منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

لمن الملك اليوم؟؟؟ (خاطرة)

اشترك في النشرة البريدية

فيروس حطم جبروت الجبابرة وأظهر ضعفهم ومدى سخافتهم وتفاهتهم وقلة حيلتهم.

فيروس صغير هشم كبرياء الانسان و جعل حضارته مجرد سراب.

كم تكبر الغرب بعلمه وتقدمه وكم جال وصال بتكنولوجياه. كم تفاخر بنهضته ورقيه فاتضح للعيان ضحالته وصغر حجمه وهو الآن يقبع تحت رحمة وباء لايرى بالعين المجردة.

هذا هو الغرب وهذه حضارته يامن كان يراه الأقوى والأذكى بل الأصلح. عجز حتى عن ايجاد حفر لدفن موتاه.

اين من كان يهلل ويطبل لدول العشرين؟ أين هي امريكا واوروبا؟ واين من كان يقف لهم تعظيما واجلالا؟

المزيد من المشاركات
1 من 16

الغرب اليوم يثير الشفقة، الغرب اليوم يقف عاجزا بائسا لا حيلة له، بل على الغرب اليوم أن يقرأ الفاتحة على الجامعات ومراكز الأبحاث. الغرب اليوم بكل اطيافه يترحم على جدوى المختبرات.

شلت الحركة ومنع الاختلاط والمصافحة فلمن الملك اليوم؟

سبحان الله عشنا لنرى أحدث الطائرات والرادارات عاجزة عن صد فيروس صغير فلمن الملك اليوم؟

اقتصاد العالم يتهاوى وبورصات كبرى تتساقط والكل يحبس أنفاسه.. فهل يجهرون بكلمة حق؟

( إن الدين عند الله الاسلام ).

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.