منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

طلائع النّصر (قصيدة)

الدكتور سالم المساهلي

0

طلائع النّصر (قصيدة)

الدكتور سالم المساهلي

لأيّ ربيع قد تغنّي البلابل                وأيّ حديث تحتويه الرّسائل
تنزّ عيُون المُعصرات كراهة               وتبخل أعطاف الثّرى وتماطل
كأنّ عروق الأرض حين تجرّدت           مضارب شحّ أعقبته الزّلازل
تكاد تواري عريها بحيائها                بعصف رياح فوقها تتقاتل
يرفّ جناح الشّوق خلف غمامة           تمرّ حياء والخطى تتثاقل
تهيب بها الأنظار وهي رفيعة             عسى يتجلّى غيثها يتهاطل
يضيء شعاع البرق حلم براعم          تؤلّف أطياف المنى وتزاول
ويعبر كذّاب الرّعود وخلّب                 وكم من ضحوك والفؤاد مخاتل
وتهزأ بي بيد تجعّد وجهها:              “بأيّ لسان تهتدي وتجادل؟
أراك غريبا، كالرّجال، مشوّشا            كأنّك بحر ضيّعته السّواحل
كأنّك أيّوب تنزّ قروحه                      كأنك موسى، يمّه يتحايل

على هامةِ التّاريخ صنتُ قصيدتي      كما خيمةٌ تأوي إليها القوافل
إذا ضاقت الدّنيا على النّاس أومأت   إليهم، بشيرا في رؤاه المناهل
فعَزّوا بأسماء البلاد وحمحمت          جوانحُهم، أحيت هواها المنازِلُ
فكيف ببعض الكائنات هجينةً           تراود فينا نخلنا وتغازل ؟
وكيف تداني هَمّنا خطراتُهم             ولاةُ الخطايا كلِّها والأراذِلُ ؟
إذا ركب الدّنيا غرير مهلوس             تجرّأ باغ واستبيحت حلائل
ستبدي فلسطينُ الوعِيدَ مُحقّقا          وتأتيه من كلّ الجهات الجحافل
على قدر نكر الوغد يلقم ذلّة             ويسقيه كأس الهُون فحل مناضل

تذوب قلوب العاشقين شهيدة            لتعلو أعناق الفدا والسّنابل
وتسقي ترابَ الأرض طُهرَ دمائها      ليولدَ أبطال الحِمى والبواسل
تمخّض عرش العرب دون ولادة         ليبسل طفل في الوغى وحوامل
وذلّ على بابِ العدوِّ تملّقًا               وضاق بصوت أطلقته الأرامل
يبيعُ ويشري عِرضهُ متهاونا             وتطوي على الإذعانِ تلكَ القبائلُ
فيا لغتي كم كذّبتك فعالُهم              ويا وطني كم أعجزتك الدلائلُ
وماذا يقول الهائمون لجرحهم          إذا ثقلت بالمعصمين السّلاسل ؟
تمدّدت الصّحراء بين ضلوعنا          وجفّ هوانا والرّجا والنّوائل
فكيف أواري بالبديع قصيدتي         وكيف أكنّي والخؤونُ يجادِلُ ؟

إليك تتوق الرّوح يا زهرة المنى          وكَلكَل طيني غلّني والمهازل
وإنّ بلادي مهرة بدويّة                   تنافر أقطاب العدا وتنازل
تقارعُ غيمَ الذّلّ دونَ هوادة              ترى الموتَ أولَى من هوانٍ يُخاتِلُ
وإنّك يا عطر الشّهيد عبيرنا             وفيضُ رؤانا والسّنا والمناهل
فأنت شفاء الرّوح بعد هوانها           وطلع بهاء نوره متكامل
تورّط فيك القلب حبّا فصنته             فداك حروفي والنّهى والأنامل
هنيئا لأقصَى الرّوح نصرًا مؤزّرا       هنيئا رجالَ الله هذي الفضائلُ
تسومونَهم نارَ الرّجومِ بسَالةً             ويَحملُ تاجَ النّصرِ شِبلٌ مُقاتلُ
قريبًا نُصلّى فِي الرّحابِ أعزةً           ونهتِفُ توحيدًا وتزهُو المعاقِلُ
وإن لم نجد بُدّا من البذلِ والفدا        فلا عاشَ نبضٌ هيّنٌ متخاذلُ
فإمّا حياةٌ لا تلينُ كريمَةٌ                 وإمّا سموّ بالشّهادةِ فاضِلُ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.