منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

وائلْ الدّحدوح  .. وكفَى 

وائلْ الدّحدوح  .. و كفَى / سعيد متوكل

0
وائلْ الدّحدوح  .. و كفَى 
بقلم: سعيد متوكل
أوّابْ …
نِعمَ الأوّابْ
اللهُ اصطفَى ..
” الدّحدوحُ “
و كفَى:
تُغْني عن كل الألقابْ ..
جَسورٌ
شَكُورٌ
صَبورٌ
صابرٌ
مُصابرٌ
صَبّارٌ …
الصبرُ
ينهمرُ من القلبِ الأخضرِ
مصحوباً
بِ الاحتسابْ ..
وائلْ .. و كفَى
صلّوا على المُصطفَى ..
الدّحدوحُ
” المذبوحُ “
اقتلعَ ” السكينَ “
من يَدِ ” الجزّارِ “
بِ انسيابْ ..
واعظٌ
كَ الموتِ ..
كَ سورةِ الواقعةِ ..
كَ وَردتينِ
على خَدِّ الفاجعةِ
حين اختفَت
أشلاءُ اليتامى
خلفَ حُصونِ
الخَرابْ ..
واعظٌ
كَ ” غيمةٍ “
سُبحانَ َمنْ ” أسرى ” بها
مِنْ نهر الأردنِ
إلى كلِّ الشّعابْ ..
واعظٌ
كَ نفَقٍ
بِ ” المعراجِ “
ارتقى
إلى عَنانِ السّحابْ ..
واعظٌ
ك الصّخرةِ
واعظٌ
بِ النّظرةِ
حين تَشِي
ب رسالةِ ” شُكْرٍ “
لِكُلِّ ” الأَعرابْ ” ..!!
واعظٌ
كَ الطّوفانِ ..
كَ سورةِ الإنسانِ ..
كَ بياضِ الأكفانِ ..
كَ اتّقادِ الإيمانِ
حين تنتفي الأسبابْ ..
واعظٌ
و كفَى ..
قابَ قوسينِ أو أدنى
من شهيدٍ
بِ دمعتينِ احتفَى
ب شهادةِ
كُلِّ الأحبابْ …
بِ شمعتينِ
بِ ” كاميرا ” …
بِ ” ميكروفونْ “
بِ أصدقِ العُيونْ ..
بِ نبضٍ حَنونْ
كَ ” نُورٍ “
يخرُجُ من خلف بابْ ..
ك ” سُورٍ ” أمينٍ
على ” القِبلةِ “
و الصّومعةِ
و المحرابْ …
ك قصيدةٍ
اجتمع في نَظْمِها
” حسّانُ “
و امرؤُ القيسِ
و المُتنبّي
و شوقي
و البارودي
و السَّيّابْ ..
الدحدوحُ و كفَى ..
كفى بِهِ :
زاهداً
صامداً
راشداً
ماجداً
شاهداً
على ” أيقونةِ ” الإرهابْ ..
على صوتِ الصمتِ
على صمتِ الصوتِ
على رَهْبَةِ الفَرَسِ …
على ” هَيْبَة ” الفارسِ
حين يلُوذُ
ب المِرآبْ ..
على خيبةِ ” الّذي “
و ” الّتي “
و ” اللّذِينَ “
و ” اللّواتي “
و ” الأَنَا ” لَمّا دَنَا
مِنْ قَاعِ الغيابْ ..
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.