منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

فلتقرأي مَا قَالَهُ

فلتقرأي مَا قَالَهُ

0
الفهرس إخفاء

فلتقرأي مَا قَالَهُ . . .
عَنِّي صَدِيقِي الْأَصْمَعِيّ . . .
أَنَا تَوْأَمٌ الْمَوْت الْكَرِيم . . . . وَمَا أَرَانِي مُدَّعِي
إنَّا كُلَّ شَوْهَاء الْقُوَّام
تَجَمَّلَت مِن مبضعي . . . . .
أَنَا سَادِن الْمُدُن الْحَرَام
جَمِيعِهَا لَا تفزعي . .
أَنَا هَا هُنَا فلتسفري . .
أَن شئتِ أَو فتبرقعي . . .
أَنَّ الْجَمَالَ تَمَامِه . . .
إنْ كُنْت وَاقِفَة مَعِي . . .

لأجلِ الصّمْتِ سيّرْتُ النّهارا
ليملأَ كأسَ ضحْكتِهِ عُقارا

ويُرْسِلَ نحوَ عُرْسِ الماءِ نهراً
من الأحلامِ تَبْتَكرُ المَسارا

يُنادي وجهَها إيحاءُ ليلي
وتكسرُ تحْتَ شرفتِهِ الجِرارا

لِنهْرِ الأمسِ تأخذُنا الليالي
وموْجُ البوْحِ في بوْحي استدارا

ويأتي لاختلاسِ الوَقتِ وقتٌ
وعندَ ضفافِهِ بعْنا الخَيارا

ونسْلكُ حيثُ لا تدري دروبٌ
ولا تدري الخُطى مِمّا توارى

مَضيْنا مُذْ وَهَبْنا الحُزنَ لوْناً
ومِنْ دَمِنا بما شاءَ استعارا

فأورقَ ضحكةً وامتدّ حتّى
بروحي أغرقَ السبعَ البِحارا

فتاجَرتِ الجراحُ بنزف جرحي
فأيقَظْنا هموماً لا تُجارى

وقد تأتيكَ في مُهَجِ البواكي
تبيعُ بأعينِ السّهْرى اتّجارا

يُراودُها إلى المَنفى أصيلٌ
فتسْبقُها إلى المَنفى الحَبَارى

هُنا كنّا زرعْنا الحبَّ ورْداً
فأرشدَ في نسائمِهِ الحيارى

لعُرْسِ الماءِ جئْنا دونَ خَطوٍ
فنادانا لقبّتِهِ وسارا

ودُرْنا والطريقُ بلا دليلٍ
وضلَّلَنا السّبيلُ وما استنارا

وشمسي غادرَتْ أفُقُي انكساراً
وبي أفلَتْ وغادَرْنا انكسارا

بنا تِهْنا وما عُدْنا إليْنا
وَضِعْنا حيثُ ضَيَّعْنا الحِوارا

وضاجَعَنا العويلُ بما ابتُلِيْنا
وشدّدَ في تطرّفِهِ الحِصَارا

تُضاجِعُنا الجراحُ ولا نَراها
وكلُّ الكوْنِ عنْ دمِنا توارى

ورُحْنا نَشْتكي للطّينِ وعْداً
ونسألُهُ لمَنْ مدَّ المَدارا

طويلٌ دربُنا فمتى أرانا
نزورُ ببابِهِ الوجَعَ المُثارا

سأبْرأُ من دمي وأعودُ نحَْوي
وأكتمُ ما بروحِ الصمْتِ ثارا

أقولُ تكسّرَتْ شُرُفاتُ ذاتي
وأمْطَرتِ السماءُ دماً جَهارا

هُنا في الماءِ خانَتْنا عروسٌ
وباعَتْ عفّةَ الخِصْبِ احتِقارا

وباعَتْ في هواجسِها دِمَاها
وفجْراً في رمالِ اللهْوِ غارا

وباعَ النّخلُ أحْداقَ الرّبايا
وباعَ الغُصْنَ للصّيْفِ انبِهارا

وضاجعَتِ السّرابَ فحامَ حوْلي
فَراغٌ راودَ الرّوحَ انتثارا

فراغي مدهشٌ وأنا ذبيحٌ
أبيعُ بدمعَةِ الغيْمِ النُّضَارا

أنا شيءٌ ولكن لسْتُ شيئاً
لأنّي بِعتُني ليدِ الغَيارى

فلا وَقْتي أرى فيه انبلاجاً
ولا تبقى بهَوْدجِها العَذارى

وَخانَتْ والترقَّبُ لزّ ضِلعي
إلى سكّينِهِ وَمَضى اندِحارا

لقدْ كانَتْ وجلْدي فرّ منّي
إلى لا حيثُ بي دَميَ استَجَارا

سأرْحلُ عنْ أنا وأعودُ فرْداً
لدرْبٍ لسْتُ أُدْرِكُهُ اعتبارا

أنا كَوْنٌ منَ الطّينِ المُدمّى
به صِرْنا بلا خَمرٍ سُكارى

نبيذُ جراحِنا أشْهى نبيذٍ
بهِ ذُقْنا منَ الوجَعِ المَرارا

تُقَطِّرُهُ الليالي في وِعائي
وتسْكُبُهُ على طُرُقي انبهارا

فخُذْني إنّ هذا العُرْسَ موْتٌ
سنَسْلُكُ في مَتاهتِهِ العِثارا

هيَ الدّنيا ظلامٌ في ظلامٍ
غداً يأتي ولا يَلْقى النّهارا

تقولُ اكْتُبْ لأجلي أيَّ حرفٍ
لأغدو في سلاستِهِ الهزارا

وأقرأُ في الصّباحِ على صَداها
بما في الرّوحِ قد جاشَ انبهارا

على أيِّ الجراحِ بنا سأبكي
وبي وجعٌ على وجعٍ تبارى

فما عادَ الأمانُ بنا أميناً
وفينا عادَ من صَكَّ القَرارا

فشَعْبي ضيّعوهُ بكل فجّ
وصارَ الماءُ من مائي شَرارا

أضاعُونا فأهْدَرْنا الأماني
وَعُدْنا نزرعُ الحُلُمُ اندحارا

وَعدنا واثقونَ بأنّ وَعْداً
سيَمْلأ صَفْحةَ الوَطَنِ اخضرارا

وَنلبَسُ من مواجعِهِ الرّزايا
فَتَشْبكُ في يدِ الأملِ السِّوارا

لهذا أنتِ يا (أنتِ) اعذريني
إذا غنّيْتُ شبّ المَوجُ نارا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.