منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الْحِلْم الْقَادِمِ مِنْ الشَّرْق؟

الْحِلْم الْقَادِمِ مِنْ الشَّرْق ؟؟/ أبو علي الصُّبَيْح

0

الْحِلْم الْقَادِمِ مِنْ الشَّرْق ؟؟

بقلم: أبو علي الصُّبَيْح

ويومضُ الحلمُ في أجفانِ عاصفتي
وتسقط النارُ في جفني وتنشتلُ

ويفركُ السّطرُ آياتي ويطرحُها
على دفاترِ تجريدي ويرْتحِلُ

وغبْتُ دهراً فعادَ الشعرُ ينشدُني
بوحاً لعينيكِ تحكي نزفَها الجُملُ

ويحملُ الغيمُ حُلمي في عيونِ غدي
لكي يُزفَّ بليلِ اليقظةِ الغزَلُ

منْ بينِ ارضكِ نارُ البوْحِ قد حمَلتْ
رؤى الجمالِ فغنّى للهوى زحلُ

لا تُدركُ الأرضُ أني صرْتُ نهْرَ لظىً
وإنّني الماءُ في الشريانِ أنتقلُ

___

وجهي بكاءٌ وأمطاري نواعيرُ
وصرخةٌ من دمٍ يجري وتعكيرُ

وأغنياتٌ بلا معنى تُشاكِسُنا
وولولاتٌ بها تشدو المزاميرُ

حضارةٌ من جنونٍ لسْتَ تفهمُها
ولسْتَ تفهمُ ما تعني الأساطيرُ

وضحكةٌ في فمِ النوّارِ ما ارْتشفَتْ
إلا الدموعَ وفيها الوعدُ مَكسورُ

فالحزنُ يبقى بقانوني بلا أدبٍ
وليسَ يُدركُ ما تَعْني النوافيرُ

والعمرُ دورةُ دُولابٍ مُحطّمةٌ
على بُكاها سيُلغي وعدَهُ الصّورُ

حكايةٌ ما تزالُ النارُ تحْرقُها
وما تزالُ بها تروي المشاهيرُ

ورغبةُ الموْتِ في جُرْحي مكابرةٌ
له ستبقى تُغنّينا الأداهيرُ

هذي البلادُ التي نامَتْ على وَجعٍ
قد غابَ عنها بكفّ الطفلِ إكسيرُ

واللافتاتُ فقاعاتٌ مشوّهةٌ
فيها الدّعاياتُ باءَتْ وهي تدميرُ

ها نحْنُ عدْنا ولكنْ لسْتَ تفهمُنا
لأيّهمْ نحنُ فالتاريخُ تزويرُ

وزعزعَتْنا منَ الطاغوتِ ضرْبتُهُ
وما أفقْنا فغاضَتْ تحْتَنا الدّورُ

هي الحياةُ ركبناها وما فَتِئَتْ
على أذاها بنا تعْلو الزرازيرُ

تمَشيخَ اللصُّ واهتزّت عباءتُه
وسُيِّدَتْ في دمِ الشّعْبِ المَخاتيرُ

كانَتْ تحاولُنا منْ أنْ نموتَ معاً
وأنْ تموتَ على الجرْفِ الازاهيرُ

مذْ أغْرقتْنا مع المأساةِ أغربةٌ
وخالفَتْ شرْعةَ الموْتى التّدابيرُ

جئنا تحاورُنا عن ضحكةٍ شردَتْ
من الشفاهِ فعافَتْنا المَشاويرُ

تلك البلادُ التي قد حاورَتْ وجعي
وأرجحَتْها بمأساتي المقاديرُ

بها تلوّنْتُ حتى صرْتُ مشكلةً
ولملمَتْني معَ الموْتى النّواطيرُ

وما أتيْتُ بذنبٍ عن مُغامرةٍ
سوى عرفْتُ بما ضمّت مقاصيرُ

فأوّلوني بأني لسْتُ أشبهَهُمْ
وأنّهم وحدَهمْ للشّعْبِ دستورُ

وأنّهم كلّهُمْ ذيْلٌ لمفْسدةٍ
وللسّلاطينِ جلادٌ وكافورُ

ولسْتُ أدري وما أدريهِ ضعْتُ بهِ
على مَ ترنو إلى الصّقْرِ العَصافيرُ

نامَتْ نواطيرُ جرحي عن مَعَازِفِها
فما عزَفْتُ ولا صاحَتْ جَماهيرُ

جوْعى تبيتُ بلا مأوى وتجمعُهم
بيضُ الخيامِ وما ابيضّتْ تنانيرُ

نحنُ السرقْنا من المرضى أسرّتَهم
بنا ابتُلينا وما أجدَتْ عقاقيرُ

عنها ابتعدْتُ وفيها كنْتُ أغنيةً
على هَواها تُجاريها التّدابيرُ

لمْ يحْفظِ الأمسُ آياتي التي كُتبَتْ
ولا تَلتْها إلى الرّيحِ الطّواميرُ

ولا صَداها على أغصانِ غربَتِها
قد رشرشَتْهُ مع الليلِ الأساريرُ

والفجرُ ما عادَ فجراً فيّ يرْسُمُهُ
وما تدلّتْ مع الصبحِ التّباشيرُ

ولم تنمْ في أقاصي البحرِ نوْرسةٌ
ولا أتَتْها على أمواجِهِ الحُورُ

فالليلُ دفترُ أوجاعٍ لمن كتبوا
سحْرَ الخيالِ وفيهِ البوحُ مبتورُ

يا شاطئَ الصمت قُلْني كيف أتبعُني
وساقُ روحيَ أودى فيه تَفجيرُ

أعمارُنا اشتغلَتْ فيها مناجِلُنا
ومنْ شفاهي دنَتْ سكرى الفواتيرُ

الوعْدُ آتٍ ورمْحُ الوقْتِ يَطْعَنُني
ومخْرزُ الموت فيهِ اعْتلّ سكِّيرُ

منّا تبرّأتِ الدنيا وما ضحكَتْ
ولا تعالَتْ بخبْزِ الجُوعِ تنّورُ

عدْنا إليْنا وبعضُ الوَقْتِ يُشْغِلُنا
عنْ كلِّ شغْلٍ وتدْعونا المَواخيرُ

هذي البلادُ ومأساتي بلا أسَفٍ
منَ المآسي بها يختلُّ تفكيرُ

نفسُ الوجوهِ لنا عادَتْ لتسْرِقَنا
وكي تعيدَ إلى التكويرِ تَكويرُ

هُمْ هُمْ وهُمْ أردى مَنِ انتصبوا
على البلاطِ فأغرتْهمْ تَصاويرُ

يا غربةَ القحْطِ رُدّي لي بنفسجَتي
حتى تعودَ منَ المنفى المَهاجيرُ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.