منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

قراءة في تحقيق الأستاذ أحمد الأعرج “الجنى الداني” للمرادي

0
اشترك في النشرة البريدية

أصدرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية في الآونة الأخيرة كتاب الجنى الداني للمرادي بتحقيق الأستاذ الباحث أحمد الأعرج في جزأين.

ومن أقسام الكلام العربي الحروف والمقصود بها في هذا التقسيم حروف المعاني لا حروف المباني ومن هنا ندرك أهمية البحث في دراسة حروف المعاني ونعلم المكانة المرموقة لمؤلفات حروف المعاني في المكتبة العربية.

واختيار المرء جزء من عقله، ودلالة على بُعد نظره، فلم يكن اختيار الباحث أحمد الأعرج التحقيق في كتاب (الجنى الداني في حروف المعاني) اعتباطًا، بل لقيمة الكتاب الكبرى في دراسة حروف المعاني، ففي الكتاب حصاد رابح لمختلف المعاني، وخلاصة نافعة لدلالات السياق، وسبرٌ لأغوار لغة العرب، وحسبنا أنه الجنى الداني بما ينطوي عليه العنوان من تكثيف دلالي وشد للانتباه واستقطاب للتفكير. 

وصحيحٌ أنَّ الكتاب حُقِّقَ أكثر من مرة، ولكنَّ الأصحَّ أنَّ التحقيق الذي قام به الباحث خلق ميسمًا فارقاً جليًّا واضحًا بينه وبين تحقيق الآخرين للكتاب، وليس المقام هنا أن نعقد مقارنة بين أعمال المحققين للكتاب، فتكفي الباحثَ فضيلةُ الاستدراك عليهم، والتوسُّع في تحقيق المتن، والجهد القيِّم الذي بذله في الشرح والسرد والتوضيح في كثير من مواطن الكتاب حتى غدا الكتاب بمئات الصفحات في جزأين.

 يضم الكتاب في حواشيه معارف متنوعة من علوم العربية فهو خير زاد للباحثين الموسوعيين، وقد استحق تحقيقه القيم درجة الماجستير بتقدير امتياز من جامعة دمشق بإشراف كريم من الأستاذ الدكتور أيمن عبد الرزاق الشوا حفظه الله تعالى.

المزيد من المشاركات
1 من 33

وميزة التحقيق لديه لا تكمن في تخريج الشواهد وسرد سِيَر الأعلام وضبط بعض الكلمات، فهذا عمل رغم أهميته سهل المنال بفضل تقنيات العصر الحديث؛ وإنما الذي يسترعي الانتباه في تحقيقه، ويكشف عن فرادته ودقته في عمله ما عقده من مقارنات بين الآراء والترجيح بينها، ودلائل ذلك كثيرة في تحقيقه، ومن تلك النماذج التي نطالعها في تحقيقه المقارنة التي ذكرها في مستهل دراسته بين مغني اللبيب والجنى الداني.

ومما امتاز به الأستاذ أحمد الأعرج من غيره قدرته على الغوص في علم القراءات وبيان الأوجه المختلفة للآية الواحدة ومن تلك المواضع عملُه في تحقيق (إن):

“القِسْمُ الثَّاني: أن تكونَ حرفَ جَوَابٍ بمعنى (نَعَمْ)، ذكرَ ذلكَ سيبويهِ() والأخفشُ، وحَمَلَ الـمُبَرِّدُ() على ذلكَ قِرَاءَةَ مَنْ قَرَأَ():  {قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَنْ يُخْرِجَاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى } [طه: ٦٣]، وأنكرَ أبو عُبَيْدَةَ() أنْ تكونَ (إنَّ) بمعنى (نَعَمْ). 

ومن شَوَاهِدِها قولُ الرَّادِّ حينَ قالَ القائلُ(): لَعَنَ اللهُ ناقةً حَمَلَتْنِي إليكَ، فقالَ: إنَّ وَرَاكِبَهَا، أي: نَعَمْ وَلَعَنَ رَاكِبَهَا”.

فيلاحظ المتتبع للتحقيق الجهد الواضح للمحقق من حيث الدقة والتعمق في دراسة المسألة الواحدة.

ولا يكتفي بهذا بل عند ما يروي حديثًا نبويًّا نراه يتوسع بذكر أسانيده ورواياته فلا يقنع برواية واحدة، وتلكم ميزة أخرى في تحقيقه ومن أمثلة ذلك في تحقيقه في معاني الباء:

“” وفي الحديثِ: “ما يَسُرُّني بها حُمْرُ النَّعَمِ”() أيْ: بَدَلـَها.

الثَّامنُ: الـمُقابَلَةُ: قالَ ابنُ مالكٍ(): هيَ الباءُ الدَّاخلةُ على الأثْمانِ والأعْوَاضِ. نحوُ: اشتريْتُ الفَرَسَ بألفٍ، وكافأتُ الإحسانَ بِضِعْفٍ. وقد تُسَمَّى باءَ العِوَضِ.

ولم يذكُرْ أكثرُهُم هَذَينِ الـمَعنَيينِ، أعني: البَدَلَ والـمُقابَلةَ. وقالَ بعضُ النَّحويِّينَ(): زادَ بعضُ الـمُتأخِّرينَ في مَعَاني الباءِ أنَّها تجيءُ للبَدَلِ والعِوَضِ، نحوُ: هذا بذاكَ، أي: هذا بَدَلٌ من ذلِكَ وعِوَضٌ منه. قالَ(): والصَّحيحُ أنَّ مَعناها السَّبَبُ؛ ألا ترى أنَّ التَّقديرَ: ()هذا مُستَحَقٌّ بذاكَ، أيْ بسَبَبِهِ””.

وتجلت ثقافة المحقق في مواطن كثيرة من الكتاب في الشعر والسيَر والبلاغة، ومن ذلك ذكرُه معاني المصطلحات البلاغية في بيان معاني الهمزة:

“” الهَمْزَةُ ()

حرفٌ مُهْمَلٌ، يكونُ للاستفهامِ وللنِّداءِ، وما عَدَا هذينِ مِن أقسامِ الهمزةِ فليسَ مِن حُرُوفِ الـمَعَاني. 

فأمَّا همزةُ الاستفهامِ فهيَ حرفٌ مُشترَكٌ يدخلُ عَلى الأسماءِ والأفعالِ؛ لِطَلَبِ تَصْدِيقٍ()، نحوُ: أزيدٌ قائمٌ؟ أو تَصَوُّرٍ()، نحوُ: أزيدٌ عندَكَ أمْ عمرٌو؟ وتُسَاويها «هل» في طَلَبِ التَّصْدِيقِ الـمُوجَبِ، لا غيرُ()“”.

 وبهذا يمكن القول: استطاع المحقق أن يثبت قدرته على قراءة الجنى الداني قراءة موضوعية بمنظار المقارنة والدقة والتحليل.

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.