منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

تقرير يرصد رفض الهيئات والأشخاص قرار التطبيع – الجزء الثاني

يعقوب زروق

0
اشترك في النشرة البريدية
الفهرس إخفاء

مجموعة من الهيئات المغربية الداعمة للقضية الفلسطينية وضد كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهوني أصدرت بيانا مشتركا تدين هذا القرار الخاطئ، وهذه الهيئات هي:

*الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب؛

* الجمعية المغربية لحقوق الإنسان؛

*الهيئة الوطنية للدفاع عن المال العام بالمغرب؛

تقرير يرصد رفض الهيئات والأشخاص قرار التطبيع – الجزء الأول

المزيد من المشاركات
1 من 12

* الشبيبة الطليعية؛

* شبيبة النهج الديمقراطي؛

* لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني بالبيضاء؛

* حزب النهج الديمقراطي؛

* حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية؛

* مرصد العدالة بالمغرب؛

*التنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان؛

مقالات أخرى للكاتب
1 من 12

* حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي؛

* اليسار المتعدد؛

* جمعية اطاك المغرب؛

* حزب المؤتمر الوطني الاتحادي؛

* الهيئة المغربية لحقوق الإنسان؛

* الكونفدرالية الديمقراطية للشغل؛

* جمعية شموع للمساواة؛

* الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة؛

* منظمة الشباب الاتحادي؛

*الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي؛

*حملة بي دي آس المغرب؛

*الحملة المغربية للمقاطعة الاكاديمية والثقافية لاسرائيل؛

*جمعية التضامن المغربي الفلسطيني؛

*الجمعية المغربية لتربية الشبيبة AMEJ؛

*جمعية “الحرية الآن”؛

*جمعية البديل الثقافي؛

*الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي التابعة للاتحاد المغربي للشغل؛

*جمعية اكورا للثقافة والفنون؛

*الشبكة المغربية لحماية المال العام

*جمعية المواهب للتربية الاجتماعية؛

*المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف؛

*الجمعية المغربية لصحافة التحقيق؛

*الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان؛

*الحزب الاشتراكي الموحد؛

*جمعية التنمية للطفولة والشباب ADEJ؛

*تيار الأساتذة الباحثين التقدميين

 لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني: التطبيع طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني

أصدرت لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني بالدار البيضاء بيانا يدين بشدة هذا القرار الذي يعتبر طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني، وفي نفس الوقت استباحة بلادنا للاختراق الصهيوني على عدة مستويات، بشكل يهدد سيادة بلادنا وتماسك نسيجها المجتمعي، كما يهدد أمن واستقرار المنطقة المغاربية.

 المؤتمر القومي – الإسلامي: القضية الفلسطينية قضية وطنية مقدسة، والتطبيع طعنة جديدة في ظهر الشعب الفلسطيني.

جاء في بيانه: ” في خطوة مناقضة لإرادة الشعب المغربي الداعم دوماً لكفاح الشعب الفلسطيني والذي اعتبر على مر العصور، ولازال، أن القضية الفلسطينية قضية وطنية مقدسة، ويشكل الإعلان عن تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني المجرم طعنة جديدة في ظهر الشعب الفلسطيني الصامد المجاهد من أجل التحرير والعودة وبناء دولته المستقلة على كامل التراب الفلسطيني بعاصمتها القدس…كما يؤكد المؤتمر على أن فلسطين ستتحرر وستنتصر مهما كانت المؤامرات، بفضل مقاومة شعبها المجاهد، شعب الجبارين، وبدعم أبناء الأمة وأحرار العالم.”[1]

 الجمعية المغربية لحقوق الإنسان: القضية الفلسطينية غير قابلة للمقايضة أو المساومة.

أدانت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان قرار تطبيع علاقة الدولة المغربية مع الكيان الصهيوني، ودعت إلى مناهضته والضغط من أجل إلغائه، واعتبرت القضية الفلسطينية غير قابلة للمقايضة أو المساومة.

الكنفدرالية الديموقراطية للشغل: القضية الفلسطينية هي قضيه وطنية والصحراء مغربية ولا للتطبيع.

أصدرت الكنفدرالية الديموقراطية للشغل عبر مكتبها التنفيذي بيانا عنونته ب الصحراء مغربية ولا للتطبيع: أكدت فيه على أن القضيه الفلسطينيه هي قضيه وطنيه ورفضت التطبيع مقابل الاعتراف بالسيادة على الصحراء. جاء في البيان: إنه ( المكتب التنفيذي) – يرفض كل اشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني المجرم ويعتبر القضية الفلسطينية قضية وطنية لها مكانة أساسية في وجدان الشعب المغربي وستبقى قضية كل المغاربة – يجدد تأكيد وفائه للقضية الفلسطينية واستمراره في دعم ومساندة الحق التاريخي المشروع والشرعي للشعب الفلسطيني في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

فيدرالية اليسار الديمقراطي: بيان الوفاء والتضامن المطلق مع الشعب الفلسطيني المكافح

عبرت الفيدرالية عن رفضها للتطبيع فقالت في بيانها: ” وإن الفيدرالية التي تعتبر القضية الفلسطينية قضيتها، سبق وأن عبرت عن إدانتها ل”صفقة القرن” التي يحاول الثنائي الأمريكي ـ الصهيوني، عبرها، تصفية القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني المكافح في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وتحرير الأسرى والتمتع بحقوقه التاريخية كاملة، لا يسعها إلاّ أن تجدد تأكيدها على موقفها المساند لقضية الشعب الفلسطيني ورفضها أي شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم، الذي وفي خرق للقوانين والأعراف الدولية لازال متماد في غطرسته وفرض سياسة الأمر الواقع، باستمرار بناء المستوطنات وجدار العار العنصري والتضييق على الفلسطينيين بكل الأساليب وبالاعتقالات والأسر والتقتيل والتعذيب، الذي حول حياة الفلسطينيين إلى جحيم، في خرق سافر للقوانين الدولية وعدم القبول بعودة اللاجئين الذين تم نفيهم قسرا واستبيحت أرضهم وثرواتهم وهم يعيشون خارج وطنهم في ضروف مأساوية…. ن الفيدرالية ترفض هذا القرار الجائر، والذي تجاوز إرادة الشعب المغربي، الذي يعتبر القضية الفلسطينية قضيته وعبّر دوما عن رفضه القاطع لأي شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني المستعمر”

عصام يوسف رئيس الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة: تحذير من محاولات تكريس ثقافة التطبيع وإنكار حقوق الفلسطينيين.

قال عصام يوسف في تصريح صحفي صدر عنه إن دعوات إنكار حقوق الشعب الفلسطيني تأتي مصاحبة لثقافة التطبيع التي يسعى البعض لتكريسها، وصولاً لتهميش القضية الفلسطينية، بل وتشويهها عبر تبني الرواية الصهيونية للصراع العربي الإسرائيلي.

وقال: “اتفاقيات التطبيع تمثل دعماً لسياسات دولة الاحتلال ضد الفلسطينيين، من خلال مواصلتها الاعتداء على حقوقه، وتشجيعها على تكريس قوانينها وإجراءاتها، كضم أراضي الضفة الغربية، وقانون يهودية الدولة الذي يهدف لتهجير الفلسطينيين من أرضهم”.[2]

عزام سلطان التميمي مدير قناة الحوار: لا يرضيني أن تكون فلسطين هي كبش الفداء.

قال في تغريدة على حسابه على تويتر: ” لطالما دافعت عن حق المغرب في الصحراء وأنا لم أزل باستمرار مع الوحدة وضد التجزئة. ولكن لا يرضيني أن تكون فلسطين هي كبش الفداء الذي يضحي به ملك المغرب على مذبح ترامب والصهيونية لضمان اعترافهم له بمغربية الصحراء.

وسيلة عولمي الصحافية بقناة الجزيرة: القضايا العادلة لا تحتاج إلى الخيانة والتطبيع لتسويتها.

هنادي حلواني المقدسية المرابطة بالمسجد الأقصى: القدس تدرك محبيها.

علقت المرابطة المقدسية على تطبيع الحكام بتذكير القراء بعلاقة المغاربة بالمسجد الأقصى ومحبتهم له فقالت: “إنّ القدس تدركُ محبّيها، تدركُ أن باب المغاربة ليس مجرّد اسمٍ من أسماء بوابات الأقصى،بل هو إرث محبيه من أرض المغرب! القدس تفصل بين المطبع وشعبه،ولا تحملُ أحداً بذنب آخر فإنها لم تعهد من أهل المغرب إلا كل حبٍ للقدس ولأهلها.فبارك الله في شعب المغرب فإنهم رغم تطبيع حكومتهم على العهد”.

كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين: التطبيع هو التطبيع، حيث لا يمكن تبريره ولا فلسفته.

شجب كمال الخطيب التطبيع ورد على من برره ومن ادعى أن المغاربة يفخرون بعلاقاتهم مع اليهود فقال:

التطبيع هو التطبيع، حيث لا يمكن تبريره ولا فلسفته ولا تغليفه بأي غلاف سياسي أو اقتصادي او غيره.. وإنما فخر المغاربة وشرفهم وعزهم ليس بالعلاقة مع اليهود المغاربة، بل هي العلاقة مع باب المغاربة، وليس بزيارة اليهود المغاربة إلى المغرب، ولكن بعودة باب المغاربة لسيادة المسلمين وكل المسجد الأقصى.

ياسر الزعاترة الصحفي والكاتب الفلسطيني: الشعب تم تغييبه.

تحدث الزعاترة عن ثمن التطبيع معتبرا موقف ترامب من قضية الصحراء ثمنا بائسا لن يغير من منظومة الصراع فقال: ” موقف ترامب من قضية الصحراء، هو ثمن بائس بقيمة محدودة. موقف لن يغيّر شيئا في منظومة الصراع، ليس لأنه لن يلزم الإدارة التالية وحسب، بل أيضا لأن أمريكا ليست قوة متفرّدة تأمر فتطاع. نظام المغرب كان بحاجة لمبرر؛ تماما مثل السودان ورفعه من قوائم الإرهاب. الشعب تم تغييبه في الحالتين.

د. محمد الصغير: العرب يبيعون القدس بأبخس الأثمان والتطبيع خيانة.

قال: “العرب يبيعون أقدس قضاياهم بأبخس الأثمان! قَبِلَ السودان بالتطبيع في مقابل رضا الأمريكان ورفع اسمه من قوائم الإرهاب، وطبعت المغرب مقابل تغريدة من ترمب يعترف فيها بمغربية الصحراء، أما الإمارات والبحرين فقد طبعتا إيمانا واحتسابا، وسيبقى عار الخيانة يلاحق الجميع. التطبيع_خيانة.

ياسر أبوهلالة الإعلامي الأردني: جريمة أخلاقية بحق المغاربة لا نقبلها.

تحدث ياسر ابو هلالة عن موقفه من قضية الصحراء ورفضه لأي توجه انفصالي في أي بلد، واعتبر التطبيع مقابل الاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على الصحراء جريمة أخلاقية فقال:

لم أكن يوما مؤيدا للقضية الصحراوية، ولا لأي توجه انفصالي، سواء الأكراد، أم جنوب السودان أم جنوب اليمن.. عندما يكون ثمن التطبيع مع الكيانالصهيونيالاستعماري هو اعتراف ترمب بسيادة المغرب عليها، فهذه جريمة أخلاقية بحق المغرب لا نقبلها. وخدمة للصهيونية لا تستحقها

محمد المختار الشنقيطي الأكاديمي الموريتاني: التطبيع خيانة كله.

اعتبر الأكاديمي الموريتاني محمد المختار الشنقيطي ان التطبيع خيانة كله وان اعتراف ترامب بمغربية الصحراء لا يسوغ التطبيع مع الكيان الغاصب فقال: ” اللهم إن التطبيع خيانة كله، فلا يوجد تطبيع حلالٌ وتطبيع حرامٌ، ولا توجد أرض عربية أو إسلامية -بعد الحرمين الشريفين- أشرفُ وأوْلى بالدفاع عنها من فلسطين.. اللهم فاشهدْ”

وقال أيضا: ” فضائح التطبيع تنتشر من مشرق العالم العربي إلى مغربه، وستظل تتمدد وتزكم الأنوف ما دام العرب يسلمون زمامهم لعدوهم، ويتآمر بعضهم على بعض. واعتراف #ترمب بمغربية الصحراء في تغريدة لا يسوّغ تطبيع #المغرب مع دولة الكيان الغاصب، ولا الاستجارة من رمضاء مشكلة الصحراء بنار الصهاينة الأنذال”

جهاد حِلس الكاتب والباحث الفليسطيني: آلمنا التطبيع وأهل المغرب لا يضمرون لقضية فلسطين إلا كل حب وإيمان.

عبر جهاد حلس عن آلام الفليسطينيين من التطبيع فقال: ” كم آلمنا وأحزننا قيام دولة المغرب اليوم، بإعلان التطبيع الكامل مع الكيان الصهيوني، رغماً عن إرادة أهلها الذين لا يضمرون لقضية فلسطين إلا كل حب وإيمان !!للأسف هذا حالنا نحن العرب حين نبتعد عن ديننا، لا نتنافس إلا في الذل والخضوع، والسقوط والخنوع !!

#التطبيع_خيانة”

وقال في تدوينة أخرى: ” إنها الحقارة في أرذل صورها، حين تقوم أمريكا بابتزاز الدول العربية لتضفي شرعية للإحتلال، رغم تعاظم قوته، وتقدم صناعته، ورغم مرور 72 عاماً، إلا أنه ما زال ضعيفا جباناً، يبحث عن أي شيء ليقنع نفسه أولا والعالم من بعده أنه ليس بلص ولا سارق !! وأول من يساعده على ذلك هم بنو جلدتنا !!”

خالد البورقادي الخبير التربوي: فلسطين وقف إسلامي لا يجوز التنازل عن شبر منها.

قال الخبير التربوي خالد البورقادي: ” فلسطين أرض وقف إسلامي، لا يجوز التنازل عن شبر منها لصالح الاحتلال الصهيوني اليهودي. وإن طبع المطبعون وهرول المهرولون!! التطبيع_خيانة إسرائيل_إرهابية. ”

عبد الباري عطوان كاتب وصحفي فلسطيني: الاتفاق المغربي الإسرائيلي قد يكون مشروع فتنة.

لفت عطوان إلى أن “الاتّفاق المغربي الإسرائيلي قد يُحَقِّق السّلام لتل أبيب ومُستوطنيها، ولكنّه قد يكون في المُقابل مشروع فِتنَة، وربّما حُروب وعدم استِقرار في دول الاتّحاد المغاربي التي ظلّت مُحصّنةً في وجه الاضّطرابات والحُروب التي سادت المشرق العربي طِوال السّنوات العشر الماضية تحت عناوين الديمقراطيّة، وبتخطيط ومُشاركة من أمريكا والدّول الاستعماريّة الأوروبيّة الأُخرى”.[3]

علي بادي: القدس مقابل الصحراء عبارة تحاكي مقولة النفط مقابل الغذاء. والقدس وقف.

شبه الكاتب علي بادي صفقة القدس مقابل الصحراء بصفقة النفط مقابل الغذاء التي عقدتها أمريكا مع العراق سابقا وكانت نتائجها كارثية فقال: القدس مقابل الصحراء عبارة تحاكي مقولة النفط مقابل الغذاء، التي كانت عنوانا لإحدى أكبر مآسي بلادنا العربية قبل عقدين من الزمن والتي أشرفت عليها آنذاك الولايات المتحدة الأمريكية، واستهدفت ضرب مقومات القوة والنهوض بالعراق الشقيق، وانتهت باحتلاله في أبريل 2003م وإسقاط النظام والدولة العراقية.

اليوم وبشكل مستنسخ وممجوج تشرف الولايات المتحدة الأمريكية على مأساة أخرى، تتعلق بتصفية القضية الفلسطينية من خلال زيادة وتوسيع حجم التطبيع العربي الرسمي مع الكيان الصهيوني من دون تحقيق الحقوق الفلسطينية الشرعية والتاريخية وعلى رأسها قضية القدس باعتبارها وقفا مقدسا للمسلمين عامة في مشارق الأرض ومغاربها.”[4]

ذ. نورالدين الملاخ: التطبيع أكبر جُرم يقترف في حق شعب اعتبر القضية الفلسطينية قضيته وجزء من هويته.

قال الأستاذ نور الدين الملاخ: ” أن يسارع المطبع إلى الإعلان عن مخرجات كواليس التطبيع وفتح مكاتبه في الرباط لتأسيس قواعد « دبلوماسية هادئة »، وأن يؤجل المطبع عليه الإعلان عن ذلك، له أكثر من دلالة…

أن يتم الإعلان على تطبيع الرباط مع الكيان الصهيوني المجرم من طرف راعي السلام الأمريكي في الوقت الميت للبيت الأبيض وفي اليوم العالمي لحقوق الإنسان، لهو أكبر جُرم يقترف في حق شعب اعتبر القضية الفلسطينية قضيته وجزء من هويته الوطنية والعربية والإسلامية.

الدكتور أحمد الزقاقي: لا لاستغلال الروابط التاريخية مع اليهود المغاربة من أجل التطبيع مع الاحتلال.

استنكر الدكتور أحمد الزقاقي استغلال النظام المغربي للوشائج التاريخية مع اليهود المغاربة من أجل التطبيع مع الكيان الغاصب وقدم نموذج سيون أسيدون اليهودي المغربي المدافع عن حقوق الانسان وعن القضية الفلسطينية وخصم الصهيونية وقال بأن هذا سيون يلقن النظام درسا فشل فشلا ذريعا في اسيتيعابه وهو فشله الأخلاقي في الدفاع عن الوحدة الترابية من خلال التطبيع مع المحتل والثاني.

حسن أوريد: السياسي والكاتب المغربي. يرددون أنهم مع القضية الفلسطينية وقد أحالوها صفقة

قال حسن أوريد: ” القتلة يقتلون القتيل ويمشون في جنازته.. يرددون أنهم مع القضية الفلسطينية وقد أحالوها صفقة أو صفقات، يتواطؤون على شعب هُجّر من أرضه، وحُشر في المخيمات، وحُرم ضروريات الحياة، يحرمونه العيش، ويُضيّقون عليه، ويقتنصونه، حقيقة لا مجازا، ثم يعلنون على رؤوس الأشهاد بأن القضية الفلسطينية مقدسة، وأن حقوق الشعب الفلسطيني مصونة.. وهلم جرا من التُّرهات والأراجيف

وقال مبينا خطورة التطبيع على الوحدة المغاربية: ” الوحدة المغاربية تزداد نأيا على توالي السنين، والجفاء يستفحل بين المغرب والجزائر، وهما يبنيان الأسوار حقيقة لا مجازا لفصل الجسد الواحد، ويتنافسان في شراء الأسلحة على حساب الصحة والتعليم والشغل، ويتسابقان في تمكين أقبية أجهزة البوليس بكل الوسائل المتطورة للاستماع والتنصت، وتعقب القوى الحية، على حساب الإبداع والفكر والكرامة.” [5]

د عمرا حرشان: أستاذ جامعي بجامعة القاضي عياض بمراكش: نبل الهدف لا يغني عن نبل الوسيلة: التطبيع خيانة.

تساءل د عمرا حرشان عن ثمن الاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على الصحراء وقال: ” في الموضوع المثار في الآونة الأخيرة، هناك محددان اثنان لا يمكن تجاهل أحدهما لأنها مثل العملة التي لا تحمل حقيقة اسمها إلا إذا كان لها وجهان.هناك المحدد الأول وهو اعتراف ترامب بإعلان رئاسي مغربية الصحراء.. والمحدد الثاني هو إقامة المغرب لعلاقات طبيعية أي عادية مع “إسرائيل”.

هل يمكن التغاضي عن أحدهما ؟ في الموضوع الأول، يمكن اعتبار الاعتراف الأمريكي مكسبا حقيقيا وهو تحصيل حاصل بالنسبة للمغاربة وتقوية لموقع المغرب دوليا في سعيه لإثبات سيادته على مناطق تشكل جزءا من وطنه… والسؤال الذي يتبادل إلى الذهن هنا هو ما هو الثمن؟ ليس هناك في السياسة مواقف مجانية ولكن لكل شيء مقابل. ما هو المقابل الذي دفعه المغرب للإدارة الأمريكية؟!

ووضح ما تتعرض له القضية الفليسطينة من مؤامرات فقال: ” إن المتابع لما يحدث في فلسطين يلاحظ غطرسة صهيونية تمثلت في:

– نقل العاصمة إلى القدس بتواصل مع إدارة ترامب.

– الإعلان عن يهودية الدولة.

– توسع الاستيطان.

– وقف المساعدات عن الفلسطينيين…

ولذلك فادعاء مساندة الفلسطينيين غير صحيح لأن واجب الوقت يقتضي مقاطعة هذا الكيان وعدم مد أركان بطوق النجاة ومنحه مصداقية وخاصة أن نتنياهو مهدد بالمحاكمة في أي وقت.

ونبه المغاربة إلى خطورة التطبيع النفسي مع المجرمين فقال: ” لينتبه المغاربة إلى خطورة هذا التطبيع النفسي مع مجرمين ومحتلين، ولينتبهوا أكثر إلى خطورة الخط المباشر من الجهة بمبرر السياحة الدينية وفتح الباب لزيارة المسجد الأقصى. لنتذكر فتاوي التحريم الإسلامية والمسيحية لهذه الزيارة والتي تزداد تأكيدا في هذا السياق. مات البابا شنودة ولم يخضع لضغوط السادات بهذا الخصوص وترك فتواه التاريخية حول تحريم هذه الزيارة رغم أهميتها.”

د رشدي بويبري عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان: خوف الأنظمة الهستيري من الزوال أو الاستبدال وهو ما يفسر حجم التنازلات التي تقدمها.

قال الدكتور رشدي: “إن التحولات التي تجري في الوطن العربي وتتعمق بسرعة كبيرة تنبئ عن تغيّرات عميقة هي بصدد التشكل، فالأنظمة العربية دخلت منذ مدة في حالة من الشيخوخة والخرف، وفي الخوف الهستيري من الزوال أو الاستبدال من طرف السيد المهيمن على مصيرها ( الاستكبار العالمي) وهو ما يفسر حجم التنازلات التي تقدمها هذه النخب وحجم انقيادها وراء سياسات هذا الاستكبار وصلت حد التواطؤ معه بل والتباري في التزلف إليه ضد المصالح الحيوية لبلدانها إلى درجة تحريضه على التنكيل بشعوبها والتطوع لتوزيع القهر والتخلف وزرع اليأس فيها….لا شك أن النظام العربي في صورته القائمة قد استنفذ منذ مدة مقومات وجوده والشروط الأساسية لاستمراريته، فهو يعيد نفس أساليبه الفاشلة ويراهن على تصاعد القوى الشوفينية في الدول الغربية ويعرض عليها خدماته. وبهذا نفسر انقلاب السيسي وهرولة أنظمة الخليج والمغرب للتطبيع مع العدو الصهيوني خدمة لأشد المتطرفين فيه ليستمروا في الوجود ويدعموا خدامهم في جرائمهم ضد شعوبهم المضطهدة.”[6]

حسن بناجح عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان: نرفض مقايضة صحرائنا بشرعنة الاحتلال الصهيوني لفلسطين.

أجرى موقع “بديل أنفو” حوارا مع الأستاذ حسن بناجح،، حول قرار المغرب تطبيع العلاقات مع كيان الاحتلال الصهيوني، وما رافقه من قرار الر ئيس ترامب الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء. فذكر في حواره أن مقايضة فلسطين بالاعتراف بسيادتنا على أرضنا منطق نرفوض ورد على جملة من مبررات المطبعين مبينا تهافتها. فقال:

” الاحتلال لا يتقادم كما لا تتقادم تبعاته، فالدول المستقلة إلى حدود اليوم، لازالت تطالب بحقوقها التي لم تتقادم بشأن ما خلفه الاحتلال من جرائم فيها. وهذا، طبعا بدرجة أكبر، وبدرجة أقوى، ينطبق على ما يرتكبه الكيان الصهيوني في فلسطين.” وأكد على عقدية القضية فقال: ” ثم إن قضية فلسطين أكبر من قضية جغرافية. الصراع في فلسطين هو صراع عقدي أولا وقبل كل شيء. صراع عقدي قبل أن يكون مسألة جغرافية أو مسألةَ سياسة” وشدد بناجح على خطورة التطبيع من الناحية الشرعية والأخلاقية فقال: ” والتطبيع أجمعت الأمة على أنه غير مشروع. فنظرا لحساسية هذا الأمر ولأجل عدم إعطائه الشرعية، فحتى القدس الذي يُعتبر ثاني القبلتين لدى المسلمين، أجمع العلماء على عدم جواز السفر إليه، كيلا يتخذه الناس ذريعة من أجل الحج إلى القدس، وإعطاء الشرعية لذلك الكيان… إن جريمة الاحتلال لا يقع وزرها فقط، على أولئك المحتلين هناك، بل حتى على من قام بتهجيرهم. فعندما تتحدث اليوم عن آلاف اليهود المغاربة في فلسطين، يُطرح السؤال كيف وصلوا إلى هناك؟ كيف خرجوا من المغرب إلى هناك؟ إذن من قام بذلك هو شريك في جرم احتلال فلسطين، ومن يقيم هناك ويدعم الكيان الصهيوني هو أيضا محتل وجب التبرؤ منه ومحاكمته لا استضافته”

مبارك الموساوي الكاتب والباحث المغربي: فلسطين دوما تصحح حركة التاريخ.

نظر الكاتب مبارك الموساوي إلى التطبيع نظرة تفاؤل كونه عملية جراحية لازمة فقال: ” ما يجري على القضية الفلسطينية اليوم ليس عامل تصفيتها كما يُعتقد، بل عمليات جراحية قدرية لتعاود هذه القضية تحريك التاريخ في الاتجاه الصحيح… فلسطين هي السؤال الذي يفرض الجواب فرضا مهما كان هذا الجواب الذي به يتحدد موقع صاحبه.

وقال أيضا:

فلسطين هي قدرنا جميعا للصعود إلى ذروة العزة.

فلسطين هي المشرف التاريخي على تصنيفنا وتحديد قدرنا.

فلسطين لما تكشف عن حقيقة وحجم كل واحد منا ساعتها سنتموقع اضطرارا حسب حجمنا على سفينة الحرية التاريخية. فلا تقلقوا من التطبيع اكثر من اللازم فهو دركة من دركات ضعفنا الذي وحده القادر على تحديد قوتنا وعوامل قوتنا. فلنبحث مباشرة عن المجتمع القوي والاقتصاد القوي والوضع الاجتماعي القوي، اي عن القوة المجتمعية القادرة على صناعة مراحل الحرية والتحرر.

ذ عبد الرحمن عزوزي باحث في فقه النوازل: التطبيع خيانة وخزي وعار وندامة

اعتبر الباحث عبد الرحمن عزوزي التطبيع خيانة وقعت ضدا على ملايين الشعب المغربي فقال: ” أن تتخذ قرار التطبيع العلني مع العدو المغتصب للأراضي المقدسة ضدا على الملايين من الشعب المغربي فهذه خيانة وأية خيانة!

أن تضع يدك في يد مخضبة بدماء الأطفال والشيوخ والنساء، فهذه جريمة وعار سيلاحق مقترفها ومؤيدها والساكت عليها ما تعاقب الليل والنهار.

أن تقايض حقا ثابتا باعتراف معتوه في آخر أنفاس ولايته مقابل إعلان تطبيع العلاقة مع الصهاينة بعد عقود من الكتمان لهو الخزي عينه، ألهذه الدرجة عجز المستفردون بملف القضية الوطنية عن الدفاع عنها مع عدالتها؟!

ستظل فلسطين قضية الأحرار، ومحكا للاختبار والتمحيص والفرز، وستتكسر على صخرتها كل الألقاب الزائفة والزعامات الفارغة “ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله”، و”سيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون”.

ذ محمد النويني محام وباحث في القانون الدولي الإنساني: قرار التطبيع خطوة شاردة عن عدالة القضية الفلسطينية.

شدد النويني على أن التطبيع قرار انفرادي غير موفق فقال: ” أقدمت الدولة المغربية قبل أيام في خطوة مفاجئة وبقرار انفرادي غير موفق إلى إعلان التطبيع مع الكيان الصهيوني قاتل الأطفال ومغتصب الأرض دون اعتبار للرأي العام الرافض لهاته الخطوة المشؤومة، ودون إنصات لنبض الشعب المغربي المناصر للقضية الفلسطينية من خلال المسيرات التضامنية المليونية والفعاليات الفكرية والثقافية المتنوعة.”

وبين مخالفته لقرارات الأمم المتحدة فقال: ” قرار التطبيع المنبوذ من قبل أحرار المغرب وحرائره وأصدقاء القضية الفلسطينية يتعارض مع القرار الأممي الشهير عدد 194 الصادر بتاريخ 11 دجنبر 1948 والذي يمنح بموجبه سكان فلسطين المهجرين قسرا، في حق العودة إلى أراضيهم مع تعويضهم عن الأضرار التي لحقتهم جراء ذلك التعسف، ويناقض “القرار الأممي عدد 242″ الصادر عن مجلس الأمن بتاريخ 22 نونبر 1967، والذي يحث الكيان الصهيوني عن الانسحاب الفوري من الأراضي المحتلة بما فيها فلسطين، وإنهاء كل حالات الحرب والمطالب المتعلقة بها، واحترام السيادة ووحدة الأراضي والاستقلال السياسي لكل دولة في المنطقة والاعتراف بها، بالإضافة إلى حقها في العيش بسلام ضمن حدود آمنة ومعترف بها دون تهديدات أو استخدام للقوة.

وبين تهافت الرواية الرسمية التي تتحدث عن الإجماع الوطني فقال: ” كيف للرواية الرسمية المغربية أن تتحدث عن إجماع وطني اتجاه خطوة التطبيع، وأجهزتها الأمنية تجمهرت أمام البرلمان المغربي وبكل المنافذ المؤدية إلى مكان انعقاد تظاهرة احتجاجية رافضة لخطوة التطبيع دعت لها ما يناهز 65 هيئة وتنظيم سياسي ؟

وذكر الأنظمة المطبعة بأن مصلحتها الحقيقية في التطبيع مع شعوبها فقال: ” متى تقتنع هاته الأنظمة العربية المطبعة مع الكيان الصهيوني أن مصلحتها في التطبيع مع شعوبها والتصالح معها والإنصات لنبضها ومطالبها؟

ونبه العلماء والدعاة والنخب إلى تحمل مسؤولياتهم فقال: ” إن مسؤولية العلماء والدعاة والمفكرين والساسة والمثقفين مسؤولية كبيرة وعظيمة حيال ما يحاك للأمة ويخطط لها، من خلال الصدع بكلمة الحق والتصدي لهذا المخطط الظالم والهجوم الغاشم ورفع الهمم وشحذ العزائم والإرادات وبث روح ومعاني اليقين في الله وفي نصره وتمكينه، من أجل تشكيل جبهة موحدة صلبة وقوية ممانعة لهذا الاختراق البغيض ولهذا المخطط الشيطاني المفضوح”.

عبد الصمد فتحي رئيس الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة: لا حديث مع المتصهينين ولا تطبيع

قال في صفحته على فايسبوك:” لا حديث مع المتصهينين الذين لا تحكمهم مبادئ ولا قيم ولا تعنيهم لا روايط دينية ولا عرقية كل ما يعنيهم مصالحهم الذاتية فهؤلاء سيلفظهم المجتمع وسيتعرون مع من تعرى ليظهروا على حقيقتهم والتاريخ لا يرحم والشعب لا ينسى”

د مصطفى الصادقي أستاذ جامعي: اتخاذ قرار التطبيع دون الرجوع إلى الشعب استبداد وطغيان.

” لنكن صرحاء اتخاذ قرار التطبيع دون الرجوع إلى الشعب ولا الحكومة استبداد وطغيان. سكوت الحكومة ذل وهوان. استجداء الاعتراف بالصحراء من ترامب المنتهية ولايته غباء سياسي. الدفاع عن القضية الوطنية من خلال الاعتراف بمغتصب حق الغير منطق أعوج والصهاينة عدو استراتيجي وعقائدي.. التطبيع خيانة بكل المقاييس لا يبررها شيء ولا نامت أعين الجبناء”.


[1] – https://www.raialyoum.com/index.

[2] – https://palinfo.com/284944

[3] – https://lakome2.com/politique/210306/

[4] – https://www.aljamaa.net/ar/

[5] – https://www.alquds.co.uk/ /

[6] – https://www.aljamaa.net/ar/

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.