منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

أعمال تدخل الجنة من الكتاب والسنة:

اشترك في النشرة البريدية

 

           تعددت الآيات والأحاديث التي تخبر عن أعمال تدخل الجنة،أعمال تدكر أحيانا منفردة وأحايين مجتمعة،وإذا أردنا إجمال هذه الأعمال ،أمكننا حصرها في أربع التقوى والإيمان والعمل الصالح وطاعة الله تعالى ورسوله،

*التقوى:

يقول تعالى:”سارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين”ال عمران 133 ويقول:”إن المتقين في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر”القمر54-55

*الإيمان: 

المزيد من المشاركات
1 من 10

يقول تعالى:”قد أفلح المومنون…أولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون”المؤمنون ويقول:”سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض،أعدت للذين آمنوا بالله ورسله.”سورة الحديد الآية20

*العمل الصالح:

ويأتي دائما مقترنا بالإيمان،يقول الله تعالى:”والذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك أصحاب الجنة فيها خالدون”البقرة 181ويقول:”إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات النعيم خالدين فيها وعد الله حقا،وهو العزيز الحكيم.”سورة لقمان 8-9

*طاعة الله ورسوله:

يقول الله تعالى:”ومن يطع الله ورسوله ندخله جنات تجري من تحتها الأنهار”الفتح 17ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:”كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى”قالوا ومن يأبى يا رسول الله؟قال :من أطاعني دخل الجنة ،ومن عصاني ،فقد أبى”رواه البخاري

         وتتسلسل الأعمال الصالحة التي تدخل الجنة في سلسلة الإحسان بمعانيه الثلاثة إتقانا للعمل وبرا بالناس وعبادة لله كأننا نراه. ويمكن تلخيص هذه الأعمال في خصال عشر هي معالم المنهاج النبوي الذي اقترحه الإمام المجدد عبد السلام ياسين للتغييرالنفسي والاجتماعي، قصد تحقيق الغايتين الإحسانية والعدلية الاستخلافية

أ-الصحبة والجماعة:

مقالات أخرى للكاتب
1 من 24

الصحبة مفتاح باب الولاية والإحسان والقرب من الله تعالى ،والجماعة محضن ومعين على العمل الصالح،صحبة ولي لله تعالى،إمام مرشد يدل على الله تعالى على رأس جماعة مجاهدة صادقة تنشد محبة الله ورسوله والتحاب في الله وهي شروط طعم الإيمان الذي يدخل الجنة،جماعة تتوب إلى الله تعالى وتدعو الناس إلى التوبة،والتوبة تسبق الإيمان والعمل الصالح.يقول تعالى:”إلا من تاب وآمن وعمل صالحا،فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئا.”مريم60 

ب-الذكر: 

الذكرلفظ جامع يشمل كل الأعمال التعبدية التي ما شرعت إلا لذكر الله تعالى،لذلك تعددت الايات والأحاديت التي تذكر الأعمال التعبدية التي تدخل الجنة،ونذكر منها:

*الصلاة:فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”خمس صلوات كتبهن الله على العباد،فمن جاء بهن ولم يضيع منهن شيئا استخفافا بحقهن،كان له عند الله عهد أن يدخله الجنة.”رواه مالك وأبو داود والنسائي.وقال :”من صلى البردين دخل الجنة.”رواه البخاري ومسلم.والبردان هما الفجر والعصر.وقال :”ما من عبد مسلم يصلي لله تعالى في كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعا غير فريضة إلا بنى الله تعالى له بيتا في الجنة”رواه مسلم وأبو داود

*قراءة القرآن: فقد قال صلى الله عليه وسلم:”يقال لقارئ القرآن:اقرأوارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا،فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها” رواه الترمذي، ومنه ايات الكرسي دبر كل صلاة،فقد قال صلى الله عليه وسلم:”من قرأ آية الكرسي في دبر كل صلاة،لم يحل بينه وبين دخول الجنة إلا الموت.”أخرجه النسائي وغيره *كثرة السجود:عن ربيعة بن كعب الأسلمي قال:كنت أبيت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم،فأتيته بوضوئه وحاجته،فقال لي:سل.فقلت :أسأل مرافقتك في الجنة.فقال :أو غير ذلك،قلت هو ذاك.قال:”فأعني على نفسك بكثرة السجود.”رواه مسلم *الأذكار:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”لقيت ليلة أسري بي إبراهيم الخليل عليه السلام،فقال:يا محمد،أقرئ أمتك السلام،وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة،عذبة الماء،وأنها قيعان،وأن غراسها:سبحان الله والحمد لله ولاإله إلا الله والله أكبر.”رواه الترمذي

*الاستغفار:عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :”سيد الاستغفار:اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ،خلقتني وأنا عبدك،وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت،أعوذ بك من شر ما صنعت،أبوء لك بنعمتك علي،وأبوء بذنبي،فاغفر لي ،فإنه لا يغفر الذنوب إلا إنت. من قالها حين يمسي فمات من ليلته دخل الجنة،ومن قالها حين يصبح فمات من يومه دخل الجنة.”رواه البخاري 

ج-الصدق:

الصدق في القول والعمل،وأعلى مراتبه الصدق في طلب الله تعالى،وهي المنزلة العظمى.يقول صلى الله عليه وسلم:”عليكم بالصدق،فإن الصدق يهدي إلى البر، والبر يهدي إلى الجنة.” رواه البخاري ومسلم وغيرهما.وسئل رسول الله صلى الله عليه وسلم:ما عمل الجنة،فقال:”الصدق،إذا صدق العبد،بر،وإذا بر آمن ،وإذا آمن دخل الجنة.”رواه الإمام أحمد

 د-البذل:

يقول الله تعالى:”إن الله اشترى من المومنين أنفسهم وأموالهم،بأن لهم الجنة”سورة التوبة الآية111

ويقول صلى الله عليه وسلم عن بناء المساجد:”من بنى مسجدا يبتغي به وجه الله،بنى الله له مثله في الجنة.”رواه البخاري

ه-العلم :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”من سلك طريقا يلتمس فيه علما،سهل الله له به طريقا إلى الجنة.”رواه مسلم وقال:”من غدا يريد العلم يتعلمه لله،فتح الله له بابا إلى الجنة…”رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة 

و-العمل:

من شعب الخصلة:التكسب-طلب الحلال-العدل-إماطة الأذى عن الطريق التواصي بالحق والصبر(المنهاج النبوي ص251).يقول صلى الله عليه وسلم:”أهل الجنة ثلاثة:ذو سلطان مقسط موفق،ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى مسلم،وعفيف متعفف ذو عيال.”رواه مسلم

ز-السمت الحسن: 

سمت المؤمن المتميزبحسن خلقه وطهارته وحسن معاملته للناس.يقول صلى الله عليه وسلم:”…وبيت في أعلى الجنة،لمن حسن خلقه.”رواه أبو داود.وقال :”الحياء من الإيمان والإيمان في الجنة.”رواه أحمد والترمذي وابن حبان.وقال صلى الله عليه وسلم لبلال:”يا بلال،بم سبقتني إلى الجنة،فإني سمعت خشخشة نعليك في الجنة؟قال :ما أذنت قط ،إلا صليت ركعتين،ولاأصابني حدث قط إلا توضأت عنده.فقال :”بهذا”رواه الترمذي وغيره.وقال صلى الله عليه وسلم عن كثرة الذهاب إلى المساجد وعمارتها:”من غدا إلى المسجد أو راح،أعد الله له في الجنة نزلا كلما غدا أو راح.”رواه البخاري ومسلم

ح-التؤدة:

التؤدة لغة :الرزانة،والتريث،وما في معناهما من أخلاق الحلم والصبروالتحمل والأناة وضبط النفس وطول النفس وأهلية تحمل المسؤوليات،والاستمرار في الجهاد.(المنهاج النبوي ص292)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صبر المريض:”إذا مرض العبد،بعث الله تبارك وتعالى إليه ملكين،فقال:انظر ماذا يقول لعواده،فإن هوإذا جاؤوه،حمد الله وأثنى عليه،رفعا ذلك إلى الله عز وجل،وهو أعلم،فيقول:لعبدي إن توفيته،أن أدخله الجنة…”رواه مالك في الموطأ

وقال عن الصبر عن فقدان البصر:”يقول الله تعالى:”إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه،فصبر،عوضته منهما الجنة.”رواه البخاري.وقال عن الصوم:إن في الجنة بابايقال له الريان،يدخل منه الصائمون يوم القيامة،لايدخل منه أحد غيرهم،فإذا دخلوا اإلق،فلم يدخل منه أحد.”رواه البخاري ومسلم والترمذي،وزاد:”ومن دخله لم يظمأ أبدا.”

ط-الاقتصاد:

الاقتصاد من القصد،ويعني استقامة الطريق كما قال الراغب الاصفهاني،كما يعني”التوسط المحمود بين طرفي الإفراط والتفريط(المنهاج النبوي ص322)

يقول الله تعالى:”إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولاتحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون.”سورة فصلت الاية30

ي-الجهاد:

يقول الله تعالى:”ياأيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم،تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم،ذلكم خير لكم أن كنتم تعلمون،يغفر لكم ذنوبكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار،ومساكن طيبة في جنات عدن،ذلك الفوز العظيم.”سورة الصف الآيات 10-12ومن الجهاد الحج.يقول صلى الله عليه وسلم:”الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة.”البخاري ومسلم

 

أعمال إذا اجتمعت تدخل الجنة: 

 

*الإنفاق وكظم الغيظ والعفو عن الناس والاستغفار:

 لقوله تعالى:”وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض،أعدت للمتقين الذين ينفقون في السراء والضراء،والكاظمين الغيظ،والعافين عن الناس،والله يحب المحسنين،والذين إذا فعلوافاحشة أو ظلموا أنفسهم ،ذكروا الله ،فاستغفروا لذنوبهم،ومن يغفر الذنوب إلا الله،ولم يصروا على ما يفعلوا وهم يعلمون،أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم،وجنات تجري من تحتها الأنهارخالدين فيها،ونعم أجر العاملين.”آل عمران 133-136

*الصيام واتباع الجنائز وإطعام المساكين وعيادة المرضى: 

لما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”من أصبح منكم اليوم صائما؟قال أبو بكر:أنا.قال:فمن تبع منكم اليوم جنازة؟قال أبو بكر أنا.قال:فمن أطعم اليوم منكم مسكينا؟قال أبو بكر :أنا.قال:فمن عاد منكم اليوم مريضا؟قال أبو بكر:أنا.فقال رسول الله:ما اجتمعن في امرئ،إلا دخل الجنة.”رواه مسلم

*الوفاء بالعهد وصلة الرحم والخوف من الله والصبر وإقامة الصلاة والإنفاق: 

لقوله تعالى:”…الذين يوفون بعهد الله ولاينقضون الميثاق،والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم،وأقاموا الصلاة،وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية،ويدرؤون بالحسنة السيئة،أولئك لهم عقبى الدار،جنات عدن يدخلونها…”سورة الرعد الآيات22-24

*قيام الليل والاستغفار بالأسحاروالإنفاق والإيقان:

 لقوله تعالى:”إن المتقين في جنات وعيون،آخذين ما آتاهم ربهم،إنهم كانواقبل ذلك محسنين،كانوا قليلا من الليل ما يهجعون،وبالأسحار هم يستغفرون،وفي أموالهم حق للسائل والمحروم،وفي الأرض آيات للموقنين،وفي أنفسكم،أفلا تبصرون.”سورة الذاريات الآيات15-21

*الصدق والوفاء بالعهد وأداء الأمانة وحفظ الفرج وغض البصر وكف الأذى عن الناس

لقوله صلى الله عليه وسلم:” اضمنوا لي ستا من أنفسكم ،أضمن لكم الجنة:اصدقوا إذا حدثتم،وأوفوا إذا وعدتم،وأدوا إذا ائتمنتم،واحفظوا فروجكم ،وغضوا أبصاركم ،وكفوا أيديكم .”رواه أحمد وابن حبان والحاكم 

*إفشاء السلام وإطعام الطعام والصلاة بالليل والناس نيام

لقوله صلى الله عليه وسلم:”ياأيها الناس،أفشوا السلام،وأطعموا الطعام،وصلوا بالليل والناس نيام،تدخلوا الجنة بسلام.”رواه الترمذي 

خاتمة:

الأعمال التي تدخل الجنة كثيرة ومتنوعة ويسيرة على من يسرها الله تعالى عليه ودله عليها ووفقه إليها،فينبغي للمؤمن أن يسارع إليها ويبادر،ولايحقرن منها شيئا،قبل أن يباغثه يوم الرحيل،فيندم أشد الندم،وليتذكر أن الجنة فيها ما لاعين رأت ولاأذن سمعت ولاخطر على قلب بشر.يقول تعالى:”وأزلفت الجنة للمتقين غير بعيد،هذا ماتوعدون لكل أواب حفيظ ،من خشي الرحمان بالغيب وجاء بقلب منيب،ادخلوها بسلام ،ذلك يوم الخلود،لهم ما يشاؤون فيها ولدينا مزيد..سورة ق

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.