منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

قراءة في كتاب نظرات في النوازل الفقهية لمحمد حجي

0

بسم الله الرحمن الرحيم

الكتاب الذي بين أيدينا هو كتاب “نظرات في النوازل الفقهية” لمحمد حجي نشرته الجمعية المغربية للتأليف والترجمة والنشر، الطبعة الأولى 1420-1999. قسم كتابه هذا إلى مقدمة وأربعة عناوين كبرى وخاتمة.

  • المبحث الأول: نشأة الفقه والنوازل.
  • المبحث الثاني: تطور الفقه والنوازل.
  • المبحث الثالث: خصائص النوازل الفقهية.
  • المبحث الرابع: ملامح تاريخية واجتماعية.

-فالكاتب بدأ مقدمته بتعريف الفقه وهو علم حادث في الاسلام لم يعرف الا بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم اذ كان المسلمون في حياته يسالونه فلا يجيبهم او يفتيهم حتى ينزل عليه الوحي او يلهمه الله الى الحكم، فمثلا يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة”او يسألونك عن الخمر والميسر. وبالتالي عرف المؤلف النوازل في مقدمته انها مسائل وقضايا دينية ودنيوية تحدث للمسلم ويريد ان يعرف حكم الله فيها. فالناس بعد وفاته صلى الله عليه وسلم كانوا يلجؤون الى الخلفاء يسالونه عن حكم النوازل الحاصلة بهم فيجتهد الصحابة في استنباط احكام تساير سياق الكتاب والسنة ولا تخالف روح الشريعة، اما مع تزايد الفتوحات في العراق وغيرها كثرت النوازل وعظمت فعمل الصحابة والتابعين على الاجتهاد في استنباط الاحكام شريطة ان توافق مبادئ الوحي ولا تصادمه، فنخلص من هذه المقدمة قائلين بان الفقه والنوازل نشآ معا في القرن الهجري الاول على يد صحابة رسول الله وتابعيهم اي ان النوازل لم تكن منفصلة عن الفقه بلا كانا متلازمين.

والان نشرع في المبحث الاول لنبين ما يتضمنه حول الفقه ونوازله، فالفقه تطور كثيرا بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم اذ اصبحت له اصول وفروع بعبارة اخرى اصبح علما مستقلا بذاته، فعرف هذا التطور ثلات مراحل.

المزيد من المشاركات
1 من 20

المرحلة الاولى: (القرنان الثاني والثالث)

هذه المرحلة عرفت نشاطا فقهيا واسعا في العصر العباسي الاول ولم يعد الفقه يكتفي بالنظر في النوازل التي وقعت فعلا بل اصبح تقديريا تفترض فيه المسائل التي لم تقع ربما لن تقع ابدا لتستنبط لها الاحكام الشرعية وتدون.

فكان لهم مذاهب متميزة لم يدون منها الا ثلاتة عشر مذهبا اولها لابي حنيفة النعمان ومذهب الامام مالك والشافعي وابي حنيفة ومذهب الشيعة الامامية الاثني عشرية ومذهب الشيعة الزيدية، كما عرفت هذه المرحلة او هذه الفترة امهات الكتب في كل مذهب كالموطأ والفقه الاكبر لابي حنيفة والام للشافعي والمسند لابن حنبل وهذا يدل على ان الفقه اصبح مستقلا كسائر العلوم الانسانية.

المرحلة الثانية: (القرون الرابع-السابع)

هذه المرحلة عرفت توقف نمو الاجتهاد اذ ان الفقهاء اتفقوا ضمنيا على سد باب الاجتهاد وقد دفعهم الى ذلك امرين اثنين:

-اكتمال التشريع بتدوينه في القرن الثالت الهجري.

-غيرة الفقهاء على هذا العلم من غيرة المتفقهين الذين ليست لهم ملكة الاجتهاد ولا القدرة على فهم مقاصد الشريعة فلو ترك لهم باب الاجتهاد مفتوحا لافسدوا الفقه وضخموه بما لا طائل تحته.

مقالات أخرى للكاتب
1 من 3

لكن لا يخفى انها الفت اهم الموسوعات التي جمعت شتات المذاهب الباقية ففي المذهب المالكي مثلا الف بان ابي زيد القيرواني كتاب النواذر والزيادات على مافي المدونة من غيرها من الامهات والف ابن رشد الجد كتابه البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل.

وها يبين ان الفقه تضخم وتشابك فاصبح من العسير ان تتخرج منه مباشرة المسائل الجزئية التي قد يحتاج اليها وهذا اظهر كتب النوازل كفرع مستقل من المؤلفات الفقهية لا تشمل الا على المسائل التي حدثت بالفعل، فاصطبغت كتب النوازل بصبغة المذهب الذي يتمذهب به المفتي فتعددت اسماؤها فسميت النوازل والفتاوى كما سميت بالمسائل والاسئلة والاجوبة والجوابات وفي بلاد العجم سميت بالواقعات.

فنذكر من كتب نوازل الاحناف: نوازل السمرقندي والفتاوى الكبرى او تجنيس الواقعات للامام الصدر حسام الدين عمر بن عبد العزيز المتوفي سنة536ه

اما نوازل الشافعية هناك فتاوى ابن قطان احمد الطبري وفتاوى ابن الحداد

ونأتي إلى ما يهمنا نحن هي نوازل المالكية نقتصر في التمثيل لها على فتاوى الاندلسيين والمغاربة الملتزمين في هذا المذهب لكنها تعرف نوعا من الخصوصية فالى جانب الفتاوى العادية التي تتضمن اجوبة المفتي عن الاسئلة التي يتلقاها هناك صنف اخر من النوازل يسمى نوازل الاحكام خاص بكبار شيوخ الفقه والفتوى المشاورين بفتح الواو.

المرحلة الثالتة: (ابتداء من القرن الثامن)

هذه المرحلة هي مرحلة انحطاط العالم الاسلامي، تدهورت فيه الاوضاع السياسية، وتدنت الدراسات العلمية في مختلف الميادين العقلية والدينية والادبية، وكان حظ الفقه في هذه النكسة كبيرا فتم الاعراض عن الامهات والاقبال على المختصرات يحفظونها عن ظهر قلب خاصة بعد ان الف الشيخ خليل بن اسحاق المالكي المصري مختصره الذي اختصر فيه مدونة سحنون للمرة الثالتة فصار مختصر مختصر المختصر فجمع فيه مائتي صفحة فروع الفقه عباداته ومعاملاته، فسهل حفظ متن المختصر وصعب عليهم فهم معناه، فقضوا اعمارهم يحلون الغازه منشغلين بالقشور عن اللب.

وهذا ما جعل الفقه ونوازله يتحولان في عصر الانحطاط الى تقليد اعمى وتشبت مطلق بنصوص المختصرات، الا ان لكل قاعدة استثناء فعصر الانحطاط عرف نوابغ في مختلف الميادين كلسان الدين بن الخطيب الف الاحاطة وابن خلدون الف المقدمة وتاريخ العبر واحمد الونشريسي الف المعيار.

فيلاحظ تراكم كتب النوازل المغربية ابتداء من القرن الهجري العاشر فظهرت موسوعتان ضخمتان اولها المعيار المعرب لاحمد الونشريسي التلمساني الفاسي وثانيها النوازل الكبرى او المعيار الجديد للمهدي الوزاني الفاسي. الى جانب هاذين الموسوعتين الفت كتب اخرى كمعين الحكام في نوازل القضايا والاحكام لابن حسن التونسي والعقد المنظم للحكام فيما يجري بين ايديهم من العقود والاحكام للكناني الغرناطي توجد ممخطوطة جيدة منه بالقرويين. وغير ذلك من الكتب والمؤلفات التي تصب في النوازل والوقائع المستجدة.

والان ياخدنا الركب للانتقال الى المبحث الثاني والذي في خصائص النوازل الفقهية، فقسم هذا المبحث الى أربع نقاط اساسية ومعيارية:

الواقعية:

تتميز النوازل الفقهية بالواقعية لارتباطها بقضايا وقعت ونزلت بالفعل على اعتبار ان المذهب المالكي يرتبط بهذه الواقعية اشد ارتباطا فجاء الى الامام مالك رجل عراقي يسأله عن مسألة لا تعقل فقال مالك: “اسال عما يكون ودع مالا يكون”

فكثرت نوازل المذهب المالكي الذي ترتكز فلسفة فقهه على الواقعية.

التجدد:

فكتب النوازل كانت عادة ترتب حسب ابواب الفقه في العبادات والمعاملات الا انها تتميز بتجدد مضمونها بخلاف كتب الفقه العادية التي تظل ثابتة كما دونت اول مرة، او بعبارة اخرى كتب النوازل ترتبط بحياة الناس المتغيرة والمستجدة فتتغير الفتوى وتؤول النصوص حسب ظروف النازلة ومقتضياتها.

تنوع التاليف:

قال محمد حجي”بأن كتب النوازل تختلف شكلا ومضمونا، فمن حيث الشكل كتب يألفها الفقيه الذي كتب الفتوى وهو حال غالب كتب النوازل وبعضها يتركه المفتي مشتتا في اوراق او كراريس جمعها في حياته او بعد وفاته ابنائه او تلامذته.

اما من حيث المضمون فهي تحتوي على فتاوى مؤلفيها بالاساس فتضاف عليها فتاوى قليلة لشيوخ المؤلف واقرانه الذين عززوا رأيه واجابوا عن اسئلته ومناقشته في مسائل معينة وهذا كله خاص بفتاوى المرحلة الثانية اما المرحلة الثالتة بعض الكتب خاصة بالمؤلف لكن بعضها الاخر عبارة عن مجاميع فقهية تضم فتاوى فقهاء بلد او قطر معاصرين او سابقين اذ تكثر فتاوى المؤلف في هذه المجاميع او تقل حسب ضلاعته الفقهية واشعاعه في الافتاء وهذا يبين التنوع الحاصل في كتب النوازل.

الطابع المحلي:

كتب النوازل تتميز بالطابع المحلي فهي لا تبقى سابحة في المطلق كما هو الشأن في كتب الفقه عامة، وانما تتحدد مسائلها في المكان والزمان والموضوع بحب ماتأتي به الاسئلة التي تنبني عليها، وماتطرحه من مشاكل دينية واقتصادية واجتماعية.

-ملامح تاريخية واجتماعية:

تحدث محمد حجي في هذا الباب على بعض النوازل الحاصلة في الغرب الاسلامي وغيره من البقاع والتي تتأصل وترجع في كنهها الى المذهب المالكي وذلك راجع الى ان فقه النوازل يعرف بحيويته وارتباطه بالاحداث الواقعة المتجددة واستجابته لمتطلبات الواقع في مختلف الظروف والوقائع وبالتالي لم تعرف كتب النوازل الرتابة التي عرفتها كتب الفقه الاخرى، كما ان كتب النوازل المالكية انتشرت بشكل عظيم في الغرب الاسلامي وذلك راجع الى ظهور صنف جديد الى جانب الفتوى والاسئلة والاجوبة المعتادة.

والذي يجدر ذكره انه في المغرب ظهرت موسوعتان فريدتان في النوازل وهما”النوازل الكبرى أو المعيار الجديد لمحمد المهدي الوزاني الفاسي والمعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى اهل افريقية والاندلس والمغرب لأحمد بن يحيى الونشريسي الفاسي والذي سيبني عليه محمد حجي القسم الثاني من كتابه.

-والان سنقف عند الشق التطبيقي من الكتاب “نظرات في النوازل الفقهية”وذلك في اعتماده على نوازل المعيار للونشريسي، فقسم ما استنبطه من هذه الموسوعة الى مجموعة الوقائع الحاصلة نذكر، لكن قبل الشروع في بيان هذه النوازل لابد من الوقوف عند كلام محمد حجي وعلاقته بكتاب المعيار فقال “ترجع صلتي بالمعيار الى مرحلة الطلب الاولى عندما كنت ادرس الفقه والاصول على يد فقهاء العدوتين، وتجددت صلتي بهذا الكتاب بعد انقطاع دام اكثر من عشرين سنة عندما اشرفت على تحقيقه ونشره بمناسبة مطلع القرن الهجري الخامس عشر بتعاقد مع وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية المغربية ودار الغرب الاسلامي في بيروت. ”

  • الافتاء والشورى: تحدث هنا عن مسألة الافتاء والشورى في الغرب الاسلامي اذ انهما قاما على اساس متين من الفقه والاجتهاد في بلاد الاندلس وبلاد المغرب مع الفقهاء الرواد الذي اخدوا عن الامام مالك، فمثلا في مدينة طنجة وقع حوار بين فقهائها شارك فيه جماعة ممن ينتسب الى العلوم ويتميز عن العوام بالمحفوظ والمفهوم. أكثروا من الخوض في الاجتهاد والتقليد وان الفتوى تنتزع من الكتاب والسنة والاجماع والقياس وليست بالفقه المشهور ولكنها ثمرة معرفة الفقه ولاحظوا ان اقطار مالك رحمه الله قد عمها مالا ينبغي واستولى عليها الباطل لعلمنا ان ليس فيها امام نظار وهذه الطوائف قسمت الى:
  • -طائفة منهم اعتقدت صحة مذهب مالك تقليدا من غير دليل فأخدت نفسها بمجرد حفظ اقواله واقوال اصحابه في مسائل الفقه.
  • وطائفة اعتقدت صحة مذهبه بما بان لها ايضا من صحة اصوله فاخدت نفسها بحفظ مجرد اقواله واقوال اصحابه في مسائل الفقه وتفقهت في معانيها.
  • وطائفة اعتقدت صحة مذهبه بما بان لها من صحة اصوله التي بناه عليها.

-الاحباس:

الاحباس والاوقاف من اعمال البر الخالدة التي تهم مرافق المجتمع الاسلامي في جميع الاعصار والامصار، فتطرقت النوازل الى تحبيس السلاطين ومسغرقي الذمة، وكذا تعهد المساجد واستصلاحها كلما احتاجت الى ذلك وان لم يكن لها من اوقافها ما تستصلح به يسلف لها من وفر مساجد اخرى، وانها لا تهدم ولا تنقل الى مكان الا عند اقصى الضرورة، كأن ينقطع العمران من حولها وكذلك العقارات المحبسة على المساجد لا تباع ولا تعوض الا اذا انقطعت منفعتها اصلا، الى جانب هذا اتى باحباس المساكين المرضى وقال هو نوع مباشر كسائر الاحباس، وحبس مرجع لحبس آخر كالحبس المعقب على البنين والبنات والاحفاد اذا انقرضوا رجع حبسهم على المساكين، وهو اكثر من الحبس المباشر. وفي المعيار نازلة سئل عنها القاضي ابن سهل تتعلق بيهودي حبس على ابنته الصغيرة عقارا وعلى عقبها فاذا انقرضوا رجع حبسا على مساكين المسلمين، وحاز اليهودي العقار لابنته الى ان تبلغ مبلغ الحوز لنفسها.

 

-الحاضرة والبادية:

هنا تحدث عن التواصل بين الحواضر بحيث تعددت مشاهد الحاضرة والبادية في نوازل المعيار وفيها على العموم تواصلا بين حواضر الغرب الاسلامي بعدويته خلال العصر الوسيط، فكثير من اهل عدوة المغرب الجنوبية يتوجهون الى الاندلس للدراسة او لاتمام الدراسة ثم يعودون الى بلادهم ليضطلعوا بالخطط الدينية والمدنية، ومنهم من يبقون هناك وتسند اليهم مناصب عليا كالقضاة الطنجيين وكالقاضي عياض السبتي الذي تولى القضاء للمرابطين في غرناطة وبقت صلته متينة بفقهاء الاندلس.

-التربية والتعليم:

يحتوي كتاب المعيار على نوازل كثيرة من بينها تعليم الصبيان القران في الحواضر ومايلقنه المعلم لهم، واجرته المتفق عليها والمسكوت عنها واجاب القابسي عن صفات المعلم وطريقة ضربه للصبيان فقال انه ينبغي ان يكون مهيبا لا في العنف ولا يكون مغضبا ولا عبوسا ولا مبسوطا، مرفقا بالصبيان دون لين وغير ذلك من النصائح التي تم توجيهها للمعلم الجاد في عمله.

-الارض في البادية:

في البادية تدور اكثر النوازل حول ملكية الارض واصنافها وهنا جاء بمسألة منع النساء من الميراث وهي مسألة عم بلواها وعميت عن السؤال فتواها اذ تم منع النساء من الميراث من القرن الخامس الى هلم جرا.

-التجارة والصناعة:

ذكر بان الغرب الاسلامي تميز بالتجارة في العصر الوسيط الذي هو موضوع نوازل المعيار بسعتها وشمولها فكان التجار في الشمال ينتقلون بين المراكز التجارية في بلاد المغاربة والاندلس ببضائعهم لمدد قصيرة او طويلة، وقد يستقر بعضهم في مدينة خارج قطره تروج فيها بضاعته او يجد فيها شريكا نشيطا، او يقيم فيها متلقيا لعا ومصنوعات يبعث بها اليها تجار من مسقط رأسه او من غيره. وكانت الصناعات التي ازدهرت ذلك الوقت هي الحرير عن طريق تربية دود القز والتوسع في غراسة اشجار التوت

-الزراعة والمياه:

في هذه المرحة ذكر حياة البادية التي تقوم اساسا على زراعة الحبوب والقطاني والمقاتي وغراسة الاشجار وكان ذلك حسب القواعد الشرعية والنصوص الفقهية المالكية التي يستضهر بها الفقهاء في فتاواهم والقضاة في احكامهم.

وفي الختام انهى كتابه بالاشارة الى كتاب المعيار الذي اعتمده محمد حجي وقام بتحقيقه يضم نوازل حدثت في الغرب الاسلامي بعدوتيه المغرب والاندلس على امتداد سبعة قرون مبرزة وحدة المذهب المالكي من خلال اجتهادات فقهية متجددة ومتباينة وهذا راجع الى ماتم الوقوف عليه من نوازل خاصة بالحضارة والتجارة والاراضي والتربية والتعليم وغير ذلك، والذي يجدر ذكره مااتى به في اخر كتابه من ذكر اهم المصادر والمراجع التي يرجع اليها كل من اراد التضلع في هذا العلم منها:

  • معيار الاختيار في غريب الحديث والاثر لابن الخطاب لسان الدين
  • المعيار الجديد الجامع المغرب عن فتاوى المتأخرين من علماء المغرب لمحمد المهدي
  • وكتاب المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى اهل افريقية والاندلس والمغرب لاحمد الونشريسي.

هذا ما تم بحمد الله وعون منه الوقوف على كتاب النظرات واستقراء جزئياته، وذلك لمقصد الإحاطة بمادة النوازل ومعرفة تطلعاتها وضوابطها وشروطها فكان هذا الكتاب خير مرجع وخير معين أفهم منه معنى النوازل الفقهية وملاحمها التاريخية وبعض نماذجها استعانة بكتاب المعيار للونشريسي وكذا استبصار مجموعة من المصادر والمراجع التي لها صلة وثيقة بعلم النوازل.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.