منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

مناجاة طائر (قصيدة)

اشترك في النشرة البريدية

أيها الطائر الغناء الشادي

قف، واستمع لحن إنشادي

وارو عنا أخبار أمجادينا

زمنا حل فيه السعد بوادينا.

أيها الطير الطاروب الشادي

قف واستمع لحنا

أنشده الإنسان للإنسان

فيه نجاة من عبودية الأزمان

من ركوع ثبت أركان الطغيان

وبقفل غير اعتيادي

سدت أفواه الحر والشادي.

أيها الطائر

يا مستلقيا فوق غصن الشجر

ينشد الألحان لمن يملك آذانا

من طين ومطر

أي فريق أهدى؟

هل حكامنا؟

أم شعب ذاق الأمر؟

أرض العرب بيعت واستوطنتها الحروب

والحكام فوقى الكراسي كالدميه

يلهو الأطفال بها في الدروب

ظل يتلاشى

كما تتلاشى شمس الغروب

إنسان

في ظل ذئب يذوب.

أيها الطائر

كم عمر حكم العساكر

المزيد من المشاركات
1 من 6
مقالات أخرى للكاتب
1 من 3

وكم من أحمر ثائر

قال: أنا نسر كاسر

فانكشفت ألعوبة الغرب

والعربيّ الماكر

وظلم الشعوب

وانبثق الحق

كما بعث الطائر

من رماد متناثر

من نزيف القلوب

من نزيف القلوب.

قل لي يا طائر

فصنعا بنار سعوديةٍ تحترق

والشريف الأقصى

في أرواث يهود غرق

وأحبائي في بغداد قتلى

وشعب في شامنا فر بحثا عن عيش

لا يرى في الأفق

والفرعون… قد لوث النيل والتاريخ

وبأيد صهيونيه،

لقتل الإخوة قد صفق.

قل لي يا طائر

أمّي الأرض على زهرات لها تبكي

وتنوح

لا ترياق في الأعلى

لا دواء في السفوح

فاحضنها يا طائر

أحضنها…

وعالج كل الجروح.

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.