منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

وفاة الشيخ العوني الزاوية بعد مسيرة قرآنية حافلة

وفاة الشيخ العوني الزاوية بعد مسيرة قرآنية حافلة/الأستاذ عثمان غفاري

0

وفاة الشيخ العوني الزاوية بعد مسيرة قرآنية حافلة
بقلم: الأستاذ عثمان غفاري

انتقل إلى عفو الله ورضوانه يوم السبت 19ذو الحجة سنة 1444 هجرية الموافق للثامن من يوليوز سنة 2023 ميلادية، الشيخ العوني الزاوية محفظ القرٱن ومدرس التفسير والقراءات وأحد أعمدة الفقه المالكي، رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جنانه ورزق أهله ومحبيه ومريديه الصبر والسلوان.
وكان الشيخ العارف بالله الفقيه العلامة سيدي محمد العوني الزاوية، قد أصيب قبل أيام من وفاته بجلطة دماغية، ألزمتنه الفراش في أحد المستشفيات بمدينة الرباط.
وقد خلف خبر وفاة الفقيد حزنا لدى الأسرة العلمية بالمغرب، حيث عبر عدد من العلماء والدعاة والمتابعين والمعلقين ممن عاشروا الفقيد عن حزنهم العميق لرحيله، وأدلوا بشهادات مكتوبة ومرئية في حقه، وصفته بخصال حميدة، من قبيل تواضعه الجم مع علمه الغزير، ومحبته لمن حوله حيث لم تكن البسمة تفارق شفاه.
ومما ينبغي التذكير به أن الشيخ الراحل، من مواليد الخمسينات في العاصمة المغربية الرباط، وهو من العلماء المعروفين، ومن مشاهير المحفظين للقرآن الكريم حيث تخرج على يديه أزيد من 3360 حافظا أي بمعدل 80 طالبا في السنة.
وعاش الرجل حياته قدوة في الأدب والأخلاق والعلم، كرس حياته في خدمة الدين فقد عرفته الجماهير عبر إذاعة وقناة محمد السادس من خلال برنامج “يسألونك” الذي كان يجيب فيه على الأسئلة الدينية والفقهية.
وقد ترك الفقيد رحمه الله أثرا طيبا في كل من عاشره وتتلمذ على يديه أو أنصت إلى طريقته العذبة وأسلوبه الفريد في التفسير والإفتاء، وشهد له بالتلقائية وانسيابية لطيفة في الشرح.
وكان الراحل ر حمه الله قيد حياته عضوا بارزا في المجلس العلمي لعمالة الصخيرات تمارة، كما عمل مدرسا بمعهد محمد السادس للائمة والمرشدين،وعرف الراحل أيضا بين المغاربة بشرحه المبسط لمتن ابن عاشر على القناة السادسة، وكذلك بظهوره المتميز ببرنامج “يسألونك” للإفتاء الفقهي…فرحم الله الفقيد العربي الزاوية رحمة واسعة وأسكنه فسيح جنانه، وإنا لله وإنا إليه لراجعون..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.