منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

روح قصائدي (قصيدة)

روح قصائدي (قصيدة)/ أبو علي الصبيح

0

روح قصائدي (قصيدة)
بقلم: أبو علي الصبيح

خذيني بحمل الصهيل أراك
كأولى السنابل أمي
آخر دف المناجل
حين تقولين ما قلت
ولي قلت
هذا وليدك يمشيه زنبقة
والزنابق زرقاء
مثل عيون القطارات مشرعة وسريعه
وحين تغامز بين وريد الوريد
أبث بداخل جوفي المداخن
ألهث كالعقربين أن
أصل الريح قبل انطلاق الهبوب
وأمشي الشوارع تحت الأديم وتمشي إلي
فتغزو حقولا من القمح في غزوات الجنوب
وأكتب لله أن الخرائط أتعبها الحبر بين السلالات
لما حملن الأمانة
أطفأن زيتا على سفر الغرباء
____

قدس الــجـراح تـأجـلت أمطارها = ونمت على نزف الدما أشجارها

واعشوشبت فيـهـا بـراكـين الردى = وزهـت عــلى آلآمها أزهارها

قدسي غيابات يؤجل مــــوتها = عنــد الـــــغروب ويستباح مسارها

أرضي مصــادرة شظايا رمـلهـا = وتـمـوت عطشـى للنهار ثمارها

نثرت بأنـفاس الحـنيـن حنينها = وعــلى مدار الأفــق غاب مدارها

وخيول ريح الصمت تركض للمدى = تعبى ويعرج للغياب غبارها

وتثير فيــهــــا الــذكريات رحيلها = وأصابع الأحزان تـمطر نارها

وتشيل أكتافي زحــــوف مآتمي = عـبــئا ويرحل بالحروف نهارها

ورواحلي حملت بكــــف ضـياعها = يتمـي وتنكر بوحها أسرارها

وعباءتي لــم الــــرحيل خيوطها = ورمى سراها وانحنت أعطارها

ودمي يغادر عن عروقي مبــعــدا = وتدوسني قدم الـدجى وأوارها

مــــــن أين والمطر المقيت مسافر = عنا وملت من سماي جرارها

لبســت مـداراتـــي يــداي تـفحمت = وزهـت بأنواع الشقا أغوارها

وجــراح مــوت أينعت مجهولة = ومشى إلى المجهول فيه قطارها

هــذي بــلادي خـبــأت بفــم الدجى = أسرارها وتعاظمت أخطارها

وتمايزت والموت خاصم جـــثة = مــذ راح يخرق للدروب دوارها

وتـناثـرت حـفـر بـقــايا أنـــة = صــــرخت وتشكو صمتنا أشبارها

قـــد ترحـل الدنيا ولكـن في دمي = بــاق نزيفي ما حوته بـحــارها

ويــظـــل شـعــري ثورة محفوفة = بـوعيدها وغـد النشور مطارها

مـدني بها جـف النهار وأثمرت = عـطشا وماتت بالسراب ثـمارها

صارت يبابــا مثـل روح قصائدي = وغدت جروح سنابلي أوتارها

وتيـبــسـت رئتــي تــزوجها اللظى = مـذ أنجـبت فـيها المآتم دارها

ومذ استفاق على جنوح غـزاتنا = واستأصل الحلم الشفيف سعارها

كل الذين تزوجوا لــــــم ينجبوا = الآي ضــمت قــامـتي أحجـارها

مـذ جـئت والمنفي يراود عالمي = ومآذني فــيـها التــوت أسحارها

وبـكى الأذان فــغيــبوا أنـفاسه = ونـعــى محاريب الركــوع نفارها

وبكت فوانيسي فــفــزت دمـعـتـي = وجـرت تـخـد بـمقـلـتـي آثارها

وشكـت زمان الفـوضوية غابتي = ورمى سلاسلـه بـهـا منـشـارهـا

يجـتث لا يـعـيا شـبـاب ربــوعـنـا = فـتـشـيـل تابـــوتي إلي قـفارها

طــاروا على كف العذاب حمائما = خضرا وينقـل روحهم منـقارها

هــشت لـهـم أبواب جـنـة من دحا = بـرج الوجود بهم يشب أوارها

وتساقطوا ورق الخريف وما انحـنت = قاماتهـم وتكـورت أقـدارها

كـلا ومـا زالـت هـنـا أسماؤهم = فـي مـرفأ الأنـفاس يمـطــر ثارها

وطني زحوف الموت فيه تشابكــت = أشـكالـــه وبـه عـلا إنــذارها

وتـعـددت ألــوانه فار الجوى = غـيضـا ولاحت في البروق مهارها

ومـــآتـم حـاراتـه مــــد الـمـدى = صـنـعـت بـه لـون الدمار كبارها

والأرض ما زالـت بـها يـلد الردى = وتعد للفلق القريــب عسارها

فالـفجـر آت والأقصى الملتــقى = والأرض أرضي والشـرار شـرارهــا

وتعـود مـن عدم خيول غادرت = وتعد ميلاد الضحى (أقصاهـــا)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.