منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

مجلة “منار الهدى” تستكتب الباحثين في موضوع: “منظومة القيم والأخلاق وتحديات جائحة كورونا”

هيأة تحرير مجلة منار الهدى

0
اشترك في النشرة البريدية

بسم الله الرحمن الرحيم

منظومة القيم والأخلاق وتحديات جائحة كورونا

تشكل منظومة القيم والأخلاق روح الدين والفلسفة والسياسة والاقتصاد والاجتماع والثقافة، ومن شأن نزع الروح من هذه المجالات أن يؤدي إلى شيوع النفاق والسفسطة والجشع والاحتكار والتفاهة والتشرذم والانقسام، وإن في الدعوة – مثلا- إلى “تخليق السياسة” إقرارا بأن ثمة انفصاما بين السياسة والأخلاق، سهل على “المحترفين السياسيين” الاغتناء والإثراء غير المشروع، وتضليل الناس لتمكُّنهم من وسائل الإعلام والنشر الواقعية والافتراضية.

ولم يعد سرا الأهمية القصوى التي أولاها الإسلام لمسألة الأخلاق، انطلاقا من الأهمية التي أولاها لها رسول الله محمد بن عبد الله – صلى الله عليه وسلم- عندما أفصح عن المقصد الكبير لرسالته قائلا:” إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق”[1].

وفي خضم أزمة صحية عالمية نتجت عن انتشار فيروس كورنا المسبب لمرض (COVID-19) والذي نجم عنه إلى حد كتابة هذه السطور، إصابة أكثر من مليون إنسان، وموت الآلاف، وإخضاع ما يربو عن ثلث ساكنة العالم للحجر الصحي، وتعطيل جل النشاطات الاقتصادية، مما ترتب عنه فقدان ملايين العمال والموظفين لموارد رزقهم، وانكفاء دول ومجتمعات على ذاتها بإغلاق الحدود لمنع انتشار “الفيروس”.

المزيد من المشاركات
1 من 15

لقد كان أول اتهام وُجِّه للدولة التي عرفت أول ظهور للفيروس، وأعلنت حالة طوارئ عامة في البلاد، اتهاما أخلاقيا مفاده أن الصين لم تُشرك دول العالم في إدراك حقيقة “الفيروس” وعدد الأموات والمصابين، وبهذا هي تخالف الأعراف والقيم الإنسانية المشتركة. على الأقل في حدها الأدنى، وهو تقاسم المعلومة إزاء خطر محدق.

لا شك أن الموضوع يتداخل فيه السياسي بالاقتصادي، والاجتماعي بالثقافي، والفلسفة بالإعلام، والصحي بالفكري. لكن يظل البعد الأخلاقي العامل الأساس في مثل هذه الأزمات الإنسانية. وأحد أكبر الأسئلة وأهمها في استشراف المستقبل.

ونحن في هيأة تحرير مجلة منار الهدى نريد أن نقارب منظومة القيم والأخلاق في وضعها الحالي والمستقبلي، ونسائلها في سياق هذه الأزمة الطارئة، وما تطرحه من تحديات على جميع المستويات.

  • كيف تعاملت المرجعيات الأخلاقية المتنوعة مع تدبير جائحة كورنا؟
  • كيف تنظر المرجعية الأخلاقية الإسلامية إلى مثل هذه النوازل؟
  • كيف تقطع الأخلاقيات الإسلامية الطريق على الذين يستغلون أزمة “كورونا” لإشاعة الخرافية والشعوذة والنصب على الناس، ومخالفة سنة الله المنادية باتخاذ الأسباب، وعدم التطاول على تخصصات أهل الخبرة الطبية؟
  • كيف تعاملت النصوص القانونية الوضعية مع جائحة كورونا؟
  • ما هو المشترك الإنساني الذي يتعين استحضاره، والإشادة به على صعيد منظومة القيم والأخلاق لتجاوز الأزمة، على اعتبار أن الأوبئة لا تعرف حدودا وطنية، ويشترك الناس كلهم في مشاعر الخوف والقلق والحزن؟
  • هل كانت المنظومة الأخلاقية المؤطرة للطب في مستوى تحدي جائحة كورونا؟
  • هل أدى رجال الإعلام مسئوليتهم الأخلاقية أمام جائحة كورونا؟
  • هل تتضمن مناهجنا التعليمية ونظمنا التربوية ما يؤهلها لمواجهة تحدي جائحة كورونا؟
  • أي معنى لقيم الحياة والأمن والمحبة والتعاون والسعادة والرفاهية والسكينة والإيثار واليقين في زمن “كورونا” التي اختبرت أخلاق وقيم دول منحت أهمية للاقتصاد على حساب نفع الإنسان، وأبانت عن الأنانية والفردانية..؟
  • كيف يتم تحييد الآثار السلبية للوباء على أداء الحاكمين الذين وجد الكثير منهم في إجراءات الحجر الصحي فرصة للتمكين للدكتاتورية وخرق حقوق الإنسان، واعتناق “ذرائعية ميكيافيلية” تنم عن سقوط أخلاقي فاضح؟
  • ألا يستدعي الأمر إقامة حلف أخلاقي عالمي إنساني لمواجهة الوباء، ونزع فتيل الصراعات في العالم أمام بروز النزعات القومية والشعبوية، والاهتمام بتكنولوجيا الصحة بدل تكنولوجيا السلاح والتجسس، ومحاربة “الفيروسات” التي تهدد “الأمن السيبراني” ؟

أسئلة نطرحها للتفكير والبحث لبناء رؤية استشرافية تفيد في التعامل مع الأزمات الكونية المستجدة وفق منظور أخلاقي يراعي للإنسان كرامته باعتباره محور الكون. قال تعالى:” وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا “[2].

شروط النشر في المجلة:

  •  ترحب المجلة بمساهمات الباحثين والكتاب في محور العدد، أو في مختلف أبواب المجلة، على ألا يزيد المقال على عشر صفحات.
  •  يشترط في المادة المرسلة أن تلتزم بأصول البحث العلمي، ورصانة الأسلوب وعمق التحليل وسلامة اللغة، وأن لا يكون سبق نشرها.
  •  يجب تخريج الآيات والأحاديث الشريفة.
  •  يجب أن تكون المراجع في هوامش المقال أسفل كل صفحة، مشاراً إليها بأرقام متسلسلة تشمل اسم الكتاب، واسم الكاتب، ودار النشر، وسنة الطبع، ورقم الصفحة.
  • تخضع المادة المرسلة لمراجعة هيئة التحرير، ولا تعاد لصاحبها، نشرت أم لم تنشر.
  • للمجلة حق إعادة نشر المواد المرسلة منفصلة أو ضمن كتاب.
  • يخضع ترتيب المواد المنشورة لاعتبارات فنية بحتة.
  • ما تنشره المجلة لا يعبر بالضرورة عن وجهة نظرها.
  • لتحقيق راهنية العدد الحالي تم تحديد مدة 15 يوما لتسلم المشاركات والبحوث.
مقالات أخرى للكاتب
1 من 31

والله من وراء القصد ويهدي إلى سواء السبيل

مجلة منار الهدى

تنتظر مشاركاتكم العلمية والفكرية..

فلا تبخلوا بالتواصل معها

على البريد الإلكتروني التالي

manaralhouda@yahoo.fr

alidrissiabdlhafid@yahoo.fr


[1] ـ مسند الإمام أحمد، مسند أَبِى هُرَيْرَةَ، رقم الحديث 9187.

[2] ـ الإسراء الآية 70.

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.