منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الطَّعِينَة

د. حسان أحمد قمحية

0
اشترك في النشرة البريدية

بَيْنَ الرِّمالِ تَفَتَّقَتْ عَنْ بُرْعُمٍ  …  تَتَشَرَّبُ القَطْراتِ في قَفْرِ الهَوَا

خَرَجَتْ تُسَاوِرُها رُؤًى فـي خَلْدِها  …  أَنْ تَغْتَذِي مِنْ بَعْدِ عَيْشٍ في الطَّوَى

قالَتْ سيَسْـــقِينِي لَذيذَ شَرابِهِ  … مَنْ كانَ يُغْريِنِي بأَنْوَاعِ الدَّوَا

أَنا وَرْدَةٌ لكنَّنِي ما زِلْتُ فـي  … رَحْمِ الرُّشَيْمِ كبِذْرَةٍ أو كالنَّوَى

ما إِنْ شَمَمْتُ شَذَا عَبيرِ مَياسِمي  … حَتَّى صُفِعَتُ بطَعْنةٍ وَسْطَ الجَوَى

المزيد من المشاركات
1 من 52

ماتَ الرَّبِيعُ بناظِرِي وتَيتَّمَتْ  …  أَزْهارُهُ وتَبَعْثَرَتُ سُحُبُ الهَوَى

مِنْ كلِّ فَجٍّ جاءَ عَصْفٌ غادِرٌ  …  وتَجَمَّعَتْ فـي ساحَتِي كُلُّ القِوَى

مُزِّقْتُ كُلَّ مُمَزَّقٍ وتَدَفَّقَتْ  …  أَحْلامُ عُمْري أَدْمُعًا تَبْكِي النَّوَى

داسَتْ صَفاءَ مَحبَّتِي ونَقاوَتِي  …  سُودُ الخُطَى وَسَوادُها غَيْظًا عَوَى

كَمْ نَحْلةٍ وُعِدَتْ بلَثْمِ مَحاسِنِي  …  فتَبَدَّدَ الوَعْدُ الذي فِيها انْطَوَى!

قَدْ كُنْتُ خَبَّأْتُ الرَّحِيقَ لـمِثْلِها  …  لكِنْ خَبا عِطْري عَلَى عُمْرٍ ذَوَى

هَلْ كانَ في قَصْدِ الخُرُوجِ نِهايَتِي؟  …  ما زالَ غُصْنِي حائِرًا حَيْثُ اسْتَوَى

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.