منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

ردود تنويرية على منكري الفلسفة الغيبية

من المعلوم عند العرب قديما وحديثا المثل الشهير: "كل إناء يرشح بما فيه " فالفاضل لا يصدر منه إلا الفضل، والخير لا يصدر منه إلا الخير، والبار لا يصدر منهم البر، وغيرهم بما فيهم ينضحون. وإن الناظر في ما جرت عليه أقدار الله تعالى اليوم على…

ضمير الانسان في ظل الوباء

إن المتتبع للشأن الصحي العالمي يدرك حجم المعانة التي وصلت إليها البشرية اليوم جراء الوباء الذي اجتاح العالم الغربي ابتداء ووصولا لباقي دول المشرق ، وباء أظهر عجز الانسان أمام خالقه قهرا، فرغم صغر حجم هذا المخلوق إلا أنه أعيى حيلة المنظم…

الهدي النبوي في التعامل مع المسنين

تتمة لما تناوله المقال الأول حول قضايا المسنين والموسوم ب: "هدي المختار في التعامل مع الكبار"، نستمر في تجلية بعض الآداب التي أصلها القرآن الكريم وجسدتها السنة النبوية الشريفة فى معاملة كبار السن سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، بما يمكن أن…

هدي المختار في التعامل مع الكبار

امتاز هدي رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بالرفق واللطف واللين في تعامله مع كبار السن والاهتمام بهم واحترامهم، وقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم: (أَيُّ النَّاسِ خَيْرٌ؟ قَالَ: مَنْ طَالَ عُمُرُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ، قَالَ فَأَيُّ النَّاسِ…

ضوابط المعاملات المالية في الاسلام

ترتكز المعاملات المالية في الإسلام على قيم عليا وقواعد إسلامية تجعل منه اقتصادا متميزا عن غيره في منطلقاته وطبيعته ووسائله وأهدافه. وبدون أن نتفهم جليا هذه القواعد والقيم الإسلامية الحاكمة فإن أي بحث في الاقتصاد الإسلامي هو ضرب من العبث،

نظرات في فقه الأقليات

في بداية هذا المقال لابد من الإشارة إلى أن الكثير من الأحكام الاجتهادية التي وردت لمعالجة قضايا عصر معين، ليست ملزمة لسائر العصور، وأنها في معظمها قابلة للفحص والاختبار والنظر في مدى ملائمتها للواقع الذي عليه الناس، حيث لابد من العودة

أصول العمل الخيري مع غير المسلمين

تقتضي المنهجية العلمية التأصيلية النظر في القرآن الكريم والسنة النبوية وعمل العلماء المعتبرين ومدى دلالاتهم على مشروعية العمل الخير وحجيته، ويمكن بيان ذلك كالآتي: أولا: من القرآن الكريم اقتضت الحكمة الإلهية لأن يكتمل الدين وتتم

التعليل المقاصدي للأحكام الشرعية – اجتهادات ابن رشد أنموذجا –

يعتبر القول بتعليل الأحكام أحد أهم مباحث علم المقاصد، لأنها غايات الأحكام ومرام الشارع من وضع الشريعة. وقد دأب علماء الشريعة الإسلامية على وصف أحكام الشريعة إما بالتعبدية أو بالمعللة، أو بكونها معقولة المعنى أو غير معقولة المعنى،