منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

عندكْ الزْهَرْ (زجل مغربي)

د. عبد القادر الدحمني

0

عندكْ الزْهَرْ (زجل مغربي)

بقلم: د. عبد القادر الدحمني

عندك الزهر، وسعدك اخضر
ماشي غير نهضر
نهار العيد باين من صباحو

شكون قال تحضر، يلا ما كان مسطّر
في الكتاب تفطر
بالعسل فايض طري من جباحو

وخوذ ما تنشر، وعنداك تكتم السّر
واعرف كيفاش تهضر
سومة المكتوب تْجي فْشْراحُو

وساين ودّان الفجر، وسايس لا تفتر
وباورادك زيد تعطّر
سوايعْ النْهارْ بمسك الليل فاحو

تحزّم معانا بالصبر، واشكر مولاك اكثر
وخاف تقصَحْ ما تْعْذَرْ
مدى عْلَاوْ ناس شانْ وطَاحُو

ترفّق لا تنهر، وجبَّر لا تكسر
وعظّم لا تختر
عنداك تبدا تَعْزَلْ التمر على تبلاحو

**

ياك شفتي العْلام يشالي
والعنب مشعشع في الدْوالي
والجنان كبير ما يسالي
وعجبك ظلّو وتشهيتي تفَّاحُو

وفين القصد الغالي
مللي جيتي مضيوم تْلالي
وتطلبْ الجَّاهْ الْعالي
طير مّْحَّن، مكسور جناحو

فوقاشْ تخفافْ حْمالي
ونحيّد اللباسْ البالي
وينادي برّاح الوالي
هنيّة عليه طلقْ مولاه سْراحو

**

واش عندك حاجة عند الله؟
وتشكي بالحَرّْ قلبي يا مكواه
وتقول مشتاق نكون معاه
أنا مزاوك فين الباب آرو مفتاحُو

واش القلب بالصح بغاه؟
وفين الدْفوعْ والصداقْ حْداهْ؟!
فين السر ونورو وبْهاهْ ؟!
فين عز كلام اللهْ ولْواحُو ؟!

**

عنداك تزيغْ وتبدّْل العتبة
عنداك تسهى وتعجبك الركبة
عنداك تبدّل الشوفة فالطلبة
راه كل مقام تحضيه ارواحُو

عاود زمّم مزيان الكتبة
وصفِّي من الْخْشاشْ الشّربة
وسير بالهمّة بقْياسْ السّربة
وكل موسم، كن تاج فْراحُو

اخدم بزينْ الصْوابْ والمحبّة
بْغيتي تعمّر ، احذر فم القربة
وعظّم فخوتك سرّْ الصحبة
راه اللي فازْ من تمْ جابْ رْباحُو

**

يا الراغبْ تشوفْ مولْ الجنّة
سير بالشْوارْ واللّين والمحنّة
ولجّم خطاويك بلجام السُّنّة
يضوا الطريقْ وجْنابُو يْوْضَاحُو

ونوض شمّر بالجد، بيّن الحنّة
لا تشوّشْ بالزواقْ باغي تفتنّا
دير جهدكْ وحضي من المنّة
الاْجوادْ عرفو كلشي منّو ارتاحُو

اشرب معانا كاس وذوق البنّة
لا تكثّر الكلام وتهندس الرنّة
الفايدة توقف فالباب وتسنّا
شحال منهم برجّة وهم تْلاحُو

**

إيوا شحال يكون عندك فالليل
نْعْيرو بيه وزنك واش ثقيل
تقول شلّا زحامْ والوقتْ قْليلْ
واش المولّعْ بالرْمى ينسى سْلاحُو

يا من قلبو صار بالقرآن صقيل
وبخْصايلْ النور مبهّج أْصيل
ويصون الماعون عنداك يسيل
ويعفّْ مرزّن وخّا يوجعوه جراحو

سْجُودُو ليه ديما دامعْ طويلْ
وجيبُو بالسْخَا مفتوحْ يسيل
وكلمة الحق على لسانو تهليل
بمثلو يقوى الرْحيق ويحلى لْقاحُو

يالْعاشقْ المولَّه بيه
زيد كثّر من صلاتك عليه
صلاتْك عليه فضل، ليك انتّ ماشي ليه
بيها تنجا في سْفِينتُو، المُوجْ يْعَرْفُو: هُوَّ ملّاحُو

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.