منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

ثورة الشعر (قصيدة)

ثورة الشعر (قصيدة)/ ريما كامل البرغوثي

0

ثورة الشعر (قصيدة)

بقلم: ريما كامل البرغوثي

في فيّ يزدحم القصيد فأمنع
وتغص بالحرف الجفون فتدمع

فترى اللآلئ فوق وجنات الكرى
نثر الجمان لدى ظلامي يسطع

والخد مكلوم بفيض حارق
والقلب من خلف الأضالع يُنزع

فأعاتب الشعر الذي خنق الكرى
يأتي بأنات الحروف ويرجِع

والفكر مشتعل الأوار مشوش
وعلى الهوامش خربشات تخدع

وسنابل الحب التي نبتت على
شط البراءة بالخيانة تُقلَع

والنرجسات الهاربات من الصقيـ
ـع أضاعت النشر الذي يتضوع

مَن خط في جدر البكاء حكاية
صفحاتها من وجدها تتمزع

أقلامها ألم وسيل مدادها
يقتات من نزف الدما … يترعرع

وقصورها الأشلاء حين تراكمت
من غير أعمدة بدت تتصدع

وموائد الجوعى تخون مذاقها الـ
أفواه لما بالمرارة تُترع

هذي شوارعها التي انتصبت بها
أحجار موت باهتات بلقع

خطت لأرصفة الدروب رسالة
في دجنة الليل البهيم ستلمع

ونوافذ الهم التي ألواحها
سقطت على عتم الطريق تُروَّع

نفضت غبار الذل وانتفضت على
جرح الكرامة كالرماح تُشرّع

هذا الظلام ومن أتى بسواده
لا بد يوما بالمذلة يُصفع

فالظلم يا هذا عواقب صنعه
رزء وخيم ثِقله لا يُدفع

ورجعت للأشعار أطرق بابها
فإذا بها عن شرفتي تترفع

وتصيح في وجهي كفاكم ذلة
والشعر ليس بقول حق يصدع

حتام تهرق للقصيد كرامة
والحرف إن نطق الحقيقة يُقمع

وإلام تصلب للمعاني أنفس
زهراء في حرم القصائد خشَّع

وإلى متى يُلقي اليراع مداده
فوق الرصيف بصمته يتلفع

وعلام تطمس للحرائر أوجه
والقبعات لمومسات ترفع

إن القصائد أقسمت أن تنطوي
وبقلب قرطاس التناسي تقبع

خلوا سبيل الشعر يرجع راشدا
بالمجد والشرف الرفيع يُوَقَّع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.