منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

قراءة في مذكرات تقويم مادة التربية الإسلامية بالسلك الثانوي( الإعداد-التأهيلي)

اشترك في النشرة البريدية

بسم الله الرحمان الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين

التقويم التربوي هو حجر الزاوية في المنظومة التربوية، وقد قيل:” قل لي كيف تقوم أقول لك كيف تدرس”، وتتجلى خطورة التقويم في ارتباطه بمسار المتعلمين، وارتباطه أيضا بتقويم أداء المدرسين ونجاعة وسائل وطرائق التدريس، وهذا التقويم تؤطره مذكرات خاصة تبرز الكفايات والمهارات والقدرات…، المستهدفة بالتقويم، كما تتضمن ضوابط وطرائق ومراحل بنائه وإجرائه، لذلك كان ولا بد لمدرس التربية الإسلامية أن يطلع على هذه المذكرات، ويحسن التعامل معها.

وتهدف هذه القراءة تلخيص ما ورد في مذكرات التقويم الخاصة بالتربية الإسلامية، سواء المتعلقة  بالمراقبة المستمرة أو المتعلقة بالامتحانات الموحدة، بالسلك الثانوي الإعدادي والتأهيلي، إذ بعض الأمور المتعلقة بالتقويم متكرر في هذه الوثائق، وبعض الأمور توجد في بعض الوثائق دون غيرها، فكان من الأفيد إعمال قراءة في تلك المذكرات، وخاصة مع إعمال النظام الجديد في التوظيف بالمغرب، الذي يقضي عدم التمييز بين السلكين عند الترشح لتدريس مادة التربية الإسلامية،.

ونقصد هنا المذكرات الخمس:

  • المذكرة رقم: 16×105 الخاصة بالمراقبة المستمرة بالثانوي الإعدادي.
  • المذكرة رقم: 16×106 الخاصة بالمراقبة المستمرة بالثانوي التأهيلي؛
  • الإطار المرجعي للامتحان الموحد الجهوي لنيل شهادة السلك الثانوي الإعدادي مادة التربية الإسلامية- 2016-
  • الإطار المرجعي للامتحان الموحد الجهوي للسنة الأولى من سلك البكالوريا لاختبار مادة التربية الإسلامية – – 2016جميع الشعب.
  • الإطار المرجعي للامتحان الموحد الجهوي للبكالوريا: المترشحون الأحرار مادة التربية الإسلامية – 2016 -جميع الشعب.
المزيد من المشاركات
1 من 24

وهذه القراءة موجهة بالأساس إلى المقبلين على مباراة التعليم والامتحان المهني تخصص التربية الإسلامية.

المطلب الأول: المراقبة المستمرة.

أولا: مفهوم المراقبة المستمرة:

آلية من آليات التقويم التربوي، و إجراء يمكن المدرس من الحصول على معلومات حول فعالية الأدوات والعمليات التعليمية المستعملة.

ثانيا: أهمية المراقبة المستمرة؛

من تجليات أهمية المراقبة المستمرة في:

  • تتيح إمكانية التعرف على مدى نجاعة وإرساء الموارد الضرورية لنماء الكفاية ( معارف، مهارات، مواقف، قيم…)
  • تخبر عن نجاعة وملاءمة الأنشطة والوسائل والطرائق… المستعملة في تدريسية المادة.
  • تشخص التعثرات لفسح المجال لتعزيز الجوانب الإيجابية وتدارك ما يلاحظ من نقص في إرساء الموارد[1]

ثالثا: المبادئ والأهداف الأساسية للمراقبة المستمرة:

  • المبادئ العامة:

تنظم المراقبة المستمرة حسب المبادئ الآتية:

  • استحضار الكفايات المستهدفة من المادة، وذلك باستثمار وثيقة المنهاج الجديد والأطر المرجعية المنظمة للامتحانات الإشهادية الخاصة بها؛
  • مراعاة وظيفة المراقبة المستمرة في بعديها: التربوي/التكويني والجزائي؛ ( عدم اختزال المراقبة في البعد الجزائي، أي النقطة التي يحصل عليها المتعلم)
  • استثمار نتائج المراقبة المستمرة للوقوف على التعثرات لاتخاذ إجراءات الدعم والمعالجة الضرورية؛
  • اعتبار الخطأ البيداغوجي مؤشرا على مستوى تمثلات وتصورات المتعلم واستراتيجيته المعرفية.

 

  • أهداف المراقبة المستمرة:

ينتظر من فروض المراقبة المستمرة أن تحقق الأهداف الآتية:

  • التعرف المستمر على تحصيل المتعلمين وكيفية تدرجهم في التعلم وعلى إرساء الموارد بعد أسابيع من التدريس؛
  • رصد مدى تحكمهم في الأهداف والكفايات المرحلية باعتبارها محصلة كل الأهداف التعليمية؛
  • تعرف كل متعلم على المسافة التي تفصله عن الأهداف التعليمية والكفايات؛
  • تشخيص تعثرات المتعلمين الملاحظة في إنتاجاتهم بقصد معالجتها وتصويب تعلماتهم وتصحيح مسارهم التعليمي؛
  • تمكين المدرسين من القيام بتقويم ذاتي منتظم لممارساتهم التدريسية ومساعدتهم على رصد تطور نتائج المتعلمين وعلى معرفة مجال تدخلهم من أجل الدعم والمعالجة.
  • حفز المتعلمين على المشاركة والمواظبة والانضباط؛
  • ربط العلاقة بين المدرسة والأسرة، من خلال إحاطة أولياء أمور المتعلمين والمتعلمات بالتغييرات الحاصلة في تعلمات أولادهم، وتمكينهم من الاطلاع على أراء مدرسيهم حول التحصيل والمشاركة والمواظبة والسلوك.[2]

  رابعا: الأساليب المعتمدة في المراقبة المستمرة.

حددت أساليب المراقبة المستمرة في:

  • الأنشطة المدمجة:

الأنشطة المدمجة [3] هي : مختلف أنشطة المتعلمين سواء داخل الفصل الدراسي أو خارجه[4]، فهي مختلف أنشطة وإنجازات المتعلم الصفية واللاصفية[5] من قبيل:

  • مراقبة إعداد الدروس وتشخيص المكتسبات؛
  • استظهار النصوص الشرعية؛
  • مشاركة المتعلم في الدرس؛
  • عناية المتعلم بدفاتره؛
  • الانضباط؛
  • إنجاز لمختلف الواجبات والتطبيقات التكوينية والتمارين الفورية؛
  • تتبع سلوكيات المتعلمين في تواصلهم مع محيطهم المدرسي لرصد مدى تمثلهم للقيم الإسلامية؛[6]
  • إعداد الأنشطة والمشاريع الفردية والجماعية وتنفيذها؛
  • الإسهام الإيجابي في إنجاز مختلف أنواع الأنشطة ( ندوات، ورشات، بحوث، عروض، إنجازات…)[7]
  • كل ما يراه الأستاذ مفيدا في التتبع المستمر لعملية التعليم والتعلم.

وينبغي أن يحصل كل متعلم على نقطة عددية خاصة بهذه الأنشطة المدمجة، خلال كل دورة من الدورتين الدراسيتين، حيث تسجل في بطاقة تنقيط معدة لهذا الغرض كالبطاقة الآتية:

  • الفروض الكتابية المحروسة:

هي فروض تقويمية، تنجز داخل الفصل في حصة محددة لا تتجاوز 60 دقيقة، وذلك بعد إنهاء دراسة مواضيع من مداخل البرنامج.

وعددها فرضان كتابيان محروسان في كل أسدس، أولها في منتصف برنامج الدورة وثانيهما في النصف الثاني منه،  في جميع المستويات ( الاعدادي والتأهيلي) وذلك في المداخل الخمسة التالية:

  • مدخل التزكية ( القرآن+ العقيدة)، في الفرض الثاني من كل أسدس قد تجرى المراقبة في مقطعين قرآنيين، وليس في مقطع واحد[8]
  • الاقتداء؛
  • الاستجابة؛
  • القسط؛
  • الحكمة.

وبالإضافة إلى هذه المداخل دراسة المؤلفات بالنسبة لمسلك العلوم الإنسانية بالسنة الثانية بكالوريا

خامسا: ضوابط الفروض الكتابية:

  • استحضار منهاج المادة ومقتضيات الإطار المرجعي للتقويم باعتبارهما موجهين لبناء الفروض؛
  • مراعاة كفايات كل مستوى دراسي؛
  • مراعاة المستوى الدراسي والمدة الزمنية المخصصة للإنجاز، والشعبة والمسلك بالثانوي التأهيلي.
  • بناء وضعيات تقويمية دالة ومركبة مناسبة تستثمر مختلف الأسناد ( النصوص الشرعية، مختلف الوثائق) بشكل وظيفي.
  • تحضير مواضيع الفروض في جذاذة خاصة، ( جذاذة التقويم) تحدد فيها المستويات المهارية المراد تقويمها لدى المتعلمين، وكذا عناصر الإجابة وسلم التنقيط.
  • تخصيص حصة للتصحيح الجماعي للفروض الكتابية المحروسة، ورصد مظاهر التعثر واقتراح أشكال الدعم والمعالجة المناسبة؛
  • تدوين أو إلحاق مواضيع فروض المراقبة المستمرة مرفقة بعناصر الإجابة وسلم التنقيط وتواريخ إجراء الفروض وتصحيحها في دفتر النصوص.
  • موافاة إدارة المؤسسة بالنقط المستحقة في الأنشطة التقويمية، وبأوراق التحرير مصححة لوضعها رهن إشارة المفتشين التربويين وأولياء التلاميذ، واحترام الآجال الضابطة لذلك.[9]

 

سادسا: نسبة الفروض الكتابية والأنشطة المدمجة وكيفية حساب معدل الدورة.

نميز هنا بين السلك الاعدادي والسلك التأهيلي وبين مستويات السلك التأهيلي.

أولا: السلك الإعدادي:

حددت نقطة المراقبة المستمرة بالسلك الإعدادي على الشكل التالي[10]:

وحساب معدل الدورة بالسلك الإعدادي تبعا لهذه النسب يكون على الشكل التالي:

مثال ذلك متعلم حصل في الفرض الكتابي الأول على نقطة 12  وفي الفرض الكتابي الثاني على نقطة 10، وفي الأنشطة المدمجة على نقطة: 16، تجمع هذه النقط ( 12+10+16) فتقسم على 3(مجموع عدد النقط تبعا لنسبة كل نقطة) فيكون معدل الدورة هو: 66،12 فنلاحظ تأثير نقطة الأنشطة المدمجة في معدل الدورة.

 

ثانيا: السلك التأهيلي:

ودراسة المؤلفات بالنسبة للعلوم الإنسانية تخصص لها ست نقط (6ن) من نقطة الفرض الكتابي، بنسبة 30 %، فنقطة دراسة المؤلفات تدخل في النسبة المخصصة للفروض الكتابية، فلو أراد المدرس أن يجري فرضا كتابيا لهذا المسلك يخصص لدراسة المؤلفات 6 ن، ولباقي المداخل 14 ن، فمجموع النقط المحصل عليها في هذا الفرض تمثل نقطة فرض كتابي واحد.

مثال ذلك متعلم بالثانية بكالوريا علوم إنسانية حصل في الفرض الكتابي الأول على: 15 وفي الفرض الكتابي الثاني على: 17، بينما حصل في الأنشطة المدمجة على: 10، نقوم بحساب معدل الفروض الكتابية(( 15+17 )÷ 2 (عدد الفروض)) = 16 وهو معدل الفروض الكتابية نضربه في 3 ( نسبة الفروض الكتابية المتمثلة في75 %) فتكون النتيجة :48، نضيف إليها نقطة الأنشطة المدمجة ( 10) نقسم المجموع على 4، فتكون نتيجة معدل الدورة: 5،14، فنلاحظ أيضا تأثير نقطة الأنشطة المدمجة في المعدل العام، ويحسب معدل الدورة في باقي المستويات بالثانوي التأهيلي بنفس الطريقة.

والنسبة المخصصة للأنشطة المدمجة بالسلك الإعدادي ( 33،  (% 33أكبر من النسبة المخصص لها بالتأهيلي  (25  %) ولعل ذلك راجع إلى خصوصيات وسن المتعلمين، ففي الإعدادي قد يحتاجون إلى تشجيعهم للانخراط في الأنشطة بالنقطة المخصصة للأنشطة المدمجة.

سابعا: مكونات ومواصفات المراقبة المستمرة بالسلك الاعدادي والتأهيلي

هذه المكونات والمواصفات هي بمثابة تلخيص لأهم  ما ذكر سابقا، كما تحدد الجداول أسفله: المهارات الأساسية ونسبة الأهمية والنقطة المخصصة لكل مهارة ( جدول التخصيص)

أولا: بالسلك الإعدادي:

ثانيا: الجذع المشترك وأولى بكالوريا:

والملاحظ أنه لا فرق بين المهارات الأساسية بالسلك الإعدادي والجذع المشترك وأولى بكالوريا، والفرق فقط في النقطة  المخصصة للمهارتين الأخيرتين. ( استخراج القيم…، وتحديد الموقف…)

ثالثا: الثانية بكالوريا: مسالك الآداب والعلمية والتقنية والمهنية.

فبخصوص مستويات الثانية بكالوريا فيما بينها، فالفرق أيضا في نسبة الأهمية المخصصة لكل مهارة، وخاصة المهارة الأولى والثانية، أما في علاقتها بالمستويات السابقة، فالملاحظ عدم إدراج مهارة:” حفظ النصوص الشرعية” وتم الاكتفاء بمهارة :” الاستشهاد بالنصوص الشرعية” وإن كان الاستشهاد يتوقف على حفظها أولا، حتى لا يتوهم أن مهارة حفظ النصوص الشرعية غير مقصودة بالثانية بكالوريا، أضف إلى ذلك الإطار المرجعي الخاص بالأحرار فقد نص على:” يقوم حفظ القرآن الكريم كتابة وتجويدا”[11]

ثامنا: المراحل الأساسية لإعداد الفروض الكتابية:

وهذه المراحل هي ترجمة لضوابط الفروض الكتابية المحروسة، ولأهداف المراقبة المستمرة ومبادئها، ولا فرق في هذه المراحل بين الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي، فالفرق بين السلكين فقط في نسبة الأنشطة المدمجة، وفي نسب أهمية بعض المهارات المستهدفة بالتقويم.

 

المطلب الثاني: الامتحانات الموحدة

أولا: الامتحانات الموحدة في مادة التربية الإسلامية

تنظم الاختبارات الموحدة في التربية الإسلامية في المستويات التالية:

  • الامتحان الموحد المحلي بالأسدس الأول بالمستوى الثالثة إعدادي:

الامتحان الموحد المحلي ينظم على صعيد كل مؤسسة فيما أنجز من مقرر الأسدس الأول من السنة الثالثة إعدادي، إذ يتفق أساتذة المادة بالمؤسسة فيضعون امتحانا واحدا فيما أنجزوه جميعا في الأسدس الأول، قد يكون في جميع دروس الأسدس الأول إن أنجزت، وقد يكون فيما أنجز منه فقط.

لا ينظم هذا الامتحان إطار مرجعي خاص به، ولا مذكرة تقويمية خاصة، وإنما يبنى الاختبار على منوال الفروض الكتابية باعتماد المذكرة الخاصة بالمراقبة المستمرة، أو على منوال الامتحان الإشهادي في الأسدس الثاني من نفس السنة، والأفضل أن تبنى الفروض الكتابية والامتحان الموحد المحلي على منوال الامتحانات الإشهادية إعدادا للمتعلمين.

ومعامل جميع المواد في هذا الامتحان هو ( 1) ويوضح المبيان التالي نسبة الامتحان الموحد المحلي ونسبة المراقبة المستمرة وكذا الامتحان الجهوي للحصول على شهادة الثالثة إعدادي.

  • الامتحان الموحد الجهوي لنيل شهادة السلك الإعدادي:

ينظم الاختبار الموحد لمادة التربية الإسلامية جهويا بالسنة الثالثة إعدادي في مقرر الأسدس الثاني، وفق المجالات المضمونية والمستويات المهارية المحددة في الإطار المرجعي الخاص بالثالثة إعدادي، ومعامل مادة التربية الإسلامية في هذا الاختبار: (2)

 

  • الامتحان الموحد الجهوي للسنة الأولى من سلك البكالوريا:

ينظم الاختبار الموحد لمادة التربية الإسلامية جهويا بالسنة الأولى من سلك البكالوريا في مقرر المادة السنوي بأكمله، وفق المجالات المضمونية والمستويات المهارية المحددة في الإطار المرجعي الخاص بالمادة بأولى بكالوريا، ومعامل مادة التربية الإسلامية في هذا الاختبار: (2)، ويحسب معدل البكالوريا على الشكل التالي:

  • الامتحان الموحد الوطني بالنسبة للمسالك المهنية سابقا:

في السنوات الماضية ينظم الاختبار الموحد لمادة التربية الإسلامية وطنيا بالمسالك المهنية[12] بالسنة الثانية من سلك البكالوريا في مقرر المادة السنوي بأكمله، وعلى هذا نصت المذكرة الخاصة بالتقويم بالسلك الثانوي التأهيلي[13]،  وكانت هذه الامتحانات تنظم وفق المجالات المضمونية والمستويات المهارية المحددة في الإطار المرجعي الخاص بالأحرار، نظرا لعدم إصدار إطار مرجعي خاص به.

فالمترشحون المسجلون بالسنة الأولى من سلك البكالوريا المهنية برسم الموسم الدراسي: 2017-2018، مثلا اجتازوا اختبار مادة التربية الإسلامية ضمن مواد الامتحان الوطني الموحد برسم الموسم الدراسي: 2017-2018″[14]

 

غير أنه ابتداء من الموسم الدراسي: 2019-2020، سيجتاز المترشحون بالمسالك المهنية اختبار مادة التربية الإسلامية ضمن مواد الامتحان الجهوي الموحد كباقي الشعب، بدل الامتحان الوطني،[15] .فالإطار المرجعي المكيف الخاص بامتحان مادة التربية الإسلامية بأولى بكالوريا لهذا الموسم يشمل أيضا المسالك المهنية.

كما سيجتاز المترشحون المسجلون المكررون بالسنة الثانية من سلك البكالوريا المهنية برسم الموسم الدراسي: 2019-2020 اختبار مادة التربية الإسلامية ضمن مواد الامتحان الجهوي الموحد الخاص بالمترشحين الأحرار برسم نفس الموسم[16].

وتبقى مبررات تحويل امتحان مادة التربية الإسلامية بهذه المسالك المهنية من الامتحان الوطني بالثانية بكالوريا إلى الامتحان الجهوي بأولى بكالوريا غير واضحة، هل نتج ذلك عن الجدل المثار حول تعويض الفلسفة بمادة التربية الإسلامية في الامتحان الوطني بهذه المسالك.

  • الامتحان الموحد الجهوي للمترشحين الأحرار.

ينظم الاختبار الموحد لمادة التربية الإسلامية وطنيا بالسنة الأولى من سلك البكالوريا في مقرر الثانية بكالوريا بأكمله، وفق المجالات المضمونية والمستويات المهارية المحددة في الإطار المرجعي الخاص بالأحرار.

فكل هذه الاختبارات تنظمها وثيقة تسمى بالإطار المرجعي، ماعدا الامتحان الموحد المحلي بالأسدس الأول بالثالثة إعدادي.

ثانيا: مفهوم الإطار المرجعي:

وثيقة تربوية تحدد كفاية السنة الإشهادية وموجهات تقويمها، كما تحدد المجالات المضمونية والمستويات المهارية التي سيمتحن فيها المتعلم في الإمتحان الإشهادي.

ثالثا: أهداف اعتماد الأطر المرجعية:

تتحدد الأهداف من اعتماد الأطر المرجعية في:

  • التحديد الأدق لما يجب أن يستهدفه الامتحان الموحد من كفايات ومهارات ومضامين، وذلك بهدف التوجيه الأنجع لتدخلات مختلف الفئات المعنية بإعداد المترشحين والمترشحات لاجتياز الامتحان؛
  • الرفع من درجة صلاحية مواضيع الامتحانات الإشهادية بجعلها أكثر تغطية وتمثيلية للمنهاج الدراسي الرسمي؛
  • تدقيق الأساس التعاقدي للامتحان بالنسبة لجميع الأطراف المعنية من مدرسات ومدرسين وتلميذات وتلاميذ ولجن إعداد المواضيع.
  • اعتماد معيار وطني موحد لتقويم مواضيع الامتحانات الإشهادية؛

رابعا: بنية الأطر المرجعية:

يستند وضع الأطر المرجعية لمواضيع الامتحانات الإشهادية على التحديد الدقيق والإجرائي لمعالم التحصيل النموذجي للمتعلمين وللمتعلمات عند نهاية السلك التعليمي وذلك من خلال:

  • ضبط الموارد الدراسية المقررة في المستويات الإشهادية، مع حصر درجة الأهمية النسبية لكل مجال من مجالاتها داخل المنهاج الدراسي.
  • تعريف الكفايات والمهارات والقدرات المسطرة لكل مستوى التعليمي تعريفا إجرائيا، مع تحديد درجة الأهمية بالنسبة لكل مستوى مهاري داخل المنهاج الرسمي.
  • تحديد شروط الإنجاز.

خامسا: توظيف الإطار المرجعي:

توظف الأطر المرجعية في بناء مواضيع الاختبارات المتعلقة بمختلف الموارد المعنية بالامتحان وذلك بالاستناد إلى المعايير التالية:

  • التغطية: أن يغطي موضوع الامتحان كل المجالات المحددة في الإطار المرجعي الخاص بكل مادة دراسية.
  • التمثيلية: أن تعتمد درجة الأهمية المحددة في الإطار المرجعي لكل مجال من مجالات الموارد الدراسية ولكل كفاية أو مستوى مهاري في بناء موضوع الاختبار، وذلك لضمان تمثيلية هذا الأخير للمنهاج الرسمي المقرر.
  • المطابقة: أن يتم التحقق من مطابقة الوضعيات الاختبارية للمحددات الواردة في الإطار المرجعي على ثلاث مستويات:
  • الكفايات والمهارات؛
  • الموارد الدراسية ومجالاتها؛
  • ضوابط الانجاز.[17]

سادسا: المهارات الأساسية المستهدفة بالتقويم: [18]

  • فهم النصوص الشرعية وتحديد دلالاتها؛
  • تحليل النصوص الشرعية والفكرية وتحديد مضامينها؛
  • استنباط القيم والقواعد والأحكام من النصوص الشرعية؛
  • استخراج المضامين والقيم والقضايا الرئيسية الواردة في مختلف النصوص؛
  • تمثل أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم باستثمار وقائع السيرة ومقاصدها وفقهها؛
  • الاستدلال بالنصوص الشرعية في وضعيات تواصلية بيانية أو حجاجية؛
  • التعبير عن الرأي في وضعيات تواصلية أو اثناء المناقشة؛
  • طرح الإشكاليات، وصوغ الفرضيات وتحليلها، واقتراح حلول وبدائل لها؛
  • اكتساب المفاهيم الشرعية وتعريفها وتحديد خصائصها، وبيان العلاقة فيما بينها؛
  • التمييز بين الحقوق ( حق الله، حق النفس، حق الغير، حق البيئة) ورعايتها؛
  • اتخاذ مواقف نظرية أو سلوكية مسؤولة في وضعيات تواصلية أو حياتية؛
  • بناء قيم المبادرة الإيجابية لتحقيق النفع العام؛
  • تسديد السلوك توجيهه على أسس العقيدة الإسلامية ومبادئها وبوسائل الإقناع والحوار.

فهذه المهارات تتضمن المهارات المدرجة في جدول التخصيص، كما تتضمن بعض موجهات تقويم الكفاية، حيث ارتبط بعضها بما يدرس في كل مدخل.

سابعا:كفاية السنة الإشهادية.

تحدد كفاية السنة الإشهادية في الأطر المرجعية الخاصة بتلك السنة، وهذه الكفاية تصاغ بطريقة واحدة، كما حددتها وثيقة منهاج مادة التربية الإسلامية، فتربط بما يدرس في تلك السنة الدراسية من الدروس،

ونفس الشيء يقال عن موجهات تقويم الكفاية، فتصاغ كفاية السنة بهذه الطريقة:” يكون المتعلم في نهاية السنة أولى بكالوريا قادرا على حل وضعية مشكلة مركبة ودالة، بتوظيف معارفه المرتبطة بالقرآن الكريم ( سورة يوسف)، وتمثلاته الخاصة بالإيمان والعلم والفلسفة وعمارة الأرض، ومعارفه حول سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وشمائله وهديه توقيرا ومحبة واقتداء، مستدمجا التمثلات المتعلقة بفقه الأسرة، استيعابا واستجابة لقيم حقوق الله والنفس والغير والبيئة، وما يرتبط بمبادئ الانخراط والمبادرة والسلوك الإيجابي” [19]

ثامنا: جدول المضامين:

يقصد به الجدول الذي يبين المجالات الفرعية التي سيمتحن فيها المتعلم، فتحدد عناوين الدروس والمحاور في كل درس، وعلى المدرس أن يدرس تلك المحاور وإن لم توجد بالكتب المدرسية، وفي كل إطار مرجعي لكل مستوى إشهادي نجد تلك المحاور محددة[20].

تاسعا: جدول التخصيص:

جدول يحدد المهارات المستهدفة بالتقويم، ونسبة أهمية كل مهارة، والنقطة المخصصة لها، ويرفق بجدول آخر يسمى:” تدقيق المهارات” بحيث يوضح بعض محددات كل مهارة، وطبيعة الأسئلة التي قد تقاس بها تلك المهارة.

  • جدول التخصيص المتعلق بالثالثة إعدادي وأولى بكالوريا:
المهارات الأساسيةالثالثة إعداديأولى باكمن محددات المهارة
نسبة الأهميةالتنقيطنسبة الأهميةالتنقيط
حفظ النصوص الشرعية والاستشهاد بها%204%204إيراد النص المناسب للرأي أو المفهوم أو الموقف… الاستدلال بالنص
التمكن من المعارف الأساسية المكتسبة%153%153التعريف- التمثيل-التصنيف- التركيب…
توظيف المفاهيم الشرعية وتحديد خصائصها%153%153التعريف- تمييز الخصائص- تحديد العلاقة….
تحليل النصوص الشرعية واستخراج أحكامها%204%204تقسيم النص إلى مقاطع دالة- تحديد معانيها- تركيب المعاني- استخراج الأحكام…
استخراج القيم وتوظيفها%204%153تحديد القيمة- تثمين القيمة- اعتمادها في التقدير….
تحديد المواقف وبناؤها والتعبير عنها وتعليلها%102%153تحديد الموقف- التعبير عن الرأي- التعليل…
المجموع%10020%10020 

فلا فرق بين المهارات المستهدفة بالتقويم والنسب المخصصة لها بين فروض المراقبة المستمرة والامتحانات الإشهادية في كل مستوى إشهادي، كما لا فرق بين المهارات المستهدفة بالتقويم بالثالثة إعدادي وأولى بكالوريا سواء في المراقبة المستمرة أو في الامتحانات الإشهادية، ماعدا نسبة أهمية المهارتين الأخيرتين

  • جدول التخصيص المتعلق بالثانية بكالوريا:
المهارات الأساسيةنسبة الأهميةمن محددات المهارة
مسلك العلومالآدابعلوم

إنسانية

توظيف المعارف المكتسبة%10%10%5التعريف- التمثيل-التصنيف…
تحليل النصوص الشرعية واستخراج أحكامها التكليفية%10%10%5تقسيم النص إلى مقاطع دالة- تحديد معانيها- تركيب المعاني- استخراج الأحكام التكليفية…
توظيف المفاهيم الشرعية وتحديد خصائصها%10%10%10التعريف- تمييز الخصائص- تحديد العلاقة…
استنباط القيم وتوظيفها%20%20%20تحديد القيمة- تثمين القيمة- اعتمادها في التقدير….
بناء المواقف والتعبير عنها وتعليلها%30%30%20تحديد الموقف وبناؤه- التعبير عن الرأي-   التعليل- التفسير …
الاستشهاد بالنصوص الشرعية بيانا  واستدلالا%20%20%10إيراد النص المناسب للرأي أو المفهوم أو الموقف، الحجاج بالنص….
دراسة المؤلفات  %30 
المجموع%100%100%100 

ملاحظة هامة:

  المهارات ليست مستهدفة لذاتها، ولا منفصلة عن وظيفتها في حل الوضعية المشكلة التقويمية.

 

 

 

 

عاشرا: خصائص الأداة التقويمية:

وهذه الخصائص المتعلقة بالأداة التقويمية لا تخص فقط الامتحانات الإشهادية، بل تخص أيضا فروض المراقبة المستمرة.

خاتمة:

سأخصص هذه الخاتمة لبعض الخلاصات والنتائج:

  • الاطلاع على هذه المذكرات جميعها وتكوين صورة عامة حولها من الأهمية بمكان.
  • لا ينبغي تقصير أهداف التقويم على تقويم عمل المتعلمين فقط، بل من أهدافه أيضا تقويم أداء المدرس وما مدى نجاعة الوسائل والطرائق… التي يوظفها.
  • الشيء الوحيد الذي يميز أساسا الإطار المرجعي عن مذكرة المراقبة المستمرة هو جدول المضامين؛
  • لا فرق بين المهارات المستهدفة بالتقويم في المراقبة المستمرة والمهارات المستهدفة بالتقويم في الامتحانات الإشهادية في كل مستوى دراسي.
  • لا فرق بين المهارات المستهدفة بالتقويم بين السلكين وبين المستويات إلا في النقطة المخصصة لكل مهارة؛
  • ما يميز الإطار المرجعي للامتحان الإشهادي عن غيره من مذكرات التقويم هو جدول المضامين بالأساس؛
  • الامتحان الموحد المحلي بالأسدس الأول بالثالثة إعدادي لا يؤطره إطار مرجعي خاص ولا مذكرة خاصة به؛
  • معامل مادة التربية الإسلامية في جميع الامتحانات الإشهادية هو: 2 وينجز الامتحان في ساعة ونصف؛
  • معامل مادة التربية الإسلامية لتحديد معدل الدورة هو 2، وينجز الفرض الكتابي في ساعة واحدة.
  • معامل جميع المواد بالامتحان الموحد المحلي بالأسدس الأول بالثالثة إعدادي ( 1)
  • ينجز فرضان كتابيان محروسان في كل أسدس.
  • نسبة الأنشطة المدمجة بالسلك الإعدادي 33، % 33وبالسلك التأهيلي25 % .
  • يمكن أن يدرج المدرس كل ما يراه مناسبا بخصوص الأنشطة المدمجة .
  • ابتداء من الموسم الدراسي: 2019/2020م ستجتاز جميع الشعب الامتحان الجهوي الموحد بأولى بكالوريا في مقرر مادة التربية الإسلامية، بما فيها المسالك المهنية.

 

 

 

 

 

المصادر والمراجع:

–     وثيقة منهاج التربية الإسلامية 2016

المذكرة  رقم: 16×105 الخاصة بالمراقبة المستمرة بالثانوي الإعدادي.

–     المذكرة رقم: 16×106 الخاصة بالمراقبة المستمرة بالثانوي التأهيلي؛

–     الإطار المرجعي للامتحان الموحد الجهوي لنيل شهادة السلك  الثانوي الإعدادي مادة التربية الإسلامية- 2016-

–     الإطار المرجعي للامتحان الموحد الجهوي للسنة الأولى من سلك البكالوريا لاختبار مادة التربية الإسلامية – – 2016جميع الشعب.

–     الإطار المرجعي للامتحان الموحد الجهوي للبكالوريا: المترشحون الأحرار مادة التربية الإسلامية – 2016 -جميع الشعب.

– الجريدة الرسمية عدد 6647-25 جمادى الأولى 1439 (12 فبراير 2018).

– المذكرة رقم : 20×021 المواعد والمواقيت المعدلة الخاصة بالامتحانات الإشهادية للسنة الدراسية: 2019-2020،

[1]  المذكرة الخاصة بالمراقبة المستمرة بالسلك الإعدادي، ص:1

[2]  مذكرة المراقبة المستمرة الخاصة بالسلك الإعدادي، ص: 2

[3]  تسمى بالأنشطة المدمجة وليس المندمجة، وإن كانت مذكرات التقويم تستعمل المصطلحين معا باعتبار أن الأنشطة المدمجة تتضمن الأنشطة الصفية وغير الصفية.

[4]  المذكرة الخاصة بالتقويم بالثانوي التأهيلي، ص: 1

[5]  المذكرة الخاصة بالمراقبة المستمرة بالسلك الإعدادي، ص: 5

 [6] المذكرة الخاصة بالمراقبة المستمرة بالسلك الإعدادي، ص: 5

[7]  المذكرة الخاصة بالتقويم بالثانوي التأهيلي، ص: 2

[8]  أنظر وثيقة منهاج التربية الإسلامية.

[9]  أنظر مذكرتي تقويم المراقبة المستمرة بالسلك الإعدادي والتأهيلي.

 [10]  هذه الأمور الحسابية الآن تحسب عن طريق الأنظمة كمنظومة مسار..، لكن من الأفضل أن يعرف المدرس نسبة كل عنصر من عناصر المراقبة المستمرة.

[11]  الإطار المرجعي الخاص بالأحرار ص: 2

[12]  من هذه المسالك المهنية : مسلك التجارة، مسلك المحاسبة، مسلك التسيير و الإدارة، مسلك فنون الطبخ، مسلك خدمات الطعامة، مسلك الاستقبال الفندقي، مسلك اللوجيستيك

[13]  أنظر مذكرة تقويم المراقبة المستمرة بالسلك التأهيلي، ص: 5

[14] الجريدة الرسمية عدد 6647-25 جمادى الأولى 1439 (12 فبراير 2018)، المادة الثانية، ص: 935

[15]  المذكرة رقم : 20×021 المواعد والمواقيت المعدلة الخاصة بالامتحانات الإشهادية للسنة الدراسية: 2019-2020، ص: 14

[16]   أنظر الجريدة الرسمية عدد 6647-25 جمادى الأولى 1439 (12 فبراير 2018)، المادة الثانية، ص: 935، والمذكرة رقم : 20×021 المواعد والمواقيت المعدلة الخاصة بالامتحانات الإشهادية للسنة الدراسية: 2019-2020، ص: 6

[17]  الإطار المرجعي الخاص بالثالثة إعدادي

[18]   الاهداف العامة والمهارات الأساسية المستهدفة بالتقويم لا فرق بينها بين المستويات الإشهادية، وهي نفسها التي تتكرر في جميع الوثائق التربوية الخاصة بالمادة بما فيها وثيقة منهاج مادة التربية الإسلامية.

[19]  الإطار المرجعي الخاص بأولى بكالوريا

[20]  ينظر هذا الجدول في الأطر المرجعية الخاصة بالإمتحانات الإشهادية.

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.