منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الحلقة(9): “شروط عمارة المساجد”

سلسلة التدين المريح-مصطفى شقرون

0
اشترك في النشرة البريدية

عمارة المسجد أكبر من ارتياد المسجد أو التواجد في المسجد.. فالعمارة تتطلب شروطا من بينها خشية الله فقط..

(إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ:

1- آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ

2- وَأَقَامَ الصَّلَاةَ

3- وَآتَى الزَّكَاةَ

المزيد من المشاركات
1 من 43

4- وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ

فَعَسَىٰ أُولَٰئِكَ أَن يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِين) (التوبة:18).

و”إنما”.. أداة حصر..

تحدثت مرارا مع مرتادين للمسجد عن سنة الاعتكاف النبوية.. كان الشباب يطبقون بعض السنن الظاهرة للعيان كإطلاق اللحية والتقصير (أو ما فهموه من حدود ومقدار الإطلاق ومن مغزى حديث التقصير وسببه ثم ملائمته للملابس المحلية والعصرية)، فيكون جوابهم أنهم لا يقومون بالاعتكاف لأن السلطات تمنع الاعتكاف في المساجد.. فأوضح لهم أن هذا الأمر يمكن تجاوزه بالاعتكاف في بيت من البيوت يجعل قبلة.. في انتظار تحرير المساجد من مثل هذه القرارات.. لأن أمر رسول الله أكبر من أن يترك..

وقد جعلت الأرض كلها لنا مسجدا وطهورا..

لم يرد الشباب أن يتراجعوا عن عدم اتباعهم الكامل لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وهم “السنيون” في ظنهم..

ارتاح متدينونا في بعض مظاهر “حرفية” بسيطة لبعض سنن لا تغير -هذه المظاهر- واقعا.. لكنها تجلب أمنا وراحة وتزكية ذاتية وتصالحا مع الضمير.. بل تنويما له..

مقالات أخرى للكاتب
1 من 18

منع فرعون حرية العبادة.. وغلق المساجد.. فأمر الله نبيه أن يفتح مساجد في بيوت المؤمنين في انتظار الفتح الأكبر..

(وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ وَأَخِيهِ أَن تَبَوَّآ لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ) (يونس:87).

منع الصهاينة الأذان بالمسجد الأقصى منذ شهور وأغلق ودخله عسكرهم.. واستهانوا بقدسيته.. ثم عمره معتكفون مجاهدون لا يهابون العسكر المدجج بالسلاح.. لأن الإيمان بالله واليوم الآخر تجلى ولم يعد كلاما.. ولأن خشية الله غلبت خشية البشر وإن تغلف هذا البشر بالسلاح..

ومنعت الصلاة بالمسجد الحرام بدعوى فيروس مشبوه أصله مجهول حجمه مضببة نتائجه معروفة سبل الوقاية منه..

وتمنع الجمعة في بلدي منذ أشهر وتقفل أكثر المساجد وتغلق كل المساجد بعد الفريضة..

أتساءل هنا: هل سيناضل لفتحها رواد المسجد أم عماره؟

إنه لا يعمر مساجد الله الخائفون من اتباع سنة سيدنا محمد كاملة.. بل يعمره من لا يخشى إلا الله..

فلا يظنن أحد أن بذهابه المتكرر إلى المسجد قد وفى عمارته..

السير إلى المساجد من أسمى العبادات والتعلق بها علامة الإيمان.. كل هذا خير كبير.. نواظب عليه..

لكن لنضع نصب أعيننا أننا ننشد الإحسان وأن هدفنا هو أن نتعدى ارتياد المسجد وأن نصل إلى عمارة المسجد.. لنستحق عمارة الأرض..

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.