منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الأسرة المغربية في زمن الحجر الصحي

د.محمد شرايمي

اشترك في النشرة البريدية

رمضان مبارك سعيد حفظنا الله واياكم من كل مكروه

 1 ـ الأسرة في الإسلام

ليس هناك أي مجتمع انساني بدون اسرة. لقد خص الإسلام الاسرة (كالديانات الأخرى) باهتمام كبير” يا أيها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم” سورة الحجرات.

وعماد الاسرة هو الرجل والمرأة (والابناء ان وجدوا). فالرجل يكمل المرأة “هن لباس لكم وأنتم لباس لهن” سورة القرة. أي كل واحد منهما ستر للآخر. وكل واحد منهما يحتاج للآخر ” ومن آياته ان خلق لكم من أنفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة” سورة الروم.

اذن هناك سكن نفسي وطمانينة ورحمة ” من آياته ان خلق لكم من أنفسكم أزواجا” سورة الروم. ف “سكون الزوج الى زوجته تدبير الهي يقوم عليه بناء المجتمع، وبقاء النوع، لان المرأة وهي زوجة تحمل، وام ترضع، لا تملك لنفسها، ولا لأولادها غذاء ولا حماية، فمادام الولد في حاجة لأمه، فالأم في حاجة لأبيه..”

المزيد من المشاركات
1 من 7

أشار الإسلام الى أن الأنثى تطلب للزواج حين تتوفر فيها مجموعة من الصفات، والدين أفضلها، ف”من نكح المرأة لمالها وجمالها، حرم جمالها ومالها، ومن نكحها لدينها رزقه الله مالها وجمالها”.

2 ـ الأسرة في علم الاجتماع

لقد اهتمت بدراسة الاسرة تخصصات علمية مختلفة: الانثربولوجيا، علم السياسة، علم الاجتماع…وهناك صعوبة في تحديد المداخل النظرية السوسيولوجية في دراسة الاسرة. نظرا للتقدم المطرد في صياغة اطر نظرية علمية وهناك تطوير في الأساليب المنهجية ثم الاختلاف الواضح في الزاوية التي ينظر منها الى الاسرة.

فهناك من نظر الى الاسرة على انها نظام يميل في تطوره نحو التقدم (الاتجاه التطوري)، وهناك من ركز على كيفية تأنيس الاسرة لابنائها وتلقينها ادوارهم الاجتماعية (الاتجاه الوظيفي)، وهناك من يرى في الاسرة مجموعة من الاشخاص المتفاعلين يتحول فيها الوليد الى كائن بشري بعدما يخضع لمؤثرات التفاعل الاجتماع( الاتجاه التفاعلي)، ثم من اعتبر ان الاسرة مبنية على ثنائية المكافأة والمنفعة: المكافأة هي النتائج المرغوبة من الاسرة والمنفعة هي الجهد المبذول من قبلها (اتجاه التبادل).

وبالتالي يمكن تعريف الاسرة على انها نسيج من الروابط الدموية والقرابية والعاطفية والاجتماعية…بين انسان ذكر وانثى بشكل عرفي او قانوني تنشد الاستمرار وتخليف العنصر البشري ان رغبت في ذلك.

3 ـ الأسرة كمؤسسة اجتماعية

الاسرة كمؤسسة اجتماعية هو كونها تقوم بمعظم مهام وشؤون ووظائف المجتمع القائمة على اشباع حاجيات أفرادها و منها: وظيفة التغذية، وظيفة التعليم، الوظيفة الدينية، وظيفة الحماية، الوظيفة الإنتاجية، الوظيفة الصحية، وظيفة الترفيه… لكن مع تطور المجتمع فقدت الاسرة هذه الوظائف لصلح مؤسسات أخرى: المطاعم، المدارس، المؤسسات الدينية، الأمنية، الشركات، المستشفيات…

ومن تم فقد لحق هذه الاسرة تحول اجتماعي كبير ناتج عن تطور المجتمع. هذا التحول سيجعلها تنتقل من حالة المؤسسة الى حالة النواة.

4 ـ الاسرة النواة/ الخلية

انتقلت الاسرة في الكثير من المجتمعات من حالة المؤسسة الاجتماعية الى حالة الاسرة النواة، اذ صغر حجمها وأصبح الأبناء مصدر عناء مادي بالنسبة لها، وانفصلت عن مؤثراتها القرابية…ولم يبق تقريبا لهذه المؤسسة الاجتماعية سوى تزويد المجتمع بالعنصر البشري وتأنيسه.

5 ـ الاسرة المغربية: مؤسسة أم نواة؟

فهي تأخذ في المجتمع المغربي موقعا وسطا بين الاسرة كمؤسسة والاسرة كنواة، لأنه اسوة بالمجتمعات الأخرى فهو دائم التطور والتحول. وكل تحول يلحق المجتمع فهو بالضرورة يمس الاسرة. غير ان هناك معايير وقيم اجتماعية يسهل التخلي عنها وأخرى يصعب ان تتخلى عنها الاسر بسرعة وفي وقت قصير. وبالتالي فالأسرة المغربية (رغم تباينها من منطقة الى أخرى) فلازالت المؤثرات القرابية من جهة الزوج والزوجة تلعب دورا كبيرا من ناحية، وهي تأخذ من وضعية الاسرة النواة التي تخلت عن مجموعة من وظائفها التاريخية من ناحية أخرى.

 6 ـ تأثير الحجر الصحي على الاسرة المغربية

كما هو معلوم ان كل ظاهرة طبيعية (الوباء/ الجائحة) يقترن في ذهن الكثيرين بمجموعة من المعاني، ومن منظور اخر فهذه الظاهرة تحدث تأثيرا على أنشطة الاسرة. وهذا التأثير قد يكون إيجابيا:

  • ربما ساعد هذا الوضع على اكتشاف الاسرة لنفسها
  • ربما ان ذلك ساعد على تعزيز التآزر والتضامن والتماسك الاسري ضد عدو خارجي غير مرئي ( الوباء)
  • ربما الرخصة المسلمة من السلطات العمومية والتي حصل عليها الرجال في الغالب قلصت من مسؤوليات المراة خارج المنزل وجعلت الرجل يتعرف على أمور لم يكن يعرفها
  • ربما الخوف على الأبناء يجعل الزوج والزوجة يتخليان عن بعض نقاشاتهما الحادة
  • ربما ان الانشغال بتتبع دراسة الأبناء عن بعد قلص من وقت الفراغ الذي يمكن ان يستغل في قضايا سلبية
  • هي مناسبة لتعلم الابناء دورهم داخل الاسرة
  • هي فرصة للأسرة لتمرير بعض المعايير والقيم الاجتماعية للأبناء
  • هي مناسبة يكتسب فيها الأبناء ادوارهم
  • هي مناسبة يتعلم فيها الأبناء أدوار الاخرين
  • ربما ان القانون (الطوارئ) حال دون تفكك اسر او اجل ذلك
  • ربما ان التكنولوجيا ساهمت في انشغال كل فرد بعالمه الخاص
  • ربما يمنح هذا الوضع للأسرة فرصة تختلي بنفسها لاكتشاف دواخلها

وقد تكون له سلبيات:

  • قد يخلق مشاكل حول كيفية تنظيم البيت وكيفية استغلاله بعدما كانت شأن من شؤون المرأة
  • قد يتسبب تقييد حرية التحرك في تشنجات وتوثرات داخلية
  • قد يتسبب حجم السكن (كلما صغر) في ضيق داخلي لدى الافراد
  • تواجه الاسرة مصيرها لوحدها دون تدخل خارجي وخاصة فيما يتعلق بالأسر التي الفت الاعتماد على وساطات في حل بعض مشاكلها الداخلية
  • الرجل في الثقافة المجتمعية ليس معدا للجلوس في المنزل، وبالتالي عند مكوته فيه قد يستعمل العنف عندما يفقده صبره مع الأبناء مقارنة بالأم.
  • قد تجعل هذه الظروف الاستثنائية الاب او الام ينقلان ادمانهما على التدخين او الخمر…. الى المنزل مع الابناء
  • قد يساهم فقدان العمل بشكل غير مباشر في خلق اضطرابات اسرية

7ـ الاسرة، المنزل والحجر الصحي

الاسرة المغربية اليوم كما هو الشأن بالنسبة الى الكثير من الاسر في العالم تعيش على وقع الحجر الصحي. فقد بقيت حبيسة المنزل. فهذا الأخير هو شكل ميتافيزيقي يضم غرفا ومرافق واشياء وله دلالات مرتبطة بالأكل والنوم…وهذا السكن يضم افرادا تربطهم علاقات عاطفية وانفعالية وتفاعلية. أي انه هو المجال الذي يحقق فيه اشباعه وامتداداته الاجتماعية. والمكوث بالمنزل قد يجعل الاسرة تعيد النظر في ترتيبه وتنظيمه والتمعن فيه وفي محتوياته وإعادة استغلاله بطرق أخرى لم تكن في السابق. وقد أصبح مجالا للقيام بمجموعة من الأنشطة التي كان قد فقدها.

أي ان الاسرة قد استرجعت بعضا من وظائفها، عندما كانت مؤسسة اجتماعية، خلال هذه الفترة من الحجر الصحي. لقد تحول المنزل الاسري الى محترف لأنشطة (العمل) كان الزوج او الزوجة يمارسانها خارجه، وحجرة للدراسة عندما أصبح الأبناء يتابعونها عن بعد،  ومطبخ يستعيد بعض وصفات الأطعمة ذات العلاقة بالثقافة المحلية، وفسحة للترفيه عندما تعذر الذهاب الى فضاءات أخرى…

8 ـ على سبيل الختم

الاسرة مطالبة ب:

  • تفادي العنف والنقاشات الحادة بين الآباء امام الابناء
  • بفتح قنوات التواصل من خلال الجواب على السؤال
  • ان تجعل من الأبناء عناصر طموحة
  • إعادة الإحساس بالدفيء والحميمية بين الإباء والابناء من جهة، وبين الأبناء فيما بينهم من جهة أخرى.
  • بالتعامل مع الوسائل التكنولوجية (الهاتف الذكي، اللوحة الالكترونية..) بطرق تجعل الفرد قائدا وليس منقاد لها. فهي مفيدة وفي نفس الوقت لها تأثيرات على الاسرة وافرادها
  • رمضان مبارك سعيد وحفظ الله الأسرة من كل مكروه

 

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت
تعليق 1
  1. رمزي عادل يقول

    الأسرة وزمن الحجر الصحي والفقر وبطش المخزن وتأثير ذلك على الأسرة مع الأبناء وكيفية بناء العائلة النووية في ظل دولة معقدة لا تتوفر على تدبير وتسيير عقلاني حتى في زمن المرض….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.