منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

قاعدة: “الأمر إذا ضاق اتسع” وتطبيقاتها في العمل الخيري

0
اشترك في النشرة البريدية

أولا: شرح القاعدة وبيان معناها الإجمالي.

أ ـــــ معنى القاعدة:

أنه إذا حصلت ضرورة عارضة للشخص أو الجماعة، أو طرأ ظرف استثنائي أصبح معه الحكم الأصلي المشروع للحالات العادية محرجاً للمكلفين ومرهقا لهم حتى يجعلهم في ضيق من التطبيق، فإنه يخفف ويوسع عليهم حتى يسهل، ما دامت تلك الضرورة قائمة.

فإذا دعت الضرورة والمشقة إلى اتساع الأمر فإنه يُتسع إلى غاية اندفاع الضرورة والمشقة، فإذا اندفعت وزالت الضرورة الداعية عاد الأمر إلى ما كان عليه قبل نزوله.

وهذه القاعدة مستخرجة من قاعدة “المشقة تجلب التيسير” وبينهما تقارب في المآل.

المزيد من المشاركات
1 من 44

ولقد أشار العز بن عبد السلام إلى هذه القاعدة منوهاً بها، فقال: “هذه الشريعة مبنية على أن الأشياء إذا ضاقت اتسعت”.

فالمقصود بضيق الأمر المشقة، والمقصود بالاتساع، هو التيسير، أي إذا ضاقت المسالك على المكلف اتسعت له فسحة التيسير والتسهيل قال الله تعالى (إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا)، وهذه القاعدة هي قول للإمام الشافعي ــ رحمه الله ــ.

 ثانيا: التأصيل الشرعي للقاعدة

ودليلها هذه القاعدة وسندها الشرعي قوله تعالى: (وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُبِينًا ).

فوجه الدلالة أن الله تعالى خفف على المؤمنين في حال الخوف فأباح لهم قصر الصلاة وتغيير كيفية أدائها وشرع لهم صلاة الخوف.

والدليل من السنة: ما ورد عن عائشة: “دفّ الناس إلى المدينة من أهل البادية حضرة الأضحية في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال صلى الله عليه وسلم: “ادّخروا الثلث وتصدقوا بما بقي.”.

ووجه الدلالة في هذا الحديث: أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ادخار لحوم الأضاحي فوق الثلث لما ضاق الأمر على المسلمين للحاجة حينما دافت الدّافّة.

مقالات أخرى للكاتب
1 من 18

ثالثا: تطبيقات القاعدة في العمل التطوعي

1 ـــــ إذا دعت الضرورة والمشقة إلى اتساع الأمر فإنه يتسع إلى غاية اندفاع الضرورة والمشقة، فينتدب انظار المعسر إلى الميسرة، أو يسقط عنه الدين من باب التطوع.

2 ـــــ في حالة الشدة والكرب يتحول العمل الخيري من الندب والاستحباب إلى الوجوب، فيبادر الأغنياء والميسرون إليه فيتغير حال الفقراء ويتسع أمرهم، ويخرجون من الضيق والحرج إلى السعة.

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.