منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

جائرة

0
اشترك في النشرة البريدية

 

أيها الفلكي معذرة،
ما رسمت خطوطا،
بل دائرة.
تدور كل عام،
دورة جائرة.
فتبقي نفوسا،
في وقتها حائرة.
كم الساعة الآن،
يا شاطرة؟
لست أدري،

أتسع، هي،

أم العاشرة.
لكن قوما،
رؤاهم قاصرة.
لهم نفوذ،
وقوى قاهرة.
رأوا فيها فوائد،
كثيرة، ظاهرة.
لكنهم لم يقوموا،
في الصباح الباكرة،
كي يروا صبايا،
في قرانا سائرة.
في جنح ليل ،
من خطاها حاذرة.
تقصد المدارس،
وفي الهاجرة.
ألا ياقوم عذرا،
مال أيديكم قاصر،
قولوا جميعا:

إنها جائرة.
فارفعوها لطافا،
لتبقى المدارس،
دوما عامرة.

المزيد من المشاركات
1 من 37
اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.