منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

كتاب “شرح يوسف بن عمر أبي الحجاج الأنفاسي (ت761هـ) لرسالة ابن أبي زيد القيرواني”

اشترك في النشرة البريدية

بسم الله الرحمان الرحيم

أضيف للمكتبة الإسلامية والمكتبة المالكية خاصة كتاب جديد، صدر عن دار الكلمة للنشر والتوزيع بمصر والدار المغربية وهو:

“شرح يوسف بن عمر أبي الحجاج الأنفاسي (ت761هـ) لرسالة ابن أبي زيد القيرواني” في خمس مجلدات بدراسة وتحقيق الأستاذين محمد الطريباق اليدري وعبد الرحيم الحمدادي.

وقد قسم الكتاب إلى قسمين:

القسم الأول:

المزيد من المشاركات
1 من 29

تناوله الدكتور محمد الطريباق من بداية الكتاب إلى باب الختان والخفاض وما يحرم من الأطعمة والأشربة دراسة وتحقيق، وقد خصص له مجلدين الأول والثاني وكل مجلد له فهرسه.

القسم الثاني:

تناوله الدكتور عبدالرحيم الحمدادي من بداية باب الجهاد إلى آخر كتاب الجامع، وهو آخر الكتاب دراسة وتحقيق، وخرج القسم الثاني في ثلاث مجلدات الثالث والرابع والخامس، والمجلد الثالث قسم الدراسة الرابع والخامس قسم التحقيق.

والكتاب من الشروح المتميزة المغربية الفاسية لمتن رسالة ابن أبي زيد القيرواني الملقب بمالك الصغير. ضمَّنه الفقيه أبو الحجاج يوسف بن عمر الأنفاسي مختلف معارفه في الكشف والإبانة عن ألفاظ الرسالة ومفرداتها.

يقول الدكتور حميد لحمر الإدريسي في تقديمه للكتاب: “منذ ألف كتاب الرسالة، وهو محل عناية واهتمام من لدن العلماء إلى زمن القرن الثامن، فخلال هذه الفترة ظهرت مؤلفات كثيرة تتناول بالشرح والتحليل مختصر ابن أبي زيد، وهي كثيرة ومتعددة، حتى زادت عن ستين شرحا، وكل متقدم منها يحاول أن يستفيد ويستدرك ويضيف على السابق، ولذلكم استفاد الشيخ أبو الحجاج يوسف بن عمر الأنفاسي من التآليف السابقة، وحاول أن يقدم لنا مادة علمية غنية بالشرح والتوضيح والبيان والتحصيل اعتمادا على مجموعة من الأصول العلمية القيمة مما ألفه السادة علماء المالكية، فجاء شرحه كتابا كاملا متكاملا شاملا مستوعبا لما سبقه”.

والشرح يعود زمنه إلى عصر المرينيين الذين أحيوا المذهب المالكي بعد اندراسه، عبر مجالس المدونة وحلقات الرسالة القيروانية بفاس العالمة. وصاحبه من علماء القرويين، الذين خطبوا من على منابرها، ودرسوا بجامعها، وأفتوا الناس في نوازلهم بها.

ومما تميز به الكتاب تعقبه لمفردات الرسالة الفقهية وتوجيهه لكلام أبي محمد عبد الله بن أبي زيد، ورده على الاستشكالات الواردة في النص المشروح، وطول نفَس صاحبه فيه، وتأثيره في الشروح والمدونات الفقهية والتفسيرية التي أتت بعده…كالشيخ زروق في شرح الرسالة، والحافظ أحمد بن الصديق في مسالك الدلالة، والحطاب في مواهب الجليل، وشهاب الدين الألوسي في روح المعاني، وشرح جسوس على الرسالة وغيرهم كثير.

كما أن هذا الشرح يعتبر من أهم الشروح المغربية المبكرة المفيدة التي وضعت على الرسالة القيروانية. فهو تعرض لشرح الرسالة كلها من مقدمة العقيدة إلى كتاب الجامع، كما أن تعدد نسخ الكتاب وانتشاره في كثير من الخزائن الوطنية، ومكتبات الدول العربية والأجنبية يدل على أهميته وتداوله بين الناس، وانتشاره على نطاق واسع.

كما أن من مميزات هذا الشرح احتواؤه على مادة مصدرية كثيرة ومتنوعة (كتاب الله تعالى، السنة النبوية المطهرة، كتب اللغة والمعاجم، كتب الفقه المالكي، كتب الفقه على المذاهب الأخرى: الشافعية، الحنفية، الحنبلية، الزيدية…، المدونات الصوفية….).

ومما اختص به هذا التقييد تسجيل الأنفاسي تعقيبات وتعاليق على ابن أبي زيد القيرواني في كثير من ألفاظه المستعملة، وعلى منهجه كذلك، لكنه يقوم في كثير من الأحيان بتوجيه هذه التعليقات، وإيجاد المخارج والتأويلات لها.

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.