منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

استكتاب: المرأة التطوانية وإسهامها في البناء الحضاري والمعرفي

0

في إطار سلسلة الكتب الجماعية المحكمة التي يصدرها مركز فاطمة الفهرية للأبحاث والدراسات -مفاد – يعلن المركز عن فتح استكتاب لإصدار جماعي جديد في موضوع: “المرأة التطوانية وإسهامها في البناء الحضاري والمعرفي”.

أرضية الكتاب:

لا خلاف في كون التاريخ هو مرآة لحضارة الشعوب، وهو الذي يعكس التفاعل الحقيقي بين أفكار ومعتقدات وقيم الأمم والشعوب، وبين ممارساتها العملية. وباستقراء التاريخ الإسلامي، نعثر على أمثلة وشواهد حية تبرز أن أمانة البناء الحضاري والمعرفي للمجتمعات الإسلامية كانت مهمة يتقاسمها النساء والرجال، وإن بنسب متفاوتة. وشكلت المرأة دعامة أساسية في ذلك البناء، وكان لها إسهامها الحضاري والاجتماعي الملحوظ.
لقد كان ابن رشد الفيلسوف على وعي كبير بالتأثير البالغ للنساء في حركة رقي الأوطان حين عزا تفشي ظاهرة الفقر في بعض المدن الأندلسية لضعف إسهام المرأة في الأعمال الإنسانية، لنكون بذلك أمام ثنائية متلازمة تربط المشاركة الفعالة للمرأة في الحياة الثقافية والعلمية وإسهاماتها المميزة في شتى الميادين بتحقق التقدم والريادة الحضارية والمعرفية للمجتمعات.
وفي العصر الحاضر، ومع ما تعرض له العالم الإسلامي من انكسار حضاري، وفي ظل التحديات الجامحة للعولمة، تعالت بعض الأصوات، من داخل وخارج المجتمعات الإسلامية، ملوحة بعدد من الشعارات: من قبيل: “تمكين المرأة” (Women’s empowerment)، والمساواة بين الجنسين (Gender Equality)، ومناهضة كافة أشكال التمییز ضد النساء في الوثائق والسياسات الدولية الخاصة بالمرأة. ووجدت هذه الخطابات صداها في أروقة المؤتمرات والندوات، وفي المنتديات المهتمة بقضايا المرأة التي جعلت من تلك الأهداف جسرا ضروريا لتحقيق التنمية المستدامة والنهوض بالدول والمجتمعات.
ولأن حاضر أي مجتمع يمثل امتدادا لماضيه، ولا يمكن استشراف مستقبل مشرق دون دراسته؛ فإن ذلك يقتضي من الباحثين والمفكرين مراجعة وتمحيص مصادر تراثنا الإسلامي، دراسة فاحصة وناقدة ومستلهمة لمداخل النجاح، تنصب، سواء على الظواهر الكلية، أو على عيّنات محددة من النساء في المجتمعات الإسلامية، ورصد وتحليل نشاطهن الديني والعلمي والفكري والسياسي في الحضارة الإسلامية على مدار أربعة عشر قرنا. كما تدعو الحاجة إلى بيان حقيقة مكانة المرأة في الإسلام، وتفكيك النظرة السلبية والنمطية حول وظائفها الفعلية، ورصد مدى نجاح المرأة المسلمة في تجسيد دورها كشريك أصيل في مشاريع النهوض الحضاري في تاريخ المسلمين.
وهذا ما دفعنا إلى اختيار “المرأة التطوانية” كأنموذج نسائي، نخصص صفحات هذا الكتاب الجماعي لسبر أغواره. ويهدف هذا الاستكتاب أساسا إلى رفع اللثام عن نماذج من إسهامات “المرأة التطوانية” في بناء مجتمعها وإرساء دعائمه. وإن كنا نوقن بأن المرأة التطوانية قد سجلت حضورا تاريخيا متميزا في مجالات الحياة المختلفة: دينية وفكرية وسياسية وثقافية؛ فإننا نرغب في إماطة اللثام أكثر عن عطاءات نساء تطاوين ونواحيها، اللواتي كان منهن عابدات وعالمات وفقيهات ومجاهدات، بعضهن امتهن التربية والتعليم والتطبيب، والبعض الآخر كن أديبات وشاعرات وكاتبات، وحتى وزعيمات وسياسيات. فكيف أسهمن في التربية الإسلامية وفي البناء الحضاري والمعرفي والعمراني لمدينة تطوان قديما وحيثا؟ وما تأثير ذلك على إشعاع المدينة في المجتمع المغربي والمحيط المغاربي والإسلامي؟

المحاور المقترحة:

تلك الأسئلة وغيرها، يروم هذا الكتاب الجماعي الإسهام في الإجابة عنها من خلال المحاور المقترحة الآتية:
المحور الأول: المرأة التطوانية في مجتمعها
 المكانة الاجتماعية للمرأة التطوانية عبر العصور
 إسهامات المرأة التطوانية في النهوض بالعمل الاجتماعي والتطوعي
المحور الثاني: المرأة التطوانية والعمل السياسي
 المرأة التطوانية وبعض الوظائف السياسية ما قبل الاحتلال الإسباني
 مشاركة المرأة التطوانية في العمل السياسي الوطني ومكافحة الاستعمار
المحور الثالث: البصمات الدينية والعلمية للمرأة التطوانية
 الإشعاع الديني والروحي للمرأة التطوانية
 عطاءات المرأة التطوانية في المجال العلمي والأدبي
المحور الرابع: الحضور الاقتصادي للمرأة التطوانية
 تاريخ المشاركة الاقتصادية للمرأة التطوانية
 المرأة التطوانية ودورها التنموي
المحور الخامس: خصوصيات المرأة التطوانية.
 خصائص الفنون النسائية بتطوان
 مميزات الثقافة النسائية بتطوان على مستوى العوائد والزي …

المزيد من المشاركات
1 من 17

ضوابط المشاركة:

– أن يَتَّسم البحثُ بالجِدَّة والأصالة والعمق، والالتزام بالشروط الأكاديميّة المتبعة في الأبحاث العلميّة.
– ألا يكون البحث قد نُشر من قبلُ أو قُدِّم للنشر، أو نال به صاحبُه درجة علميّة.
– أن يندرج البحث ضمن أحد محاور الكتاب، ويحترم الفترة الزمنية المحددة للإنجاز.
– ألا يقل عدد كلمات البحث عن 5000 كلمة، ولا يزيد عن 10000 كلمة.
– تسجل هوامش كل صفحة في أسفلها، وتتجدد بتجدد الصفحات.
– أن يعد الباحث مُلَخَّصا لا يتجاوز (300 كلمة)، يتضمن إشكالية البحث وأهدافه وعناصره.
– أن يقدَّم اسمُ المؤلف على عنوان الكتاب عند توثيق النصوص في الحواشي، وكذلك في ثبت المصادر والمراجع. ويوثق القرآن الكريم في المتن على الشكل الآتي: (محمد:19)
– أن تُثْبَثَ قائمةُ المصـادر والمراجع مستوفاةً في آخر البحث مرتبةً على حروف المعجم.
– ذكرُ خلاصة نتائج البحث.
– تسلم المشاركات مرقونة ببرنامج وورد، نوع الخط Traditional Arabic مقاس 16 للمتن و14 للهامش.
– تخضع جميع الأوراق العلمية للتحكيم من طرف لجنة علمية يحددها المركز.

مواعيد مهمة:

– آخر موعد لاستلام الملخصات مرفوقة بالسيرة الذاتية: 30 يوليوز 2020م.
– موعد إعلان قبول الملخصات: 15 غشت 2020م.
– آخر موعد لاستلام البحوث كاملة: 15 أكتوبر 2020م.
– موعد إشعار المشاركين المقبولة بحوثهم: 15 نونبر 2020م.
– آخر موعد لاستلام تعديلات البحوث المقبولة: 10 دجنبر 2020م.
معلومات الاتصال:
– ترسل جميع المراسلات في صيغتي WORD وPDF إلى البريد الآتي:
mafadlivres2@gmail.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.