منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

(وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ)

بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى: (كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ)

(وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ)

بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى: (وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ). هذه الآية 13من سورة الملك، وسميت كذلك المانعة والمنجية. وسورة الملك هي سورة مكية تهتم بأمر العقيدة، وقد ورد في…

يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ

يقول الله عز وجل: (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ). جاءت هذه الآية في سياق تعليم الصحابة رضوان الله عليهم الأدب في مجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم من جهة، وتربية النفوس المؤمنة على

سنة التكبير يوم العيد

يستقبل المسلمون في العالم الإسلامي أجمع عيد الفطر وعيد الأضحى بالتكبير والتهليل والتحميد، حيث تتعالى التكبيرات في المساجد صبيحة يوم العيد بأصوات وألحان تختلف من بلد إسلامي إلى آخر. ومن صيغ التكبير: “الله أكبر.. الله أكبر .. لا إله إلا

“رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ”

بسم الله الرحمن الرحيم "رَبَّنا وَلا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَةَ لَنا بِهِ": هذا الجزء من الآية الأخيرة من سورة البقرة ضمن الآيتين اللتين قال عنهما رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة كفتاه"، وهي من قوله عز

رَب ارْجِعُونِ لعلي أَعمل صَالِحًا

بسم الله الرحمن الرحيم يقول الحق سبحانه وتعالى في محكم تنزيله: (حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ). عند الموت يكون العبد لا في الدنيا ولا في الآخرة. عند

“إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ”

بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ) ذكرت هذه الآية في سورة هود، تلك السورة التي شيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم لذكر آية الاستقامة فيها، إذ قال سبحانه: (فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ)، "قال ابن عباس رضي

أحكام الصيام

يعتبر صوم رمضان، الركن الرابع من أركان الإسلام الخمسة وهو فريضة على كل مسلم توفرت فيه شروط الصيام بدليل الكتاب والسنة والإجماع. فما هي أحكامه؟ محاور الموضوع: تعريف الصومأدلة وجوبهشروطه وأركانهمندوباته. تعريف الصوم: الصوم في

وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا

بسم الله الرحمن الرحيم تفسير قوله تعالى: " وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا" ---- قوله تعالى" وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا" جاء في سورتين، فقد ورد في سورة إبراهيم: " وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَتَ

فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد، يقول الحق سبحانه وتعالى في سورة الصف: (فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي