منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

جهاد المظاهرات والوقفات والمسيرات

جهاد المظاهرات والوقفات والمسيرات/ د: مصطفى شقرون

0

جهاد المظاهرات والوقفات والمسيرات
د: مصطفى شقرون

 

الجهاد 11 بابا منها جهاد الكلمة والحجة وجهاد النموذج الناجح وجهاد المال وجهاد التعبئة والبناء.. *
ونجدها -جلَّها- في المظاهرات والوقفات والمسيرات:

1- قال تعالى: {فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ ۗ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ} (سورة هود، الآية 116)

أي أنه هناك دائمة قلّة تنهى عن المنكر وتذكر المفسدين حولها. والمتظاهرون قلة دائما وسط أغلبية تؤثر السلامة، ولاترى في الصدع بالحق جدوى.. وبذلك تبرر قعودها..

2- قال رسول الله ﷺ “أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر” حديث صحيح
والشعارات تتضمن جهرا بتخاذل الحاكمين عن النصرة وفتح الحدود، وجرائم المحتل وإرهاب القوى الكبرى في العالم أمام قنصلياتهم، ورفضا صريحا للتطبيع.. وهذا كلمات حق عند السلطان الجائر في الداخل والخارج

3- قال رسول الله ﷺ “من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان” رواه مسلم.
وتغيير المنكر باللسان، قياسا على الحديث السابق، أفضل الجهاد.
وهو ما يقوم به المتظاهرون.
وبالتالي فإن أضعف الإيمان تعود على التغيير بالقلب. وهو إيمان قبل كل شيء. ومن خاصية الإيمان أنه يضعف ويقوى..

4- التعبئة : التذكير بعدل القضية الفلسطينية وتمريرها إلى جيل صاعد لا يعرفها، وشرحها للأجانب لا يعرفون تفاصيلها..

وقد رأينا أناسا على الشرفات وفي جانب طريق المسيرة يبكون لوقع المسيرة وتذكيرها بالظلم الواقع على المستضعفين..

5- الدعوة إلى الله: إن زخم المظاهرات، وتصوير جرائم اليهود دفع شبابا إلى البحث ومن تم إلى اعتناق الاسلام، أو على الأقل إلى النظر إلى المسلمين بشكل مختلف عما تصوره نشرات أخبار الغرب وأقلامه..

6- جهاد المال: نعم جهاد المال.. ففي دول مستضعفة فقيرة، تشكل المشاركة في مظاهرة في العاصمة البعيدة، نفقات تنقل وزاد لا يحتملها كل المشاركين بسهولة..

تقبل الله منّا جهدنا الذي نراه بسيطا..
وهو عند الله عظيم..

7- { لا يكلف الله نفسا إلا وسعها } : ووضعنا حاليا أن نضغط بصوتنا، وأن نعبئ ونبني.. لكن ليس هذه مبررات للاكتفاء بهذا فقد جاء في القرآن حث على تغيير هذا الوضع وهو النقطة التالية و{إن الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم}

8- جهاد البناء بموازاة مع لقاءات المظاهرات هناك لقاءات البناء وإعداد القوة. وأول القوة : الإنسان.. الذي سيستعمل القوة المادية حين تتوفر.: جلسات الذكر والنصيحة والاعتكافات.. جيش احتياطي.. قد ينجب طليعة مستقبلا..

فقد خرجت مظاهرة جماعة الصحابة الأولى -السلمية- من مقرّ دار الأرقم بن أبي الأرقم بعد لقاءات وجلسات تخللها قيام وذكر كثير وتشاور وتخطيط..

وتعرضت لها قوات الأمن القرشي بالعنف والنار واللهب حجارة وحبال من مسد..

9- النصرة المعنوية للمقاومين.. فأنت تعلم أن وراءك من يساندك، يزيد من فدائيتك.. ويخبرك أن هناك ملايين تستطيع التعويل عليها يوما.. إذا تغيرت موازين القوى.. وإن لله اختصارات للطريق لا علم لأحد بها..

10- النموذج الناجح وقوة التنظيم والتأثير: حين يرى الغرب تنظيما محكما لمسيرات المسلمين وانضباطهم -وهو الذي يتوجس خيفة تاريخية من المسلمين الذين انتشرت وتنتشر دعوتهم في الغرب بشكل متسارع- سيحسب حسابا أكبر لمن ظنهم غضبيين، همجيين، إرهابيين، أو خانعين، وصوليين، غادرين، أو طامعين، شرهين، شهوانيين أو مولولين، غير منظمين، ولا منجزين..

11- بث الأمل.. أما شيوع التخاذل من الأنظمة المحيطة وحتى البعيدة، فلا يضرّ إلا المتخاذلين ولا يضرّ طائفة المقاومين الظاهرين على الحق، بنصّ أحاديث رسول الله ﷺ : “لا يضرهم من خذلهم” ولا “من خالفهم..”

فعن أبي هريرة، رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “لَا تَزَالُ عِصابَةٌ مِن أُمَّتي يُقاتِلونَ علَى أبوابِ دِمَشْقَ ومَا حَوْلَهُ، وعلَى أبوابِ بيتِ المَقْدِسِ ومَا حَوْلَهُ، لَا يَضُرُّهُم خِذْلانُ مَن خذَلهم، ظَاهِرِين علَى الحَقِّ إلى أنْ تَقُومَ السَّاعَةُ”.**

فقد قال عبد الله بن الإمام أحمد: وجدت بخط أبي، ثم روى بسنده إلى أبي أمامة قال: قال صلى الله عليه وسلم: “لا تزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين، لعدوهم قاهرين، لا يضرهم من خالفهم إلا ما أصابهم من لأواء، حتى يأتيهم أمر الله. وهم كذلك”، قالوا: يا رسول الله وأين هم؟ قال: “ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس”*.

12- الحياة : أن يصارع الأضعف وصار قويا طاغيا بعدده وعدته ويستميت ولا يستسلم دليل على حياته.. وهو انتصار..للمقاومة.. وتنطلق هذه الحياة وهذه الروح القتالية من موقف ضعف.. على المشاركين في المظاهرات..


* وجهاد التعليم، وجهاد الفقر، والجهاد السياسي…
** أخرجه أبو يعلى (6417)، والطبراني في الأوسط (47)، وابن عدي في الكامل 7/ 84.
* أخرجه الطبراني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.