منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

وقفة سريعة مع المعاملات المالية الإلكترونية

وقفة سريعة مع المعاملات المالية الإلكترونية - الدكتور محمد جعواني

0

وقفة سريعة مع المعاملات المالية الإلكترونية

الدكتور محمد جعواني

ظهرت في السنوات الأخيرة معاملات مالية إلكترونية تجرى على شبكة الإنترنت، تختلف صورها وأشكالها، وبالتالي يختلف حكمها تبعا لذلك.

ويمكن تأطير القول فيها بالملاحظات العامة التالية:

أولا: لا مشكلة في الفقه الإسلامي ولا اعتراض له عما استجد من معاملات مالية، شريطة أن لا تخرج عن أحكامه ومقاصده في الأموال كسبا وتملكا واستثمارا وتوزيعا.

ثانيا: “الحكم عن الشيء فرع عن تصوره”، وبالتالي فقبل إعطاء الحكم الشرعي لأية معاملة فلابد من التصور الواضح لها، من خلال معرفة تفاصيلها الدقيقة وتحقيق مناطاتها العامة والخاصة.

ثالثا: غالبا ما تسمى تلك المعاملات ب”الاستثمار”، ومعلوم أن الاستثمار له صيغ متنوعة في الفقه الإسلامي، وتختلف الأحكام من صيغة لأخرى. لذا وجب التدقيق في الصيغة الاستثمارية المقصودة وتحديدها بوضوح لمعرفة نوع العقد الذي تنتمي إليه، وإجراء أحكامه عليها.

فغالبا ما نجد خلطا عجيبا بين عقود مختلفة في الأحكام والمقاصد، مثل “القرض” و”البيع” و”المضاربة” والإجارة”…

رابعا: في كثير من الأحيان يشرف على إدارة تلك المعاملات أناس غير مسلمين، لا يعنيهم إلا الربح والربح فقط. ويساعدهم جشعون من بني جلدتنا همهم الدرهم والدينار لا غير.

خامسا: “المال زينة الحياة الدنيا” وهو “فتنة وابتلاء”، لذا وجب التحري والتريث طلبا للحلال ودفعا للحرام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.