منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الحلقة(3): “المؤمنون حقا!”

سلسلة التدين المريح-مصطفى شقرون

0
اشترك في النشرة البريدية

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوا وَّنَصَرُوا أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا ۚ لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ. وَالَّذِينَ آمَنُوا مِن بَعْدُ وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا مَعَكُمْ فَأُولَٰئِكَ مِنكُمْ..” (الأنفال:74). صدق الله العظيم

(أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا)..

من هم.. ما يميزهم؟..

سمة “المؤمنين حقا” -في كل عصر ومصر- أنهم:

المزيد من المشاركات
1 من 31

1. آمَنُوا

2. هَاجَرُوا

3. جَاهَدُوا

4. آوَوا

5. نَصَرُوا

كفى بأنفسنا علينا حسيبا…

أعطي كل واحدة 4 نقاط واحسب مجموعي.. مجموع إيماني من 20…

مقالات أخرى للكاتب
1 من 19

– هل آمنت حقا..؟

– هل هاجرت بكل معاني الهجرة الحسية والمعنوية؟..

– هل آويت جماعة المؤمنين.. بفتح قلبي.. وفتح جيبي.. وفتح بيتي.. وفتح مركبي؟..

كما فعلت أمنا خديجة وأبو بكر والأرقم بمكة وغيرهم وكما فعل الأنصار وأمهات المؤمنين بالمدينة.. رضي الله عنهم جميعا..

أم أكتفي برواية قصصهم.. ولا أعمل عملهم؟..

– هل نصرت بنفسي ومالي ووقتي جماعة المؤمنين ونصرت عبرهم -بشكل منظم- المستضعفين في بلدي وعبر العالم؟.. ونشرت رسالة أتتني بلا جهد مني؟..

أم هل اكتفيت بحفظ القرآن الكريم لنفسي لا بنية أن أجاهد به جهادا كبيرا.. وأكتفي بالذكر لوحدي لا بنية التربية الإحسانية الجماعية التي من خصالها الجهاد.. وأكتفي بالصدقة العارضة ببضع دراهم لزيادة حسناتي فقط لا بنية دفع الاستضعاف وتألف المساكين للدعوة.. وهل نيتي في الصلاة والحج أن أكمل أركانا فقط وأؤدي واجبا فقط لا بنية الجهاد وإعداد القوة الذاتية..

وهل؟ وهل؟؟ وهل؟؟؟

“الإيمان الحق” ليس اقتصارا على العبادات المفروضة والمسنونة الظاهرة – وهي ضرورية ومقدسة -.. إنما هو مجموع أعمال زائدة أخرى شملتها شعب الإيمان.. تزيد في أجر وقدسية وخشوع العبادات الظاهرة وهذه الشعب قد لخصتها هذه الآيات التي نعرض لها..

في نفس سورة الأنفال، نقرأ كيف تظهر ثمار هذه الأعمال (1. آمَنُوا – 2. هَاجَرُوا – 3. جَاهَدُوا – 4. آوَوا – 5. نَصَرُوا) في حال “المؤمنين حقا”..:

(إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ: الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ. أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا ۚ لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ) (الأنفال:2-4).

اللهم اجعلنا منهم بفضلك وكرمك..

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.