منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

تقول الحمامة للعنكبوت -قصة من السيرة النبوية-

0
اشترك في النشرة البريدية

تقول الحمامة للعنكبوت: أكثر ما شاع في روايات السيرة النبوية في الهجرة النبوية قصة نسيج العنكبوت والحمامتين في الغار، فهل وردت أخبار صحيحة حول قصة العنكبوت والحمامتين في غار ثور ؟
روى الإِمام أحمد رضي الله عنه في مسنده قال: حدثنا عبد الرزاق قال: حدثنا مَعْمَر قال: وأخبرني عثمان الجزري أن مِقْسمًا مولى ابن عباس رضي الله عنهما أخبره عن ابن عباس في قوله: {وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ} [الأنفال: من الآية 30]، قال: “تشاورت قريش ليلة بمكة، فقال بعضهم: إذا أصبح فأثبتوه بالوثاق، يريدون النبي -صلى الله عليه وسلم- وقال بعضهم: بل اقتلوه. وقال بعضهم: بل أخرجوه، فأطلع الله عز وجل نبيه على ذلك. فبات عليٌّ على فراش النبي -صلى الله عليه وسلم- تلك الليلة .. فلما رأوا عليًا ردّ الله مكرهم، فقالوا: أين صاحبك هذا؟ قال: لا أدري، فاقتصوا أثره، فلما بلغوا الجبل خلط عليهم، فصعدوا في الجبل، فمروا بالغار، فرأوا على بابه نسيج العنكبوت، فقالوا: لو دخل ههنا لم يكن نسيج العنكبوت على بابه، فمكث فيه ثلاث ليال” (1).

قال الحافظ في الفتح: وَذكر أَحْمد من حَدِيث ابن عَبَّاسٍ بِإِسْنَادٍ حَسَنٍ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا الْآيَةَ. قَالَ تَشَاوَرَتْ قُرَيْشٌ لَيْلَةً بِمَكَّةَ فَقَالَ بَعْضُهُمْ إِذَا أَصْبَحَ فَأَثْبِتُوهُ بِالْوَثَاقِ يُرِيدُونَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ بَلِ اقْتُلُوهُ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ بَلْ أَخْرِجُوهُ. فَأَطْلَعَ اللَّهُ نَبِيَّهُ عَلَى ذَلِكَ فَبَاتَ عَلِيٌّ عَلَى فِرَاشِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تِلْكَ اللَّيْلَةَ وَخَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى لَحِقَ بِالْغَارِ وَبَاتَ الْمُشْرِكُونَ يَحْرُسُونَ عَلِيًّا يَحْسِبُونَهُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعْنِي يَنْتَظِرُونَهُ حَتَّى يَقُومُ فَيَفْعَلُونَ بِهِ مَا اتَّفَقُوا عَلَيْهِ فَلَمَّا أَصْبَحُوا وَرَأَوْا عَلِيًّا رَدَّ اللَّهُ مَكْرَهُمْ فَقَالُوا أَيْنَ صَاحِبُكَ هَذَا؟ قَالَ: لَا أَدْرِي فاقتصوا أَثَرَهُ. فَلِمَا بَلَغُوا الْجَبَلَ اخْتَلَطَ عَلَيْهِمْ فَصَعِدُوا الْجَبَلَ فَمَرُّوا بِالْغَارِ فَرَأَوْا عَلَى بَابِهِ نَسْجَ العنكبوت فَقَالُوا لَو دخل هَا هُنَا لَمْ يَكُنْ نَسْجُ الْعَنْكَبُوتِ عَلَى بَابِهِ. فَمَكَثَ فِيهِ ثَلَاثَ لَيَالٍ وَذَكَرَ نَحْوَ ذَلِكَ مُوسَى بْنُ عُقْبَةَ عَنِ الزُّهْرِيِّ قَالَ مَكَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْدَ الْحَجِّ بَقِيَّةَ ذِي الْحِجَّةِ وَالْمُحَرَّمَ وَصَفَرَ، ثُمَّ إِنَّ مُشْرِكِي قُرَيْشٍ اجْتَمَعُوا فَذَكَرَ الْحَدِيثَ وَفِيهِ وَبَاتَ عَلِيٌّ عَلَى فِرَاشِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُوَرِّي عَنْهُ وَبَاتَتْ قُرَيْشٌ يَخْتَلِفُونَ وَيَأْتَمِرُونَ أَيُّهُمْ يَهْجِمُ عَلَى صَاحِبِ الْفِرَاشِ فَيُوثِقُهُ. فَلَمَّا أَصْبَحُوا إِذَا هُمْ بِعَلِيٍّ وَقَالَ فِي آخِرِهِ فَخَرَجُوا فِي كُلِّ وَجْهٍ يَطْلُبُونَهُ وَفِي مُسْنَدِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ لِأَبِي بَكْرِ بْنِ عَلِيٍّ الْمَرْوَزِيِّ شَيْخِ النَّسَائِيِّ مِنْ مُرْسَلِ الْحَسَنِ فِي قِصَّةِ نَسْجِ الْعَنْكَبُوتِ نَحْوَهُ. وَذَكَرَ الْوَاقِدِيُّ أَنَّ قُرَيْشًا بَعَثُوا فِي أَثَرِهِمَا قَائِفَيْنِ أَحَدُهُمَا كُرْزُ بْنُ عَلْقَمَةَ فَرَأَى كُرْزُ بْنُ عَلْقَمَة على الْغَار نسج العنكبوت فَقَالَ هَا هُنَا انْقَطَعَ الْأَثَرُ. انتهى كلام الحافظ رحمه الله

في هذه القصيدة أمام نبرة وصوت هادئ، فالشاعر تميم البرغوثي يخاطبنا بصيغة السؤال، لكي نفكر فيما آلت إليه أحوالنا، فأهم ما في القصيدة اللغة الناعمة والتساؤلات التي تطرحها الحمامة على العنكبوت.
اختزال سيرة وحال أمة في قصيدة ليس بالأمر السهل، لكن من شاعر مبدع يمكنه أن يقدم لنا ما هو متألق ويناسب أحوالنا، يبدأ الشاعر قصيدته بهذا الشكل:
.

تقول الحمامة للعنكبوت
أخية تذكرتني أم نسيتِ؟؟
عشية ضاقت علي السماء
فقلتِ على الرحب في الغار بيتي
وفي الغار شيخان
لا تعلمين حَميتِهما يومها أم حُميتِ
جليلان إن ينجوا يصبحا أمة
ذات شمل جميع شتيت
وقوم أتوا يطلبونهما
تقف الريح عنهم من الجبروت
أقلب عيني في القوم ما بين وجه مقيت
ووجه مقيت
أتوا فارتعشتُ فقلتِ اثبتي
تحرزي الخير يا هذه ما حييتِ
فليس بأيديهمُ أن تعيشي
وليس بأيديهمُ أن تموتي
سنحمي الغريبين من كل سيف
بريش الحمام وأوهى البيوت
سنبني المآذن في المشرقين
بخيط رفيع وخبز فتيت
أنا من أتيتكِ أشكو السماء
فصرتُ أقاسمها بعض قوتي
تقول الحمامة للعنكبوت
أخية تذكرتني أم نسيت
أخيةُ هل تذكرين الغريبين
ما فعلا بعدنا يا فُديتِ؟؟؟؟
أخية ماذا جرى لهما ؟؟ أترى سلما ؟؟
يا أخية هل تعلمين؟
لقد كان في الغار وعد
بأن السماء ستنثر مثل أرز العروس
على العالمين
لقد كان في الغار دنيا
من الصين حتى بلاد الفرنجة
أسواقها وميادينها وقوافلها
وعساكرها…صياح المنادين
بسط الجوامع آي المصاحف
أضرحة الصالحين نقوش الأواني
وشاي الصباح يعطر بالمريمية والياسمين
أخية ماذا جرى لهما؟؟؟
أترى سلما؟؟؟؟
يا أخية هل تذكرين؟
غداة أناديك هل هل لك
أن ندخل الغار أهلي وأهلك
فالغار أوسع من كل شيء
هو القدر الدائري الذي كان قبلي وقبلك
هل لك هل لك؟؟؟؟؟
ثم انهمكتِ…
لكي تنسجي للغريبين
ليلا حنونا
يكون من الليل ليلا بديلا
وقمت أنسق عشا فسيحا
دعوت إليه الطيور قبيلا
فلتنظري ماذا حولك ما تبصرين؟
أخية ماذا جرى لهما؟؟؟
أترى سلما؟؟
يا أخية ماذا جرى لأرى ما أرى
فلقد طفت ما طفت تحت السما
لم أجد أحدا منهما
وكأنهما لم يكونا هنا
لم يحلا لم يرحلا
يا أخية ضيفاك ما فعلا؟
أو لم يصلا للمدينة أم وصلا؟
يا أخية ضيفاك ما فعلا؟
أترى قتلا أترى أسرا ؟
أترى بقيا صاحبين أم انفصلا
يا أخية ضيفاك ما فعلا؟؟؟
تقول الحمامة للعنكبوت
أخية تذكرتني أم نسيتِ
لقد طفتُ كالشك كل البلاد
وأنتِ هنا كاليقين بقيتِ
فلم أوتَ علمك مهما علمتُ
ولم أرقَ يوما إلى ما رقيتِ
فأنت لبنياننا كالثبات
وأنت لبرهاننا كالثبوت
أتيتكِ أسأل عن صاحبينا
فلا تقتليني بهذا السكوت
أراك أخية لا تنطقين
بأي الدواهي الإناء دهيت
ولودٍ عنودٍ تعودُ وتفنيكِ
وهي تخلد إن ما فنيتِ
وأعرف ما ضركِ المشركون
ولكن من المؤمنين أتيت
تقول الحمامة للعنكبوت:
بربك يا هذه لا تموتي
تقول الحمامة لما رأت
روح حارسة الغار فاضت
وقد أصبح الغار من بعدها طللا:
تعزي قليلا وخلي من الدمع ما هملا
ثم ميلي إلى كل طفل وليد
قصي عليه الحكاية قولي له
في زمان مضى
حل في غارنا عربيان وارتحلا
🌸
فهنيئا لك يا عنكبوت أنك نصرتي رسول الله بغار حراء..
وبوركت صحبتك بالحمام انها شهدت مكان قوله صلى الله عليه وسلم ل
صاحبه *” لا تحزن إن الله معنا”
في قوله تعالى إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا} آية 40 سورة التوبة

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.