منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

(فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَن خَلْفَكَ آَيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ) (4)  تأملات إيمانية فى آيات القرآن الكريم

د.محمد عطا مدنى

0

(فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَن خَلْفَكَ آَيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ) (4) 

تأملات إيمانية فى آيات القرآن الكريم
د.محمد عطا مدنى

أرسل الله سبحانه وتعالى النبى موسى وأخيه هارون عليهما السلام إلى فرعون، موضحا لهما أرقى الطرق التربوية فى الدعوة إلى دين الحق، برغم تجبر فرعون وتكبره وعناده: (اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى) (طه 43-44). وتستمر آيات القرآن الكريم فى سرد بقية القصة المشوقة بين موسى وفرعون: (هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى فَقُلْ هَل لَّكَ إِلَى أَن تَزَكَّى وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى فَأَرَاهُ الآيَةَ الْكُبْرَى). (النازعات 15-20).

ورغم هذه الطريقة التربوية الإلهية الرائعة فى دعوة المتجبرين إلى طرق الحق والرشد، إلا أن الاستجابة كانت سلبية (فَكَذَّبَ وَعَصَىٰ ثُمَّ أَدۡبَرَ یَسۡعَىٰ فَحَشَرَ فَنَادَىٰ فَقَالَ أَنَا۠ رَبُّكُمُ ٱلۡأَعۡلَىٰ فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الْآخِرَةِ وَالْأُولَىٰ) (النازعات21-25)، أي نكال قولته الأولى (أنا ربكم الأعلى)، وقولته الثانية (ما علمت لكم من إله غيري)..! حيث أضاف: (يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ) (القصص 36 – 38).

ومن عجائب قصة فرعون موسى ما ذكره الباحث (إبراهيم النواوي) إنه في عام 1902 بعد أن تم نقل مومياء رمسيس الثاني إلى المتحف المصرى، وقام خبراء الآثار بفك اللفائف لإجراء الكشف الظاهري على المومياء، أن حدث ما أذهل القائمين على فحصها من شىء غريب وغير مألوف، إذ أنه بمجرد فك اللفائف عن صدر المومياء، انتفضت فجأة يد الفرعون اليسرى مرتفعة لأعلى، وسط دهشة العلماء ورعبهم الفجائى. وكان تعليق أحد علماء الآثار عند مشاهدته لهذا المشهد (عجيب أمر هذا الفرعون الذي يرفع يده وكأنه يدرأ خطراً عن نفسه..!)

ولعل قائل هذه الكلمات وهو يلقيها – مجازاً أو تهكماً – لم يخطر بباله أنه قد أصاب – دون أن يدري – كبد الحقيقة، وأنه قد قدم التفسير المحتمل لهذا الوضع الغريب لليد اليسرى لمومياء الفرعون، وقد أدلى بعض الآثاريين ممن حضروا المشهد بتصورهم لما حدث منذ أكثر من ثلاثة آلاف عام اعتمادا على ما ورد فى الكتب المقدسة بما يلى: فقد وصل فرعون وجيشه إلى شاطئ البحر فوجد طريقاً مفتوحاً وسط الماء فسار فيه وتبعه الجيش بعرباته العسكرية، وبدت على وجوه الجميع بسمة الانتصار، فما هي إلا بضع ساعات حتى يلحقوا بموسى وأتباعه الهاربين، ويتم إعادتهم إلى مصر.

ولكن قبل النهاية بقليل بدأت قوائم الخيل وعجلات المركبات تغوص في الوحل وتعجز عن الحركة، وفجأة يرى الفرعون موجة هائلة من الماء قادمة نحوه، يا للهول، لقد بدأ البحر ينطبق عليه وعلى جنوده من الجهتين، وبحركة لا شعورية رفع يده اليسرى الممسكة بدرعه ليتقي بها موجة المياه المتدفقة نحوه بقوة، وكانت لطمة المياه من الشدة وقبضة يده من القوة بحيث حدث تقلص في عضلات ذراعه اليسرى، أدى إلى تثبت ذراعه ويده على هذا الوضع وفارق الحياة..! وعند تحنيطه ضغط الكهنة يده اليسرى بالقوة لتلتصق مع يده اليمنى بصدره حسب طقوس التحنيط آنذاك، ثم تم لف الجثة بطبقات من اللفائف الكتانية.

وقد شخص الأطباء هذه الحالة بقولهم: بعدما تغادر الروح الجسد، تقف كلية أي إشارات صادرة من المخ، وترتخي عضلات الجسم فيما يسمى (الارتخاء الأولي Initial Relaxation). وبعد ساعتين تبدأ عملية انقباض عضلات الجسم كلها، وهذه تسمى (مرحلة التيبس Rigor Mortis) وهذه الحالة هى التى سببت تيبس يد الفرعون. وقد فحص أكبر علماء الآثار في فرنسا وأطباء الجراحة والتشريح بها مومياء فرعون موسى، وكان رئيس الجراحين والمسؤول الأول عن دراسة هذه المومياء هوالبروفيسور (موريس بوكاي (Maurice Bucaille‏، وكان الآثاريون والمعالجون مهتمون بترميم المومياء، بينما كان اهتمام رئيسهم (بوكاي) يتركز (كطبيب) حول معرفة كيف مات هذا الفرعون، وفي ساعة متأخرة من الليل ظهرت نتائج تحليلاته النهائية، لقد كانت بقايا الملح العالق في ثنايا جسده أكبر دليل على أنه مات غريقا فى البحر..! كما تبين له أن جثته قد استخرجت من البحر بعد غرقه فورا ثم أسرعوا بتحنيطها..!

لكن ثمة أمراً غريباً كان يحيره، وهو كيف بقيت هذه الجثة دون باقي الجثث الفرعونية المحنطة أكثر سلامة من غيرها رغم أنها استخرجت من البحر..! وبينما كان (موريس بوكاي) يعد تقريراً نهائيا عن عمله، وإذا بأحد مساعديه يهمس له قائلا: إن المسلمين يتحدثون عن غرق هذه المومياء..! ولكن (بوكاى) استنكر بشدة هذا الخبر واستغربه، فمثل هذا الإكتشاف لا يمكن معرفته إلا بتطور العلم الحديث وعبر أجهزة حديثة وبالغة الدقة، وهو ما توصل إليه منذ أيام فقط ولأول مرة فى التاريخ..!

ولما تساءل عن كيفية معرفة المسلمين لهذه الحقيقة، قيل له أن (قرآنهم) الذي يؤمنون به، يروي قصة عن غرق فرعون ونجاة جثته بعد الغرق..! فازداد ذهولا وأخذ يتساءل.. كيف يكون ذلك وهذه المومياء لم تكتشف أصلا إلا في عام 1898م، أي قبل مائة عام تقريبا (وقتئذ). بينما قرآنهم موجود منذ أكثر من ألف وأربعمائة عام ؟

جلس (موريس بوكاي) ليلته محدقا بجثمان فرعون، ولكنه لم يستطع النوم. وطلب أن يأتوا له بالتوراة، وأخذ يقرأ:(فَرَجَعَ الْمَاءُ وَغَطَّى مَرْكَبَاتِ وَفُرْسَانَ جَمِيعِ جَيْشِ فِرْعَوْنَ الَّذِي دَخَلَ وَرَاءَهُمْ فِي الْبَحْرِولَمْ يَبْقَ مِنْهُمْ وَلاَ وَاحِدٌ) (سفر الخروج 14: 28)..!

وبقي (بوكاي) حائراً لأن (العهد القديم) لم يتحدث عن نجاة هذه الجثة وبقائها سليمة. ولم يهدأ له بال منذ أن هزه الخبر الذي يتناقله المسلمون عن سلامة هذه الجثة، فحزم أمتعته وقرر أن يسافر إلى المملكة السعودية لحضور مؤتمر طبي به جمع من علماء التشريح المسلمين. وهناك كان حديثه فى المؤتمر عما اكتشفه من نجاة جثة فرعون بعد الغرق، فقام أحدهم وفتح له المصحف وأخذ يقرأ له قوله تعالى: (فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَن خَلْفَكَ آَيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ) (يونس 92). لقد كان وقع الآية عليه شديدا.. وكان من نتيجة ذلك إسلامه، وتأليف كتابه الشهير(القرآن والتوراة والإنجيل والعلم، دراسة الكتب المقدسة في ضوء المعارف الحديثة)..!

وعليه، تعتبرالروايات الواردة فى القرآن الكريم عن النبى موسى عليه السلام، وغيرها من القصص عن الأنبياء والأقوام السابقين، والذى أثبتت علوم الآثاروجودهم، وأكدت الأبحاث العلمية المتعمقة صدقها، دليلا على إعجاز القرآن الكريم من جهة، ومن جهة أخرى تعطى هذه الحقائق دروسا عبر الأزمنة والأمكنة، للحكام المتجبرين والمتكبرين والمتسلطين، علهم يعوا الدرس من القرآن الكريم الذى (لَّا يَأْتِيهِ الباطل مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ)(فصلت 42).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.