منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

من وحي الذكرى -ذِكرى تُذكِّر ذكرى-

1

 

    يربط كثير من  الناس أحداثا شخصية و أسرية بأحداث عامة تاريخية . وبذكر الحدث العام يذكر الحدث الخاص ، وفي الرواية الشفهية يقرن الناس  رحلاتهم وميلادهم  ووفاتهم بالحروب والأوبئة واعتلاء الحكام الكراسي وكذا الأحداث العظام …و قد علق بعقول المسلمين وأذهانهم ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم بعام الفيل. وذاع عند العلماءالعبارة: ” الشيء بالشيء يذكر”. 

   ومنذ عشرين سنة ونيف، رافق الشاب خليل والديه لأداء مناسك العمرة في شهر رمضان، ولم تكن مرافقته لهما مبرمجة ابتداء، بل جاء الاقتراح متأخرا ، فكان مفاجئا وكانت فرحة العائلة عارمة. و كانت بداية الرحلة المدينة المنورة حيث الروضة الشريفة ،والمضجع النبوي الشريف، مقصد المحبين المشتاقين وغاية الزوار ومرادهم، ومكثوا زهاء أسبوع يتنسمون بركات الزمان والمكان، ويعيشون دماثة أخلاق أهل المدينة وطيب أصلهم ومعدنهم. ثم جاء الإذن بالرحيل إلى مكة عبر أبيار علي، فبالرغم من طول المسافة ومشقة الطريق يجد عامة الزائرين استعدادا كبيرا للطاعة وقوة عجيبة في الإقبال على الطواف والسعي والاكثار من النوافل صلاة وتلاوة وذكرا. وقد أثار هذا الأمر انتباه الشاب خليل الذي يعتمر لأول مرة.

وفي السابع عشر من رمضان ، وبعد أداء صلاة الجمعة اشتكت والدة خليل ألما في رأسها، واستمر الألم، بل اشتد إلى ما بعد صلاة العصر، حيث قرروا زيارة الطبيب، فصاحب خليل والدته إلى أقرب مستشفى مشيا على الأقدام، وبعد إجراء الفحوصات الاعتيادية وصف الطبيب بعض الأدوية وطمأن خليلا ووالدته ،فقفلا راجعين دون قلق أو تخوف.

وفي وجبة الإفطار لوحظ عزوف والدة خليل عن الأكل، فعمل الحاضرون على تحفيزها على تناول ما به يؤتي الدواء مفعوله، ومع استمرار الألم وحدته آثرت الوالدة أن تؤدي صلاة العشاء في غرفتها.

المزيد من المشاركات
1 من 30

وبعد صلاة التراويح بالمسجد الحرام قصد خليل ووالده مقر إقامتها، واستقبلهما ممثل الوكالة السياحية فأخبرهما أن والدة خليل لقيت ربها، وأنبأهما أنه أراد أن يطمئن على صحتها بعد علمه أنها ذهبت إلى الطبيب عصرا هذا اليوم، فوجدها في مكان صلاتها مشيرة بسبابتها إلى السماء كناية على النطق بالشهادة.

كانت الصدمة قوية جدا فلم يتوقعا بحال ما وقع، ولم يشهدا وفاتها أو يودعاها، وقد كانت دموع الحزن وشدة ألم الفراق مشفوعة بترديد الحوقلة والترجيع وذكر الله بما يناسب الحال والمقام. ثم انتقلا إلى المستشفى وألقيا عليها النظرة ….وقبَّل خليل والدته في جبينها، وأمَّن على دعاء والده الذي استفاض في الدعاء بصوت عال قطعته آهات الحزن والفراق فهي عشرة عمر كامل…وغادرا المكان. فتفطن خليل أن بابا عظيما من أبواب الخير قد رصد دونه .

وانتشر خبر الوفاة بسرعة كبيرة بين المرافقين وبين المعتمرين القادمين من نفس المدينة، ومن العجيب أن عائلة خليل بالمغرب وصلهم خبر الوفاة قبل أن يصله ووالده.

وقد تطلبت إجراءات الدفن الإدارية وقتا طويلا، لأن السلطات السعودية تفرض موافقة الإدارة المغربية والتي يتواجد مقرها بجدة السعودية.

ومما واسى خليلا ووالده، أن تدفن الوالدة في مقبرة المعلى حيث دفنت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها، وأن عدد الذين أدوا صلاة الجنازة قُدِّر في تلك الصلاة بثلاثة ملايين، وأن يوم الوفاة وافق يوم الجمعة ووافق ذكرى غزوة بدر الكبرى، وقد خفف آلام المصاب كثرة المشيعين ومعظمهم من أهل القرآن والأئمة والوعاظ والخطباء وأهل العلم، لأن والد خليل منهم وعلى صلة كبيرة بهم، ولما بدأت عملية الدفن، شُرع في تلاوة سورة يس جماعة وبصوت عال كما هي عادة المغاربة، وهو أمر لم يألفه سكان مكة وأهل المشرق عموما.

وفي الليلة نفسها وبمبادرة من بعض المحبين المحسنين، نُظم حفل تأبين على سطح الفندق، الذي عملت إدارته على تهييئ المكان، وتطوع أحد المغاربة المقيمين بمكة بإعداد وجبة العشاء على الطريقة المغربية. فتلى الحاضرون سورا وآيات فاضلة من الذكر الحكيم ووزعت سلكات من القرآن أُهدي ثوابها للفقيدة رحمها الله تعالى، كما ذكَّر أحد العلماء الحاضرين بمصيرهم المحتوم وما أمروا أن يُعِدوا له.

ولم تتوقف زيارات الوفود للوالد وولده تعزية ومواساة تأكيدا للدعم أو ممن لم يصلهم الخبر في وقته. وكان الابن ووالده يستحضران بقوة دعاء كانت الوالدة تكثر ذكره” اللهم لا تمتني بشرَق ولا بحرق ولا بغرق ولا بين يدي الخلق” فاستجاب الله لها فلقيت ربها منفردة في غرفتها وهي تؤدي صلاة العشاء في يوم مبارك صادف ذكرى غزوة بدر، ذكرى مفصلية في تاريخ الإسلام والمسلمين، فبالذكرى تذكر الذكرى، فكلما ذكرت بدر تذكرت العائلة الوفاة.

مقالات أخرى للكاتب
1 من 3

 فرحم الله الوالدة وجعل عملها مستمرا إلى يوم القيامة وجعل لها عمرا ثان في الخير والبر والحسنات ،غير العمر الذي مضى وانقضى، ورحم الله من مات من أمة الإسلام.

تعليق 1
  1. العربي الهلالي يقول

    اللهم ارحم الحاجة الباتول الهلالية.وابونا وشيخنا والعالم والعلامة الحاج الحسن الهلالي.ونطلب من الله العلي القدير ان يجعل ذريته احسن خلف لهذا السلف العظيم .امين يارب العالمين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.