحة. والفهرس الذي صممه محمد إسبر من خلال أفكار الكتاب بعد مقدمة الناشر كالتالي:
  • تصدير عام ( حول حياة ابن سينا)
  • فلسفة ابن سينا في كتاب السياسة
  • كتاب السياسة
  • التفاضل بين البشر
  • ضرورة السياسة
  • في سياسة الرجل نفسه
  • في سياسة الرجل دخله وخرجه
  • في سياسة الرجل أهله
  • في سياسة الرجل ولده
  • في سياسة الرجل خدمه

الثاني : تحقيق الدكتور فؤاد عبد المنعم أحمد، نشر من قبل مؤسسة شباب الجامعة، الاسكندرية، في 111 صفحة، فهرسه الدكتور فؤاد كالتالي:

  • اختلاف أقدار الناس وتفاوت أحوالهم سبب بقائهم
  • وجوب السياسة
  • الحاجة إلى السياسة
  • العقل أساس الإصلاح
  • معرفة أوجه الفساد وعلاجها
  • ضرورة الصديق لكشف عيوب النفس
  • ضرورة من يكشف للرؤساء عيوبهم
  • قرناء السوء وأثرهم
  • أساس الصحبة
  • موقف الرؤساء من النصح
  • لكي تأتي الشورة ثمارها
  • أخلاق الرئيس من أخلاق الناس
  • الثواب والعقاب للنفس
  • الحاجة إلى الأقوات
  • أصناف الناس في الكسب
  • أنواع صناعات ذوي المروءة
  • السيرة العادلة
  • الزكوات
  • شروط المعروف
  • النفقات
  • الادخار
  • المرأة الصالحة وصفاتها
  • أسس سياسة الرجل لأهله
  • الهيبة
  • الكرامة التامة
  • شغل الخاطر بالمهم
  • حق الولد على والديه
  • بداية تربية الطفل بعد الفطم
  • في دور التمييز
  • مؤدب الصبي
  • رفيق الصبي
  • إعداد الصبي للمهنة وفقا لطبعه
  • مراعاة ميل الصبي للصناعة
  • كسب الصبي من الصناعة وفوائده
  • الحاجة إلى الخدم
  • واجب السيد نحو الخدم
  • طريق اتخاذ الخدم
  • اختيار ما يصلح الخادم
  • الخادم شريك سيده في النعمة
مقالات أخرى للكاتب
1 من 11

نسبة الكتاب لصاحبه:

لم أقف في هذا البحث على أي قول ينفي كون كتاب السياسة هو لابن سينا، هذا من جهة، ومن جهة أخرى وبعودتنا إلى التراجم التي ترجمت لابن سينا عند حديثهم عن مؤلفاته وآثاره العلمية لا نجد ذكرا واضحا لكتاب السياسة، على سبيل المثال يقول ابن خلكان في “وفيات الأعيان”: ” وكان نادرة عصره في علمه وذكائه وتصانيفه، وصنف كتاب ” الشفاء ” في الحكمة، و ” النجاة ” و ” الإشارات ” و ” القانون ” وغير ذلك مما يقارب مائة مصنف ما بين مطول ومختصر ورسالة في فنون شتى، وله رسائل بديعة: منها رسالة ” حي بن يقظان ” ورسالة ” سلامان وابسال ” ورسالة ” الطير ” وغيرها، وانتفع الناس بكتبه، وهو أحد فلاسفة المسلمين”[2].

 ويقول الذهبي في سيره: “وصنف الرئيس بأرض الجبل كتبا كثيرة ، منها : ” الإنصاف ” عشرون مجلدا ، ” البر والإثم ” مجلدان ، ” الشفاء ” ، ثمانية عشر مجلدا ، ” القانون ” مجلدات ” الإرصاد ” مجلد ، ” النجاة ” ثلاثة مجلدات ، ” الإشارات ” مجلد ، ” القولنج ” مجلد ، ” اللغة ” عشر مجلدات ، ” أدوية القلب ” مجلد ، ” الموجز ” مجلد ، ” المعاد ” مجلد ، وأشياء كثيرة ورسائل[3]

ولعل كتاب السايسة يندرج ضمن قولهم “ورسائل” وهذا ما أشار إليه بعض الباحثين و المحققين لهذا الكتاب كالدكتور محمد عبد اللطيف حيث يقول متحدثا عن الكتاب:” والراسائل العديدة …وهي تقدر بحوالي ثلاثين رسالة. رسالة السياسة التي أودع التي أودع فيها ابن سينا آراءه التربوية”[4]. وما يؤكد هذا القول أكثر هو ابن سينا نفسه في ختام كتابه حيث يقول: ” نجزت رسالة السياسة والحمد لله كثيرا دائما كفاء منته”[5]

[1]  مقتبس من مقدمة مركز بدايات للطباعة والنشر، في نشره لكتاب السياسة، تحقيق علي محمد إسبر

[2]  وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان المؤلف: أبو العباس شمس الدين أحمد بن محمد بن إبراهيم بن أبي بكر ابن خلكان (المتوفى: 681هـ) المحقق: إحسان عباس الناشر: دار صادر – بيروت الجزء الثاني صفحة 160.

[3]  سير أعلام النبلاء محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي الجزء السابع عشر الطبقة الثالثة والعشرون مؤسسة الرسالة 2001

 

[4]  كتاب الفكر التربوي عند ابن سينا الصفحة 2 وزارة الثقافة دمشق 2009

[5]  كتاب السياسة لابن سينا، تقديم وضبط وتعليق الدكتور علي محمد إسبر، مركز بدايات للطباعة والنشر، 2007.

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.